رغم أن كتب التاريخ والسير حافلة بأسماء الأردية النسائية القديمة كالجلباب، الثوب، وإزار، خمار، وعصابة رأس، إلا أننا لا نكاد نحظى بصورة واضحة وقطعية عنها، نظراً لكونها خضعت للتبديل والتغيير باختلاف الزمان والمكان والتأثر بالحضارات المجاورة بعد الفتوحات.

وإن كان اسم العباءة والبردة ظل مرتبطاً بالرجل كحلة ترافق الوجاهة والجاه، فلا أدري متى انتقلت للنساء وأصبحت جزءاً من ثوبها؟

إحدى قريباتي كانت تقول إن العباءات النسوية في منطقة نجد قبل 80 عاماً كانت تشبه عباءة الرجل أو ما نسميه الآن (بالمشلح).

ويبدو أن العباءة بلونها وشكلها الحالي ليست وليدة لنمط ثياب نساء جزيرة العرب، وعلى الغالب قد وصلت لنا عبر الأتراك إبان الحكم العثماني الذين اختاروا لحجاب نسائهم اللون الأسود، وهو اللون الذي يتوافق مع شروط الحرملك الطامس لوجود النساء في الفضاء العام المدني تماماً، كما أنه ينسجم مع أجوائهم الباردة وهوائهم المثلج، ومازلنا نرى مرتديات العباءة إلى الآن في شوارع اسطنبول، وإن كان أغلبية التركيات المحجبات استعضن عنه الآن بالمعطف الساتر.

ولا أعتقد أن النساء العربيات قديماً كن يرتدين هذا النوع من العباءات السوداء التي قد لا تتواءم مع طبيعة بلدانهن الحارة واستقطاب اللون الأسود لأشعة الشمس. وكتب التاريخ تسرد لنا حكاية التاجر الكوفي الذي قدم من العراق إلى المدينة المنورة للاتجار وكان من بين بضاعته خُمُرٌ عراقية (فباع التاجر جميع الألوان إلا اللون الأسود لأنّه لم يكن مرغوباً، فاغتمّ لذلك. وبالمصادفة التقى هذا التاجر في المدينة صديقاً قديماً له وهو شاعرٌ من المغنين الظرفاء في الحجاز اسمه الدارمي اشتُهِرَ بالتغزل بالنساء الجميلات، ولكنه ترك ذلك بعد تقدمه في العمر وأصبح متنقلاً بين مكة والمدينة للعبادة وشكا له التاجر ما حدث معه، فقال له: لا تهتم بذلك فإني سأنفقها لك حتى تبيعها كلّها. فنظم الدارمي بيتين من الشعر

وتغنى بهما وطلب من مغنيي بالمدينة وهما (سريح وسنان) أن يتغنيا بالبيتين اللّذين قال بهما:

قُلْ للمليحةِ في الخِمارِ الأَسودِ

ماذا فَعَلْتِ بناسِكٍ مُتَعبِدِ

قدْ كانَ شَمّرَ للصلاةِ ثيَابَهُ

حتى وَقفْتِ لَهُ بباب المَسجدِ

فشاع الخبر فى المدينة أنّ الدارمي رجع عن تنسكه وزهده وعشق صاحبة الخمار الأسود، فلم تبق امرأةٌ إلا واشترت من التاجر لها خماراً أسودَ.

ليس الأسود هو لون لحجاب المرأة الوحيد في جزيرة العرب، بل كانت تشاركه العديد من الألوان التي تتماشى مع طبيعة الأجواء الحارة.

في وقتنا الحاضر احتلت العباءة مكانتها كجزء من الهوية الثقافية للمرأة الخليجية عموماً، وهو الأمر الذي جعل التيارات الفكرية تتنازعها وتحاول أن تستأثر بها ضمن منظومتها الفكرية، واحتلت العباءة شكلها ونوعها وطريقة ارتدائها حيزاً كبيراً من أدبيات الصحوة، فحبرت الأوراق وسطرت المطولات حول العباءة وشكلها، ورحلتها الأزلية مابين الرأس والكتف.

والصحوة كونها تنظيماً مؤدلجاً جعلت من العباءة المعرض أو (اليونيفورم) الذي تعلن فيها المرأة انتماءها إضافة إلى الجوارب والقفازات.

الآن مع انحسار المد الصحوي والخواء الفكري الذي من الممكن أن يحل بديلاً للطروحات السابقة، وقعت العباءة ضحية مد استهلاكي وأحد تجليات ثقافة الصورة الفاقعة، وباتت سوقاً استهلاكية للنساء سواء كمستهلكات أو مصممات، بشكل يجعلنا نتأكد أن العباءة السوداء ترسخت كجزء من المكون الثقافي لدينا، وهي أيضاً تستجيب بحساسية بالغة للمتغيرات الاجتماعية.. بشكل قد يصور مرأة ماكرة وحساسة.