أغلقت سوق الأسهم المحلية آخر جلسات الأسبوع على مكاسب ملحوظة بعد أربع جلسات من الخسائر المتتالية التي ناهزت محصلتها 360 نقطة، فارتفع المؤشر العام أمس 44 نقطة.

ودعم السوق للارتفاع 10 من قطاعات السوق ال15، كان من أفضلها أداء على مستوى النسب والتأثير على السوق التطوير العقاري والاستثمار المتعدد.

وفي حين تراجعت ثلاثة من أبرز خمسة معايير لأداء السوق دون متوسطات شهر سبتمبر، طرأ تحسن على اثنان، عدد الأسهم الصاعدة ونسبة سيولة الشراء ما يعني أن السوق أمس كانت في حالة شراء.

وفي نهاية جلسة الخميس كسب المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية 44.52 نقطة، بنسبة 0.42 في المائة، وصولا إلى 10765.02 نقطة، خلال عمليات كانت الغلبة فيها للمشترين، ما أدى إلى اكتساء 78 شركة باللون الاخضر.

وقاد السوق للارتفاع 10 من قطاعات السوق ال15 كان من أفضلها أداء وأكبرها تأثيراً على السوق التطوير العقاري والاستثمار المتعدد فارتفع الأول بنسبة 1.66 في المئة بفعل سهما جبل عمر ودار الأركان، تبعه الثاني بنسبة 1.28 في المئة.

وتباين أداء أبرز خمسة معايير في السوق، فبينما طرأ تحسن ملموس على اثنين معدل الأسهم الصاعددة ونسبة سيولة الشراء، تراجعت ثلاثة، فنقصت كمية الأسهم المتبادلة إلى 222.48 مليوناً من 333.89 أمس الأول، وقيمتها إلى 7.70 مليارات ريال مقارنة من 10.33 مليارات، وعدد الصفقات إلى 121.03 ألفاً من 160.9، ولكن متوسط نسبة سيول الشراء ارتفعت إلى 48 في المئة من 44 في المئة، وقفز معدل الأسهم المرتفعة مقابل تلك المنخفضة إلى 120 في المئة، ليعود فوق معدله المرجعي 100 في المئة، من نسبة هامشية قدرها 10.71 في المائة في الجلسة السابقة، وفي هذا ما يعني أنه غلب على أداء السوق أمس عمليات الشراء.

وشملت العمليات أسهم 162 من الشركات المدرجة في السوق والبالغ عددها 167، ارتفعت منها 78، انخفضت 65، ولم يطرأ تغيير على أسهم 18، مع استمرار تعليق التداول على أسهم خمس شركات.

ومن بين الشركات الصاعدة، حققت فقط أربع شركات نسبا بأكثر من 5 في المائة، فقفز سهم شركة سلامة للتأمين بنسبة 9.90 في المئة وأغلق على 41.30 ريالاً، تبعه سهم دلة الصحية بنسبة 9.78 في المئة وصولًا إلى 127 ريالاً، وفي المركز الثالث أضاف سهم بوبا نسبة 6.88 في المئة.