قضت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض بسجن 24 متهماً (22 سعوديين ومتهم أمريكي وآخر يمني) بعد ثبوت تورطهم في إنشاء خلية إرهابية سعت لاستهداف المعاهدين وبعض المنشآت النفطية وتجنيد الشباب والتدرب على الأسلحة وصنع المتفجرات، وقررت سجنهم مدداً تتراوح بين سنتين و27 عاماً ومنع المواطنين من السفر مدة مماثلة وإبعاد الأجانب خارج البلاد.

وتضمن الحكم، إدانة المدعى عليه الرابع (أمريكي الجنسية) باشتراكه في تكوين خلية إرهابية داخل البلاد للقيام بعمليات إرهابية وقيامه بدور تدريب أعضاء الخلية على السلاح، وتحريضه زعيم الخلية الإرهابية (المتهم الأول) لاستهداف قاعدة عسكرية في دولة البحرين، وسفره إلى هناك لتصوير القاعدة واستئجار شقة مقابلة لها للقصد ذاته وتزويد زعيم الخلية بشريط فيديو يتضمن التصوير، واستعداده لدراسة إنشاء مشروع ترفيهي للاعتماد عليه كدخل منتظم لنشاط الخلية الإرهابية وليكون وكراً لتدريب أعضاء الخلية، وتحريضه أحد أعضاء الخلية للانضمام للخلية للقيام بأعمال إرهابية داخل المملكة من خلال ثنيه عن الخروج للقتال في العراق وأن العمل سيكون بالداخل، وإبداء استعداده لتدريب الراغبين بالسفر للعراق للمشاركة في القتال هناك على الأسلحة والرماية، وشراؤه وحيازته رشاشاً من نوع كلاشنكوف وأربعين (40) طلقة حية للإخلال بالأمن، وحيازته مواد حاسوبية تتضمن موضوعات تؤيد تنظيم القاعدة الإرهابي والأعمال الإرهابية التي تقوم بها الفئة الضالة بالداخل ومستندات تحث على القتال، وحيازته كتباً ممنوعة تدعو للتشدد، وقررت المحكمة تعزيره بالسجن مدة 17 عاماً، وإبعاده عن البلاد بعد انتهاء محكوميته.

وأدين المتهم الأول باشتراكه مع مجموعة من الأشخاص في إنشاء خلية قتالية وقيادته لها، ومطالبته لأحد قادة تنظيم القاعدة والذي كان مطلوباً امنياً بالبحث عن عناصر من أجل التوسع في علميات إرهابية بالرياض ومناطقها المجاورة، وقيامه بعرض ذلك على بعض الشباب، وتخطيطه مع بعض الأشخاص للحصول على معلومات عن بعض المنشآت النفطية لغرض وضع خطط واستراتيجيات لضرب الأنابيب والمصافي وقطع إمدادات النفط، وشروعه في التخطيط لاستهداف بعض المواطنين في المنطقة الشرقية، وموافقته لأحد الأشخاص على تصوير القاعدة البحرية في البحرين من أجل دراسة إمكانية استهدافها، وتدريب بعض المتهمين على الرمي بالأسلحة وتعليمهم تكتيكات الكر والفر في ساحات القتال لقصد دعم أغراض الخلية الإرهابية، وتكليفه (المدعى عليه الثاني) بجمع معلومات عن بعض الدول الأجنبية لغرض استهدافها، وتجنيده (المتهم السادس) مستغلاً خبرته في الطيران وتدريبه على السلاح والتفجير عن بعد لاستهداف إحدى بوارج الدول الأجنبية في الخليج، وتنسيقه لخروج بعض أبناء المملكة إلى العراق للمشاركة في القتال، وتواصله مع منسقين وتستره عليهم، وتحريض (الثاني والثالث) للالتحاق بتنظيم القاعدة في العراق والالتقاء بقائده أبو مصعب الزرقاوي للتفاوض معه حول توفير الأسلحة لخدمة أهدافه، وتكليفه (الثاني) بالتواصل مع المنسقين في سوريا لبحث إمكانية الدخول إلى لبنان من أجل الانضمام ل"حزب الله" اللبناني لأجل القتال معهم، وحكم عليه بالحبس لمدة 23 سنة ومنعه من السفر مدة مماثلة.

أحدهم سعى للانضمام ل«حزب الله».. وآخر التقى الزرقاوي وطالبه بدعم مادي للخلية

بينما، أصدرت المحكمة على المدعى عليه الثاني حكماً بالسجن 27 عاماً والمنع من السفر مدة مماثلة عقب إدانته بالاشتراك في إنشاء خلية قتالية تستهدف المواطنين في الشرقية حسب ما جاء في اعترافه، واتفاقه مع متزعم الخلية (الأول) على إرسال (الثالث) لسوريا للتواصل مع تنظيم القاعدة لجلب الأسلحة للمملكة لاستخدامها في أغراض الخلية بالداخل، وحيازته لذاكرة حاسوبية (فلاش) تحتوي على دورة في المتفجرات، وشروعه في تبادل الأفكار والتخطيط مع أعضاء الخلية لاستهداف وتفجير أنابيب ومنابع النفط في المملكة، واتفاقه مع بقية أعضاء الخلية على آلية التفجير وقيامهم باستكشاف المضخة المائية المغذية للمصفاة، وخروجه مع أفراد الخلية إلى إحدى المناطق لتكون مكاناً للتدريب على الرماية بالسلاح، وتستره على تخطيط زعيم الخلية السفر للبنان للقتال في صفوف "حزب الله"، والتخطيط مع جماعات من تنظيم القاعدة في العراق على القيام بأعمال إرهابية داخل أمريكا والالتحاق بدورات في التفجيرات والتشريك والعودة للمملكة للتجهيز للعمل الإرهابي، وسفر (الثالث) لأمريكا للتجهيز والترتيب والبحث عن المواد اللازمة لتصنيع المتفجرات وتواصله معه والتستر عليه.

كما ثبت تورط المدان الثالث بالاشتراك في تكوين الخلية الإرهابية وتوليه القيام بدور القيادة الميدانية ومراقبة بعض المعاهدين ورصد تحركاتهم والتخطيط لاغتيالهم بالسلاح الأبيض، وذهابه إلى العراق مرتين واشتراكه في العمليات القتالية مع جماعة التوحيد والجهاد التابعة لتنظيم القاعدة بقيادة "أبو مصعب الزرقاوي"، ولقائه ب"الزرقاوي" ومناقشته مع بعض التابعين للتنظيم ترتيب دعم مادي ومعنوي للخلية، وأدين أيضاً بتمويل العمليات الإرهابية، وسفره لأمريكا وبحثه هناك عن مواد تستخدم في صناعة المتفجرات وشروعه في تحديد أماكن لاستهدافها بالتفجير وعدوله عن ذلك بسبب صعوبة قيامه بالعملية، وعقده دورة لتدريب أعضاء الخلية على الأسلحة الرشاشة والمسدس، والتخطيط مع أعضاء الخلية لاستهداف منابع النفط في الشرقية والانتقال إلى تلك المواقع لدراسة مدة إمكانية التنفيذ وعدولهم عن ذلك، والشروع في تنفيذ عمل إرهابي في البحرين بتصوير الموقع من قبل أحد أعضاء الخلية ومدارسة طريقة التنفيذ، وسفره للبحرين لتدريب أحد الأعضاء المكلف على الأمنيات ومشاركته في رصد الموقع هناك، وتراجعهم عن ذلك لصعوبة نقل السلاح، وقرر قضاة الجلسة الحكم عليه بالسجن 26 سنة والمنع من السفر مدة مماثلة.

وجاءت بقية الأحكام بسجن المتهمين على النحو التالي: الخامس (19 سنة)، والسادس (12 سنة)، والسابع (8 سنوات)، والثامن (6 سنوات)، والتاسع (4 سنوات)، والعاشر (6 سنوات)، والحادي عشر (سنتين)، والثاني عشر (8 سنوات)، والثالث عشر (11 سنة)، والرابع عشر (6 سنوات)، والخامس عشر (11 سنة)، والسادس عشر (10 سنوات)، والسابع عشر والثامن عشر (6 سنوات)، والتاسع عشر (4 سنوات)، والعشرين (8 سنوات)، والحادي والعشرين (12 سنة)، والثاني والعشرين (11 سنة)، والثالث والعشرين (7 سنوات)، والرابع والعشرين (10 سنوات).

وتم إفهام المعترضين بأن موعد تقديم الاعتراض على الحكم يكون خلال ثلاثين يوماً من الموعد المحدد لاستلام صك الحكم، وإذا مضت المدة ولم يقدم أي منهم اعتراضه فسوف ترفع القضية إلى محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة لتدقيق الحكم بدونها.