قامت مجموعة قلب جدة لإحياء المنطقة التاريخية بإحياء "حارة البحر" بعد قيامها بتنظيم مسار يتم خلاله معرفة معالم حارة البحر التي تعد إحدى حارات المنطقة التاريخية بجدة وهي حارة الشام والمظلوم واليمن والبحر، بحضور مجموعة من المهتمين بالمنطقة التاريخية.

وأوضح المتحدث الإعلامي لمجموعة قلب جدة التطوعية أحمد بن بريك أن "باب الفرضة" له عدة مسميات مثل البنط والجمرك وكلمة الفرضة تعني الميناء في الدولة العثمانية، وأنه أمام الباب كان يوجد مرفأ للمراكب والسنابيك.

وأشار إلى أن الرحالة إسماعيل جمعان ذكر في قصته عند زيارته جدة عام 1245 ه أنه قد دخل من باب البنط وهو نفسه باب الفرضة وباب الجمرك وظهرت "حارة البحر" بين عهد نور الدين باشا والدولة السعودية الأولى في عام 1220 ه تقريبا.