خسرت الدراما المحلية اسماً مميزاً برحيل الفنان صالح محمد الزير مساء أول أمس بعد صراع طويل مع المرض، حيث يعتبر رحمه الله من الأسماء المهمة في دراما المنطقة الوسطى وكان من نجوم مرحلة الثمانينيات وخاصة برنامج المنوعات الشهير "من كل بستان زهرة" الذي عرضه التلفزيون السعودي وكان عبارة عن لوحات تمثيلية ساخرة شارك في تقديمها الزير إلى جانب بكر الشدي رحمه الله وناصر القصبي وعبدالله السدحان، ويمكن اعتباره نقلة نوعية في الدراما السعودية حيث كان النواة أو الرحم الذي صقل موهبة مجموعة من الممثلين الشباب الذين أصبحوا فيما بعد نجوماً مؤثرين في المشهد الدرامي السعودي.


صالح الزير

صالح الزير المولود عام 1377؛ تخرج من الجامعة عام 1399 حاملاً بكالوريوس في الجغرافيا وقد عمل مدرساً لهذه المادة، وبدأ نشاطه الفني مع مطلع الثمانينيات وشارك في العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية والإذاعية منها: "قطار الحظ"، "إيقاع زمن واقع"، "موعد مع المجهول"، "دنيا تجنن"، ومسلسل "خلك معي"، و"ديك البحر"، كما شارك في مسرحية "وطني" من إخراج سمعان العاني، ومسرحية "الهيار" تأليف محمد العثيم وإخراج أبو بكر الشلقامي، وكان آخر عمل مسرحي من المفترض أن يشارك فيه مسرحية "الكف المفترس" التي عرضت في يوم المسرح العالمي وقد بدأ الراحل في بروفاتها لعدة أيام ثم توقف بسبب مضاعفات المرض.

قدم الفنان القدير صالح الزير رحمه الله على مدى سنوات طويلة العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية التي‮ ‬لاقت استحساناً‮ ‬من الجمهور،‮ خاصة مشاهده في المسلسل الشهير "طاش ما طاش"، وامتاز رحمه الله بآدائه العفوي البسيط وعدم التكلف في الأدوار التي قدمها، وقد توقف منذ سنوات عن العطاء نتيجة الظروف الصحية التي داهمته قبل وفاته.‬


الراحل في آخر بروفة مسرحية مع د. راشد الشمراني