ذكرت وزارة الصحة عبر بوابتها الالكترونية أنها رصدت مساء الأحد الثالث من شهر أعسطس الجارب في مستشفيات مدية جدة حالة مرضية لمواطن سعودي في العقد الرابع من العمر ظهرت عليه أعراض الإصابة بأحد فيروسات الحمى النزفية، بعد عودته من رحلة عمل إلى سيراليون خلال شهر رمضان الماضي، ونتيجة تشابه أعراض هذا المرض مع أعراض الإصابة بفيروس أيولا، اتخذت الوزارة عدداً من الإجراءات للتأكد من عدم إصابة المريض بهذا الفيروس.

في حين أكدت الاختبارات الأولية التي أجريت في مختبر متخصص عدم إصابة المريض بحمى الضنك، لزم القيام بمجموعة إضافية من الاختبارات للكشف عن امكانية الإصابة بأي من الفيروسات النزفية كالحمى الصفراء، لما لها من أعراض مشابهة، بالإضافة إلى قيام الوزارة بارسال عينات الدم الخاصة بالمريض إلى مختبر دولي معتمد بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية للكشف عن الإصابة بفيروس إيبولا، علماً بأن هناك عدداً محدوداً جداً من المعامل الدولية المعتمدة، للقيام بهذه النوعية من الاختبارات على مستوى العالم.

يذكر أن حالة المصاب حرجة، وقد قامت الوزارة بنقله حسب المعايير العالمية إلى مستشفى متخصص تابع لوزارة الصحة في مدينة جدة، وذلك ليتم عزله في ظروف مناسبة، كون المستشفى يضم وحدات العزل اللازمة للتعامل مع الحالات المرضية المشابهة، وقد تم الكشف عن الحالة المشتبه بها من قبل نظام المراقبة التابع لمركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة، والذي يتضمن آليات للرصد والإبلاغ عن الحالات الوبائية المشتبه بها من المرافق الطبية في المملكة.

صباح يوم الأربعاء السادس من نفس الشهر أعلن الفريق الطبي وفاة الحالة إثر توقف عمل القلب رغم المحاولات لإنهاشه «رحمه الله».

وبدأت وزارة الصحة من خلال فريق الصحة العامة ومنذ الإبلاغ عن الحالة بتتبع خط سير الحالة منذ سفره وقدومه إلى المملكة، لحصر كافة الأطراف الذين كانوا على اتصال مباشر بالحالة منط ظهور أعراض العدوى عليه، لوضعهم تحت الملاحظة الطبية.

في التاسع من الشهر الجاري أغسطس أكدت وزارة الصحة سلبية الفحوصات الطبية الأولية لعينات المواطن المتوفى الذي اشتبه باصابته بفيروس إيبولا حيث تلقت الوزارة النتيجة المخبرية الأولية من مختبرات «مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بأتلانتا في الولايات المتحدة والتي ستجري مزيداً من الفحوصات الدقيقة والمتقدمة للتأكد من خلو العينات من أي فيروسات قد تسبب الحمى النزيفية كما تنتظر الوزارة وصول نتائج اختبار العينة الثانية للحالة من أحد المختبرات الألمانية المعتمدة في غضون أيام.

جدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية قد إتخذت منذ ششهر ابريل الماضي خطوة استقباقية بالتوقف عن إصدار تأشيرات العمرة والحج للمسافرين من ثلاث دول افريقية هي: سيراليون، وليبيريا، وغينيا، بسبب تفشي فيروس إيبولا في تلك الدول.

كما تقوم وزارة الصحة من جهتها بإشعار وتعريف منسوبيها في مطارات وموانئ المملكة بمعايير التحكم في العدوى، وكيفية التعامل مع هذه الحالات.

مرض فيروس إيبولا ويسمى سابقاً حمى إيبولا النزفية هو مرض فيروسي يصيب الإنسان وبعض أنواع القرود وهو مرض معدٍ ويتصف بمعدلات وفيات عالية، يوجد منه خمسة أنواع أربعة منها تصيب الإنسان.


لباس واق خاص

اكتشف هذا المرض لأول مرة سنة 1976م، ومن حينها ظهرت وبائيات تسببت في نسبة وفيات من 50 إلى 90 في المئة في كل من زائير، الغابون، أوغندا، والسودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وقد حدثت الفاشية الأخيرة في قرية تقع على مقربة من نهر إيبولا الذي اكتسب المرض اسمه منه.

العدوى

تنتقل عدوى الإيبولا إلى الإنسان بملامسة دم الحيوانات المصابة بالمرض أو إفرازاتها أو أعضائها أو سوائل جسمها الأخرى، وقد وثقت في أفريقيا حالات إصابة بالعدوى عن طريق التعامل مع قردة الشمبانزي والغوريلا وخفافيش الفاكهة والنسانيس وظباء الغابة وحيوانات النيص التي يعثر عليها نافقة أو مريضة في الغابات المطيرة.

وتنتشر لاحقاً حمى الإيبولا بين صفوف المجتمع من خلال عدواها من إنسان إلى آخر بسبب ملامسة دم الفرد المصاب بها أو إفرازاته أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى.

وكثيراً ما يساف العاملون في مجال الرعاية الصحية بالعدوى لذى تقديم العلاج للمرضى المصابين بها، إذ تصيب العدوى العاملين من خلال ملامسة المرضى مباشرة من دون توخي الاحتياطات الصحيحة لمكفافحة المرض وتطبيق الإجراءات المناسبة لرعاية المرضى في محاجر معزولة، وقد يتعرض مثلاً العاملون في مجال الرعاية الصحية الذين لا يرتدون قفازات وأقنعة ونظارات واقية لملامسة دم المرضى المصابين بعدوى المرض ويكونون عرضة لخطر الإصابة بعدواه.

أعراض المرض

حمى الإيبولا النزفية مرض فيروسي حاد يتميز غالباً بإصابة الفرد بالحمى والوهن الشديد والآلام في العضلات والصداع والتهاب الحلق، ومن التقيؤ والإسهال وظهور طفح جليد واختلال في وظائف الكلى والكبد، والإصابة في بعض الحالات بنزيف داخلي وخارجي على حد سواء، وتظهر النتائج المختبرية انخفاضاً في عدد الكريات البيضاء والصفائح الدموية وارتفاع في معدات إفراز الكبد للأنزيمات.

ينقل المصابون بالمرض عدواه إلى الآخرين طالما أن دماءهم وإفرازاتهم حاوية على الفيروس، وتبين من حالة مكتسبة مختبرياً عزل فيها فيروس الإيبولاعن السائل المنوي أن الفيروس كان موجوداً في السائل حتى اليوم الحادي والستين عقب الإصابة بالمرض.

تتراوح فترة حضانة المرض (الممتدة من لحظة الإصابة بعدواه إلى بداطة ظهور أعراضه) بين يومين أثنين و21 يوماً.

ناقل الفيروس

من غير صالح الفيروس أ يدمر ناقله لأن الفيروس يحتاج هذا الناقل لكي يتكاثر ويتوسع حيث أنه إلى يومنا هذا لم يتم التعرف بالضبط من هو ناقل الفيروس الرئيسي


معامل متخصصة للتشخيص

التشخيص

يتم التعرف على الفيروس عن طريق فحص دم أو بول أو لعاب المريض من قبل المختبر مع مجهر إلكتروني حديث جداً له القدرة على تصوير الجزيئات.

العلاج

في أحد المختبرات الكبيرة في كندا تم التوصل إلى علاج مبدئي للفيروس المسبب لمرض حمى الإيبولا، حيث تم فحص بنية الفيروس وتشريحه وتم التوصل إلى جسم الفيروس الذي يشبه (دودة طويلة ذيلها ملتو حول نفسه) - «بعد التكبير» يغطيه غشاء بروتيني وتم التوصل إلى المادة التي تخترق هذا الغشاء لتقتل الفيروس، لكن حتى الآن ليس هناك معلومات كافية عن طبيعة هذا الاكتساف أو مدى صلاحيته للاستخدام البشري ولعل المستقبل القريب يشهد التوصل للعلاج الكامل من هذا الفيروس.

الجهود الدولية للقضاء على المرض

مع بداية اكتشاف المرض تجاوب المجتمع الدولي وبدأ التبرع بالمال والمعدات الطبية، واستقلت فرق الباحثين الطائرات من أوروبا، جنوب أفريقيا، والولايات المتحدة، حيث كان هدفهم المساعدة على ضبط تفشي المرض، واكتشاف مقر وبؤزة الفيروس.

وللمساعدة على إىقاف الوباء، قام العمال في حقل الصحة بالبحث للعثور على أي شخص تبدو عليه أعراض المرض، وكان المريض يحمل إلى المستشفى، حيث يمكن أن يوضع في محجر صحي ويعتنى به بشكل آمن، وقد شنت حملة واسعة لتزويد عمال العناية الصحية والناس عموماً بمعلومات دقيقة عن المرض.

الفيروس فتاك بحيث جعل العلماء في «أتلانتا» يدرسونه في مختبر شديد الأمان مبني بجهاز تهوية يمنع تسرب أي ميكروب ينتقل بالهواء، وقبل دخول المختبر يرتدي العلماء ملابس واقية، يذكر أن منظمة الصحة العالمية قد أعلنت عن وفاة 932 شخصاً من مجموع 1711 حالة إصابة.

من جهة أخرى قال علماء فيروسات أمريكيون إنهم يأملون في اختبار لقاح تجريبي اعتباراً من الشهر القادم يمكنه في حال نجاحه أن يوفر المناعة ابتدائ من عام 2015م للطواقم الطبية التي تقف في الخطوط الأمامية لمكافة إيبولا.

جاء ذلك بعد تفشي وباء إيبولا في غينيا وسيراليون وليبيريا والتي فرضت طوقاً صحياً حول بؤرة الوباء الواقعة على حدودها المشتركة.

وطبقاً لبعض وكالات الأنباء العالمية «أسوشيتدبرس» دعت مديرة منظمة الصحة العالمية «مارغريت شان» تعبئة لمكافحة وفاء إيبولا في حين حثت المدير التنفيذي لاتحاد نهر «مانو» والذي يضم غينيا، سيراليون، ليبيريا بالإضافة إلى ساحل العاج إلى التركيز على المناطق الحدودية التي يتركز فيها 70٪ من الوباء»، وأوضحت أنه «سيتم عزل هذه المنطق من قبل الشرطة والجيش، وسيتم تقديم دعم مادي للأهالي في المناطق المعزولة».

وأضافت أنه «سيتم تعزيز الخدمات الصحية في هذه المناطق حتى تكون عمليات العلاج والفحص والمتابعة ناجعة».

كما دعت لقمة تهدف لإطلاق خطة بقيمة مائة مليون دولار لنشر مئات الطواقم الإنسانية الإضافية لتعزيز بضع مئات موجودين أصلاً بالميدان، ولتحسين عملية الوقاية ورصد هذه الحمى النزفية.


فرض طوق صحي حول بؤرة المرض