• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 134 أيام , في الأحد 14 شوال 1435 هـ
الأحد 14 شوال 1435 هـ - 10 أغسطس 2014م - العدد 16848 , صفحة رقم ( 14 )

تغاريد

دائرة الحقد في غزة

محمد الطميحي

    خلال العدوان الإسرائيلي الراهن على غزة ولد أكثر من 4500 فلسطيني بين أروقة المستشفيات المليئة بمئات القتلى والجرحى الذين امتزجت آهاتهم بصرخات الطفولة الأولى.

سترتبط ذكرى ولادتهم بالحرب والدمار ورائحة الموت التي لفت القطاع لتبقى عالقة في رئاتهم الغضة، وربما حملوا في أجسادهم شظية أو أكثر من قنابل العدو وصواريخه التي لم تراع براءتهم ولا حقهم في العيش على أرضهم بأمن وسلام.

جاءوا إلى هذه الدنيا ليقاوموا الجوع والعطش بعد أن جفف الحقد ما تبقى في صدور أمهاتهم ليزرع مكانه الكراهية وحب الانتقام.

لقد قتلت إسرائيل خلال شهر واحد ما يقرب من الفي فلسطيني، لكنها رغم ذلك لم تقتل بحربها وحصارها حب الغزيين في الحياة فخرج من أصلابهم ضعف هذا العدد وهناك المزيد.

فالنسبة الأكبر من مواليد غزة كانت من الذكور الذين سيجدون طريقهم بعد سنوات إلى كتائب القسام أو سرايا القدس لحمل السلاح ضد إسرائيل انتقاما لعائلاتهم ولإخوتهم الذين فارقوا الحياة او لا زالوا تحت الأنقاض.

بذلك لن يكون الكيان الصهيوني في مأمن ولا من ولدوا فيه، فليسوا أحق بالعيش من أطفال غزة.

ليست دعوة للحرب بل للسلام، إذ إن على إسرائيل أن تدرك بأن كل هذا القتل والتدمير لن يضمن لها البقاء، وأن دائرة الحقد التي تزرعها الآن في القطاع ستدور لتطال مواطنيها يوماً ما، فلا أمن لهم دون السلام العادل والشامل الذي باتت نافذته تضيق مع كل رصاصة تطلق في غزة.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 10
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    الإسرائيليين اتو من بلادهم الهاديه ليحاربو ويحاربو في فلسطين

    م.ابوعبدو (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:11 صباحاً 2014/08/10

  • 2

    انهم اخوان القردة المفسدون في الارض قتلت الانبياء فلا عجب

    متفاءل (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:04 صباحاً 2014/08/10

  • 3

    على إسرائيل أن تدرك بأن كل هذا القتل والتدمير لن يضمن لها البقاء وما تفعله هي نافذته تضيق مع كل رصاصة تطلق في غزة

    نهار (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:25 صباحاً 2014/08/10

  • 4

    اسرائيل تصرّ على أن تكون حماس مثل عباس مسالم إلى درجة لعق أقدام بني صهيون

    محمد سعيد خيري (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:04 مساءً 2014/08/10

  • 5

    حسب بعض التقارير والاحصائيات فان اعلى نسبة مواليد في فلسطين وغالبا بسبب ضروف الحياة والحرب والتي تجبر الانسان على التكاثر للاستمرار في الحياه
    اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل ارض وتحت كل سماء

    علي عبدالله (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:34 مساءً 2014/08/10

  • 6

    من واقع المقال:1 4500 مولودخلال القتال 2 معظمهم ذكور،والاستاذ الفاضل(خطط) وبرمج لهم اذاكبروا :مقاتلين فى سرايا القدس، كتائب القسام..!)س: بأى صفه وحق الاستاذ الفاضل يزف هؤلاء الاطفال الى القتال/ الموت ومن الآن؟!!

    ابوصابر الصابر (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:31 مساءً 2014/08/10

  • 7

    كثرة المواليد من نعم الله على أهل فلسطين حيث أنهم على صغرهم يبثون الرعب في قلوب اليهود وهذا في ذاته هدف يتحقق من يوم ولادتهم.

    عبدالرحمن (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:52 مساءً 2014/08/10

  • 8

    يعطيك العافية ياكاتبنا
    كلام جميل وهادف وموضوعي جدا
    يجب على اسرائيل ان تقرأ هذه الايضاح لانها يوم من الأيام سوف تندم على كل قطرة دم سالت من اي شهيد على ارض فلسطين والنصر القريب آت لا محاله

    اياد ابو باسل (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:00 مساءً 2014/08/10

  • 9

    لم يهب احتلال في العالم الحرية لاي شعب ولكن الحرية تنتزع بالدم والتضجيات والشعب الفلسطيني تعود على العطاء والتضحية
    لم ارى بحياتي شعبا يستقبل شهدائه بالسرور مثل الشعب الفلسطيني
    الفلسطينيون ليسو حالة شاذة في نزع حريتهم وقتال عدوهم وهاهم صمدوا 30 يوما فقدو 2000 ورزقهم الله 5450 مولودا اغلبهم ذكور سجل اهلهم اسمائهم مع المقاومةوبعد 15 عاما و11 شهر سيقاومون الصهاينة ويسقط منهم شهداء وسيرزقون باكثر منهم هذا اذا بقيت دولة الكيان الصهيوني على قيد الحياة الاحتلال لم يعطهم حريتهم فينزعوها نزعا

  • 10

    ( قد قتلت إسرائيل خلال شهر واحد ما يقرب من الفي فلسطيني، لكنها رغم ذلك لم تقتل بحربها وحصارها حب الغزيين في الحياة فخرج من أصلابهم ضعف هذا العدد وهناك المزيد.).
    ياأستاذ الذى خرج من هذه الأصلاب تم وضعه فى الأرحام قبل العدوان بتسعة أشهر تقريبا. هكذا تقول بيولوجية الحمل والنفاس. يأبرياء غزة لكم الله وب

    محمد الصالح - الطائف (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:04 صباحاً 2014/08/11



مختارات من الأرشيف