أدّى الصلاة مع سموه الأمراء بندر بن محمد وخالد الفيصل وأحمد بن عبدالعزيز وخالد بن فهد بن خالد ومقرن

ولي العهد يتقدم المصلين في صلاة عيد الفطر المبارك بالحرم المكي

الأمير سلمان يؤدي صلاة عيد الفطر في المسجد الحرام
المناطق -مكتب«الرياض» - واس

أدى المسلمون صباح أمس صلاة عيد الفطر المبارك في الحرم المكي الشريف وفي مختلف أنحاء المملكة العربية السعودية في أجواء آمنة مطمئنة مفعمة بالخشوع لله والخضوع له سبحانه وتعالى بعد أن أنعم الله عليهم بصيام شهر رمضان المبارك وقيامه.

ففي مكة المكرمة أدى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صلاة عيد الفطر المبارك مع جموع المصلين الذين امتلأ بهم المسجد الحرام والساحات المحيطة به.

وأدى الصلاة مع سمو ولي العهد، صاحب السمو الأمير بندر بن محمد بن عبدالرحمن وصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين.

كما أدى الصلاة مع الأمير سلمان بن عبدالعزيز دولة رئيس وزراء لبنان الأسبق سعد الحريري، وأصحاب السمو الملكي الأمراء، وأصحاب الفضيلة العلماء، والمشايخ، وأصحاب المعالي الوزراء، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين، وجموع غفيرة من المصلين

وأمّ المصلين في صلاة العيد بالمسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن حميد، الذي حمد الله في مستهلها وشكره على نعمه وما أفاض به من نعم على الأمة الإسلامية وحث المسلمين بتقوى الله عز وجل.

وأبان فضيلته أن الإنسان خلقه الله اجتماعيًا ومحتاجًا إلى الناس في طعامه وشرابه وملبسه ومسكنه ومركبه وفي شأنه كله، زراعة وتجارة وتعليما وعلاجا وصناعة وما لا يحصى من الحاجات والعلاقات وترابط المصالح، مبينًا أن أخلاق الإنسان وحسن طبعه لاتظهر إلا من خلال علاقاته بمن حوله من الأقرباء والأصدقاء والغرباء أما التقوقع والانزواء فليس من صفات الإنسان السوي فضلا عن المؤمن الصالح.

إمام المسجد الحرام: العيد يأتي على بعض ديار أمتنا وقد ذلوا بعد عز وذاقوا ألواناً من البؤس

وقال فضيلته: إن المسلمين كالجسد الواحد إذا اشتكى بعضه اشتكى كله وإذا فرح بعضه فرح كله، المسلم يفرح لفرح أخيه ويشاركه سروره وابتهاجه كما أنه يحزن لحزنه ويصبّره ويواسيه، وها هو هذا العيد يمر على هذه الأمة وهي في أنحاء كثيرة تمر بأزمات ومحن ومصائب وفتن تكالب عليها أعداؤها وأجلب عليها بعض أبنائها فما أحوج هؤلاء المبتلين للمواساة وإدخال السرور وجلب المفرحات وليسعد النطق كما يسعد الحال من يتامى وأرامل ومشردين وغرباء ولاجئين وفقراء ومساكين ومستضعفين.

وأضاف أن العيد يأتي على بعض ديار أمتنا وقد ذلوا بعد عز وذاقوا ألوانا من البؤس كانوا في رغد من العيش ووفرة من النعيم فحل محل البهجة الأنين ومحل الفرحة البكاء كل هؤلاء يحتاجون إلى إدخال السرور عليهم في لفتات طاهرة من قلوب مؤمنة وألسنة صادقة وأيد ندية وصدور بيضاء نقية كل أؤلئك بل كل مسلم محتاج إلى أن تدخل السرور عليه.

وأوضح أن مدخلات السرور وجالبات البهجة لا تقع تحت حصر فليس المال وحده هو جالب السرور وزارع البهجة بل أبواب الإحسان واسعة من القول الحسن والفعل الجميل والخلق الكريم والمشاركة الوجدانية إنها أبواب واسعة بقدر اتساع نعم الله التي لا تحصى فهي كلها ميادين للفرح والسرور والابتهاج، لافتا النظر إلى أن أول جالبات السرور تحقيق التوحيد والإيمان بالله وحسن الاعتماد عليه والتوكل عليه وتفويض الأمور إليه، وأن يوطن المرء نفسه ألا يتعلق بالناس ولا ينتظر منهم جزاء ولا شكورا مع عمران القلب واللسان بذكره والتفكر في نعمه وآلائه التي لا تحصى والتحدث بهذه النعم ظاهرا وباطنا إلى جانب إظهار الفرح والابتهاج أثناء اللقاء بالإخوة وتجنب العبوس والتقطيب والكلمة الطيبة.

وأفاد فضيلته أن العيد مناسبة كريمة لتصافي القلوب ومصالحة النفوس ولغسل أدران الحقد والحسد وإزالة كوامن العداوة والبغضاء وكذا فرح وسرور لمن طابت سريرته وخلصت نيته وحسن للناس خلقه كما أنه عيد لمن اتقى مظالم العباد وخاف يوم التناد، مشيرًا إلى أن من مظاهر الإحسان بعد رمضان استدامة العبد على نهج الطاعة والاستقامة وإتباع الحسنة الحسنة، واتباع نهج النبي صلى الله عليه وسلم في أن يتبع المسلم رمضان بست من شوال الذي من صامها كأنما صام الدهر كله.

وفي المدينة المنورة أدى أكثر من مليون مصلٍ صلاة عيد الفطر المبارك بالمسجد النبوي يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة.

وأم المصلين إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ صلاح البدير الذي تحدث عن تعظيم الكتاب والسنة، موصيًا المسلمين بتقوى الله عز وجل، ومهنئًا إياهم بعيد الفطر المبارك.

وقال فضيلته: إن من أصول أهل الإيمان أصحاب الحديث والسنة حفظة الدين وخزنته الذين سلكوا محجة الصالحين واتبعوا آثار السلف الماضين، تعظيم الكتاب والسنة، فالكتاب عدتهم والسنة حجتهم ورسول الله صلى الله عليه وسلم قدوتهم يعلمون التوحيد والعقيدة وينصرون الشريعة ويهدمون البدع الشنيعة ويبغضون الحزبية الوضيعة، ولا ينسبون شخصاً أو كلاماً يوالون عليه ويعادون عليه غير الكتاب والسنة، وليس لهم متبوع يتعصبون له إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، يعلمون أحواله ويعظمون أقواله يعتقدونها ويعتمدونها ويصدقونها ويقبلونها ويسلمون لها ولا يعارضونها، فعن أبي هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إِنِّي قَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ شَيْئَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُمَا: كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّتِي).

إمام المسجد النبوي: لا يجوز الخروج على ولاة أمر المسلمين ولا قتالهم ولا إظهار الشناعة عليهم ولاتحريك القلوب بالسوء والفتنة ضدهم

ودعا فضيلته المسلمين إلى اتباع نصوص الكتاب والسنة وفهمها كما فهمها أعلام الهدى أصحاب القرون المفضلة السابقون الأولون، فمتى قامت الحجة وظهر الدليل على خلاف قول المقلد لم يجز ترك النص الصحيح، وتعظيم نصوص الكتاب والسنة وتقديمها والتمسك بها وإظهاراها.

كما دعا فضيلته إلى نبذ البدع والخرافات ورد المحدثات والضلالات والبراءة منها ومن أهلها، موضحًا أن كل عبادة لادليل عليها من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم فهي عبادة مختلقة وطريقة مبتدعة وزيادة مخترعة ولو استحسنها من استحسنها، ومحذرًا من الارتكاس في حمأتها أو التدنس بضلالتها

وطالب فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي المسلمين الشيخ صلاح البدير، بتعظيم الله حق تعظيمه وأن يقدروه حق قدره وأن يعبدوه حق عبادته وأن يوحدوه حق توحيده ولا يصرفون خالص حقه لغيره سبحانه وأن لايحلفو إلا بأسماء الله أو صفاته، وأن يلجأ إلى الله من أصابه هم أو وجع خالقه ومولاه فيدعوه لكشف ضره، وأن يلتزموا الأذكار النبوية والرقى الشرعية، محذرًا من يفعل المسلم ما يفعله بعض العوام من التعلق بالتمائم والعزائم والذهاب للسحر والمنجمين الذين يدعون علم المغيبات والتعلق بالأضرحة والقبور ودعوتهم من دون الله لأن كل ذلك شرك بالله سبحانه.

وقال فضيلة الشيخ صلاح البدير إن بالإمامة والسلطان تحفظ البيضة وتصان الحوزة وتحمى الشريعة وتام السبل وينتظم الأمن ويعم الخير والعدل ويرتدع الظلمة ويعيش الناس أمنين مطمئنين.

وأكد فضيلته أن طاعة إمام المسلمين فريضة فلا يجوز الخروج على ولاة أمر المسلمين ولا قتالهم ولا إظهار الشناعة عليهم ولاتحريك القلوب بالسوء والفتنة ضدهم ومن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة وطريقة السلف، وقد خالف هذا المنهج السلفي الأصيل عصبة غاوية وحفنة شاذة شهرت سيوف الفتنة وجاهدة بالحادة والمضادة بعقيدة مدخولة وعقول مغسولة فكفرو وقتلو وفجرو وغدرو وماقامو به في منفذ الوديعة ومحافظة شروره فازهقوا فيها دماء معصومة من رجال أمننا ظلماً ومكراً، سائل الله لرجال أمننا الشهداء الذين قضوا في ذلك الاعتداء الآثم بواسع رحمته ويدخلهم فسيح جنانه.

وفي ختام خطبته حث إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ صلاح البدير المسلمين بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتوبة والحفاظ على الصلوات الخمس الفروضة والعفو عن من ظلم ووصل الرحم ولا منع العمّال والخدم حقوقهم، وعدم التعامل بالربا، وعدم أكل أموال اليتامى والأموال العامة.

كما تقدم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية جموع المصلين، لصلاة عيد الفطر المبارك، وذلك بمصلى العيد بحي غرناطة بالدمام.

وأدى الصلاة مع سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، صاحب السمو الملكي اللواء طيار ركن الأمير تركي بن بندر بن عبدالعزيز، قائد قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية بالقطاع الشرقي، وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، ومدير عام التخطيط والتنسيق التنموي بإمارة المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، وصاحب السمو الأمير سلطان بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، وصاحب السمو الأمير سعد بن تركي بن فهد بن مشاري بن جلوي، وعدد من أصحاب السمو الأمراء، والمسؤولين، وجمع من المواطنين.

وفي مدينة تبوك تقدم صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك، جموع المصلين في صلاة عيد الفطر المبارك، وذلك بمصلى العيدين في مدينة تبوك .

وفي مدينة الباحة أدى جموع المصلين بمنطقة الباحة أمس، صلاة عيد الفطر المبارك يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، وذلك بجامع الملك فهد في مدينة الباحة.

وأم المصلين رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشيخ عبدالله بن أحمد القرني.

وفي منطقة عسير، أدى المصلون صلاة عيد الفطر المبارك، يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير في مصلى العيد الكبير في أبها طريق آل يوسف.

وأم المصلين المستشار الشرعي بإمارة منطقة عسير الدكتور عبدالله بن محمد بن حُميد.

وحث فضيلته في خطبته على تنشئة الأبناء التنشئة الإسلامية الوسطية وغرس محبة ولاة الأمر ومحبة الوطن وأهمية الحفاظ على الأمن، مؤكدا أن الأمن خط أحمر يجب المحافظة عليه والذود عنه والتعاون مع رجال الأمن في الإبلاغ عن كل من تسول له نفسه الأمارة بالسوء زعزعة الأمن والاستقرار أو نشر الفوضى في المجتمع أو تبرير جرائم أهل الغلو والتكفير أو التعاطف معهم بأي صورة من الصور.

وحذّر بن حميد من الانجراف وراء أصحاب الدعوات الضالة والأهواء الفاسدة الذين امتلأت قلوبهم حقداً وحسداً على هذه البلاد المباركة والذين سخروا منتدياتهم وقنواتهم ومواقعهم الإلكترونية لبث سمومهم الخبيثة بالتكفير والتفسيق والمزايدة على أهل السنة والجماعة والتحريض وتضخيم السلبيات وتجاهل الإيجابيات ولي أعناق النصوص وإيغار الصدور، مما تسبب في انحراف كثير من الشباب عن المنهج الصحيح ليصبحوا معاول هدم وتدمير لمجتمعهم وخرجوا عن طاعة ولي الأمر وفارقوا الجماعة واقترفوا جرائم التفجير والترويع وسفك الدماء بغير وجه حق كما حصل في منفذ الوديعة مؤخراً في حادثة شنيعة هزَّت المجتمع السعودي ألماً وفجيعة وراح ضحيتها عدد من رجال الأمن الأبطال وهم صائمون ولم يراع أولئك الخوارج المفسدون حرمة الصيام ولا حرمة يوم الجمعة ولا حرمة الدم الحرام.

وسأل الله سبحانه أن يهلك كل من أراد بلادنا بسوء وأن يرد كيده في نحره وأن يجعل تدميره في تدبيره، مبتهلا إلى الله أن يعيد هذه المناسبة على بلادنا والأمة الإسلامية بالخير والأمن والأمان والسلامة والإسلام.

وفي منطقة الجوف أدى جموع المسلمين صلاة عيد الفطر المبارك في مصلى العيد الكبير بمدينة سكاكا يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي بن طلال بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن بدر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن فهد بن بدر بن عبدالعزيز.

وأم المصلين فضيلة رئيس المحكمة العامة بسكاكا الشيخ زياد بن محمد السعدون.

ودعا إلى صلة الرحم والحسنى مع الناس والبعد عن البغضاء والشحناء، محذرًا من الانجراف وراء الأفكار الهدامة وأصحاب الفكر الضال، سائلا الله أن يحفظ لبلادنا أمنها واستقرارها وأن يجنبها كيد الحاقدين، وأن يعز الإسلام والمسلمين وينصر إخواننا في فلسطين على اليهود المعتدين.

وفي منطقة القصيم أدى المصلون صلاة عيد الفطر المبارك يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم، وذلك في مصلى العيد الشمالي، شمال مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرياضية بمدينة بريدة.

وأم المصلين فضيلة الشيخ سليمان الربعي.

وأدى الصلاة مع سموهما صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز

وأدى المسلمون بمنطقة الحدود الشمالية صباح امس صلاة عيد الفطر المبارك يتقدمهم صاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة الحدود الشمالية، وذلك في جامع سموه الكبير بمدينة عرعر.

وأدى جموع المصلين بمدينة حائل صلاة عيد الفطر المبارك بجامع الملك فهد، يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد المحسن بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، ووكيل إمارة منطقة حائل الدكتور سعد بن حمود البقمي.

وتقدم صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء، جموع المصلين لصلاة عيد الفطر المبارك في مصلى العيدين شمال مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بمدينة الهفوف.

وأدى الصلاة مع سمو الأمير بدر بن جلوي، صاحب السمو الأمير فيصل بن فهد بن جلوي، وصاحب السمو الأمير فهد بن فيصل بن فهد بن جلوي، وعدد كبير من المسؤولين والمواطنين.

كما أديت صلاة عيد الفطر المبارك في مختلف المحافظات والمراكز.


سمو ولي العهد والأمراء يبتهلون بالدعاء

الأمير سلمان والأمير بندر بن محمد والأمير خالد الفيصل والأمير مقرن وسعد الحريري خلال أداء صلاة عيد الفطر

الأمير أحمد خلال صلاة العيد

سعد الحريري يؤدي الصلاة

أمير الحدود الشمالية يؤدي صلاة العيد

الأمير فيصل بن بندر يؤدي صلاة العيد

أمير حائل خلال أداء صلاة عيد الفطر

أمير الجوف يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك












التعليقات

1

 ابو متعب

 2014-07-29 13:15:59

كل عام انتم ونحن والوطن بألف خير وعافية.