استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في قصره بجدة مساء أمس أخاه جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة.

وجرى خلال الاستقبال بحث مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات الإسلامية والعربية والدولية وفي مقدمتها تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة. كما جرى بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في جميع المجالات.

حضر الاستقبال صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمجلس الأمن الوطني المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان سمو ولي العهد المستشار الخاص لسموه ومعالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف. كما حضره من الجانب المغربي صاحب السمو الملكي الأمير رشيد بن الحسن الثاني ومعالي مستشار جلالة الملك الأستاذ فؤاد عالي الهمة ومعالي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الأستاذ أحمد توفيق.


خادم الحرمين وملك المغرب بحثا التطورات العربية والإسلامية

جانب من الاستقبال

الأمير سلمان والأمير مقرن والأمير بندر بن سلطان خلال الاستقبال

خالد بن بندر ومتعب بن عبدالله ومحمد بن نايف وعبدالعزيز بن عبدالله ومحمد بن سلمان خلال اللقاء

الوفد المغربي خلال الاستقبال