وقّع الاتحاد العربي للرياضات الجوية في جدة بدعم أمير منطقة الرياض والرئيس الشرفي للاتحاد الأمير تركي بن عبدالله مذكرة تعاون مع الهيئة العربية للطيران المدني والتي يقع مقرها المغرب وهي المنظمة العربية المتخصصة في توثيق التنسيق والتعاون بين الدول العربية في مجال الطيران المدني وتطويره ويتبع لها جميع هيئات الطيران المدني في الدول العربية، ومثل الاتحاد رئيس مجلس الإدارة الدكتور مبارك السويلم، فيما مثل الهيئة رئيس مجلس إدارتها المهندس محمد شريف بحضور أمين عام الهيئة هشام بناني وعدد من المختصين بالطيران في الرياضي والعام.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى فتح باب التعاون ما بين الاتحادات المسؤولة عن الرياضات الجوية في الدول العربية وهيئات الطيران المدني لبدء التعاون في عقد دورات تخصصية للأمن والسلامة الجوية لزيادة المعرفة لدى الطيارين الرياضيين وتبادل المعلومات الإحصائية للأنشطة والدعوات لحضور المؤتمرات والبطولات والدورات لدى كل طرف كما ستقوم الهيئة العربية للطيران المدني بالمساعدة في نشر الرياضات الجوية وتسهيل إجراءات ممارستها وإجراء البحوث والدراسات بشأن الجوانب القانونية والفنية والتنظيمية المتعلقة بالطيران الرياضي والسماح للاتحاد العربي بحضور اجتماعات لجان السلامة الجوية والأمن في الهيئة. وتسمية ممثل الاتحاد في الهيئة.

وحرص الأمير تركي بن عبدالله على أن يتضمن هذا التعاون التركيز على تطوير الأمن والسلامة في الرياضات الجوية لتثقيف الطيارين والعمل على الحد من حوادث الطيران الرياضي.

وشكر محمد شريف السعودية والاتحاد العربي للرياضات الجوية على حسن الضيافة وقال: "سعيد جداً بهذا التعاون لتطوير الرياضات الجوية وسنعمل بحول الله في الهيئة على اتخاذ الإجراءات كافة التي تخدم تسهيل إجراءات ممارسة الرياضات الجوية في الدول العربية لأن هذه الرياضات هامة جداً من ناحية قضاء وقت الشباب ومن جانب تجهيزهم للعمل في قطاعات النقل الجوي المختلفة".

بدوره قال السويلم: "هذا التعاون البناء تم ولله الحمد مع الجهة العربية المتخصصة والمعنية بشؤون الطيران المدني في العالم العربي، ونتوقع تطورا كبيرا في جميع مجالات الطيران الرياضي وخصوصا إجراءات الأمن والسلامة ونشكر الأمير تركي بن عبدالله على دعمه وحرصه على إنجاز هذه الاتفاقية".