عبر عدد من أمراء المناطق والمسؤولين الرياضيين عن سعادتهم الغامرة بعد صدور الأمر الملكي الكريم من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- بإنشاء 11 مدينة رياضية في 11 منطقة إدارية.

ورفع أمير منطقة الحدود الشمالية الامير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد أسمى الشكر والامتنان باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة وأبنائه الرياضيين لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله بمناسبة صدور أمره الكريم بإنشاء أحد عشر استاداً رياضياً بجميع مناطق المملكة على غرار ما تم إنجازه في مدينة الملك عبدالله بجدة.

وأكد أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله هو الحريص دائماً على رعاية أبنائه شباب الوطن، وما هذه المكرمة منه - أيده الله - إلا امتداداً لمكارمه العديدة.

وأضاف: «المليك حفظه الله يولي أبناءه في مختلف مناطق الوطن جل الرعاية والاهتمام في شتى مناحي الحياة».

ودعا أمير منطقة الحدود الشمالية أن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وأن يسبغ عليه موفور الصحة والعافية وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والرخاء.

من جانبه قدم أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة بأسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - على ما يولونه من رعاية واهتمام بكل ما يعود بالنفع والفائدة على الوطن والمواطن.

وقال أمير منطقة جازان: «الامر الكريم يأتي امتدادا لرعايته واهتمامه - حفظه الله - بكل ما يهم أبناءه المواطنين خاصة ما يتعلق بدعم الرياضة والشباب الذين يحظون بمكانة كبيرة في نفسه الكريمة».

وأضاف: «الأمر الملكي الكريم باقامة هذه المنشآت الرياضية على أعلى المواصفات والمعايير العالمية على غرار ما تم إنجازه ولله الحمد في مدينة الملك عبدالله الرياضية في مدينة جدة والبدء في تنفيذها على الفور والعمل على انجازها في أقرب وقت ممكن ليتسع كل منها لخمسة وأربعين ألف متفرج جاء ليجعل من هذه المنشآت العملاقة إضافة تنموية وعمرانية وخدمية ستسهم في توفير كل ما يحتاجه الشباب من إمكانات رياضية تنافس في جودتها ومستوى خدماتها الخدمات التي تقدمها أفضل الدول العالمية تقدما في هذا المجال».

وقال في ختام تصريحه: «أهنئ أبناء وشباب المناطق المشمولة بالامر الملكي الكريم في كل من المدينة المنورة، والقصيم، والشرقية، وعسير، وتبوك، وحائل، والحدود الشمالية، وجازان، ونجران، والباحة، والجوف وجميع أبناء وطننا العزيز بهذه المناسبة سائلا الله تعالى ان يديم على بلادنا ما ترفل فيه من نعم ظاهرة وباطنة وأن يحفظ لها أمنها واستقرارها وولاة أمرها».


الأمير محمد بن ناصر

الأمير فهد بن سلطان

فيما رفع أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز باسمه ونيابة أهالي المنطقة وشبابها ورياضييها أسمى عبارات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - بمناسبة صدور الأمر الكريم بإنشاء أحد عشر استاداً رياضياً بعدد من المناطق ومنها منطقة تبوك تكون جميعها على غرار ما تم إنجازه في مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة.

وقال: «خادم الحرمين الشريفين دائماً ما يحرص - أيده الله - على تحقيق آمال وتطلعات رياضيي وشباب المملكة، ليضاف إلى الإنجازات العظيمة التي تحققت على يديه ويعكس اهتمامه رعاه الله بفئة الشباب لأنهم ركيزة هذا الوطن ومستقبله ويحظون بمكانة كبيرة في نفسه الكريمة».

ولفت الانتباه إلى «أن هذا الأمر يأتي امتداداً لرعايته واهتمامه - حفظه الله - بكل ما يهم أبناء الوطن وخاصة ما يتعلق بالرياضة والشباب وإن هذه المنشآت الرياضية التي سيتم إنشاؤها على أعلى المواصفات والمعايير العالمية لتضاف إلى المنشآت التنموية التي تحققت على أرض هذا الوطن ومنها هذه المنطقة الغالية من بلادنا».

ودعا أمير منطقة تبوك الله العلي القدير أن يحفظ على هذه البلاد أمنها ورخاءها واستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد.

كما اعلن أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله على صدور أمره الكريم بإنشاء استاد رياضي بالمنطقة الشرقية ضمن أحد عشر استاداً رياضياً في مناطق المملكة.

وقال: «يشرفني أن أرفع إلى المقام الكريم باسمي ونيابة عن أهالي المنطقة الشرقية وبخاصة شبابها أسمى الشكر والتقدير على أمركم الكريم الذي يأتي امتدادا لاهتمامكم رعاكم الله بأبنائكم المواطنين في مناطق المملكة وحرصكم ورعايتكم الأبوية الحانية لأبنائكم الشباب ولإيمانكم بأن الشباب عماد المستقبل وبناة الوطن وركيزة أساسية في التنمية الشاملة للوطن الغالي بقيادتكم الحكيمة».


الأمير سعود بن نايف

الأمير مشاري بن سعود

الأمير فيصل بن خالد

الأمير عبدالعزيز بن سعد

ودعا الله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ويمتعه بالصحة والعافية وأن يشد أزره بسمو ولي العهد الأمين وسمو ولي ولي العهد.

ورفع أمير منطقة الباحة الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز باسمه ونيابة عن أهالي ورياضيي المنطقة بالغ الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله بمناسبة صدور أمره الكريم بإنشاء أحد عشر استاداً رياضياً في عدد من مناطق المملكة ومنها منطقة الباحة، تكون جميعها على غرار ما تم إنجازه في مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة.

وقال: «أمر خادم الحرمين الشريفين أتى ليحقق تطلعات وآمال الرياضيين وشباب المملكة، ليضاف إلى سجله الحافل أيده الله المملوء بالمنجزات، وهو ما يعكس اهتمامه البالغ بفئة الشباب لكونهم أهم مرتكزات المستقبل الذين يعلق عليهم كثير من الآمال».

ودعا أمير منطقة الباحة الله العلي القدير أن يحفظ للمملكة أمنها واستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد حفظهم الله.

واعربا أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز باسمه واسم أهالي المنطقة عن الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله على صدور الأمر الكريم بإنشاء عدد من المنشآت الرياضية في مختلف مناطق المملكة. وأكد أن هذا التوجه من القيادة الرشيدة ليس بغريب في الوقت الذي تسخر فيه بلادنا الغالية جميع الإمكانات المتاحة، لتوسيع رقعة التنمية فيها ورفع معدلاتها في جميع المجالات التي تمسّ المواطن وتحقق رفاه عيشه، وعلى وجه الخصوص توفير المنشآت الرياضية لفئة الشباب لاحتضانهم وإيجاد مواقع مناسبة وملائمة لاستقطابهم وصقل مواهبهم بتوجيهات سديدة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ، مشيراً إلى أنها قد دأبت على حذو هذا النهج حرصاً منها على تسخير المال والجهد في خدمة الوطن وأبنائه. وشدد على أهمية استشعار الجميع بنعم الله التي تفضّل بها - سبحانه - وشكره عليها، والحفاظ على مكتسبات هذا الوطن الغالي. وهنأ أمير منطقة عسير أبناء الوطن بصدور أمر خادم الحرمين الشريفين بإنشاء 11 استاداً رياضياً بأعلى المواصفات والمعايير العالمية وبسعة 45 ألف متفرج، وذلك في كلٍ من منطقة المدينة المنورة ومنطقة القصيم والمنطقة الشرقية ومنطقة عسير ومنطقة تبوك ومنطقة حائل ومنطقة الحدود الشمالية ومنطقة جازان ومنطقة نجران ومنطقة الباحة ومنطقة الجوف، سائلاً الله - جل وعلا - أن يديم على هذا الوطن أمنه وقادته.

ونوه نائب أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بمناسبة أمره الكريم بإنشاء 11 استاداً رياضياً في مناطق المملكة ومنها منطقة حائل.

وقال: «أرفع باسم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل وباسمي وباسم أهالي المنطقة الشكر لخادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - لأمره الكريم بإنشاء استاد رياضي بمنطقة حائل، والقيادة الحكيمة تدعم أي مجال به خير وتطوير لصالح الوطن والمواطن وعلى رأس ذلك قطاع الشباب وما يمثلونه من أهمية لمستقبل الوطن».

وأضاف: «أن الأمر الكريم يؤسس لأحد عشر صرحا تتجاوز بإبعادها الشاملة الأبعاد الرياضية رغم أهميتها إلى آفاق أوسع تنعكس إيجابا على المملكة، والجميع سعداء والكل متأهب لإنجاح هذا القرار الصائب الذي يجسد عطاء هذه القيادة لشعبها الكريم في مختلف المجالات، وأن أبناء منطقة حائل قبل مسؤوليها مستعدون لتنفيذ هذه الأوامر الكريمة بأدق الصور».

وقال: «إننا منفذون لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - جميعا، سائلا الله أن يديم على الوطن أمنه واستقراره في ظل توفيق الله ثم بوجود هذه القيادة الحكيمة وهذا الشعب الوفي والمتكاتف والحريص على استمرار عجلة البناء والتطور في مختلف الخدمات والمرافق».

اما وكيل إمارة منطقة نجران عبدالله بن دليم القحطاني فقدما باسمه ونيابة عن أهالي منطقة نجران الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بمناسبة صدور أمره الكريم بإنشاء 11 استاداً رياضياً على أعلى المواصفات والمعايير العالمية في عدد من مناطق المملكة ومن ضمنها منطقة نجران.

وقال وكيل إمارة المنطقة: «اعتماد وإنشاء استاد رياضي يتسع ل 45 ألف متفرج في منطقة نجران يعد دليلاً وتأكيداً لما للشباب من مكانة كبيرة لدى خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - كما هو الحال لجميع أبناء الوطن الذين يحظون برعايته واهتمامه أيده الله».

وأكد ابن دليم أن توجيهات خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - بإنشاء 11 استاداً رياضياً ستسهم بشكل كبير في الارتقاء بالأنشطة الرياضية والعمل على رفعة اسم الوطن في جميع المناسبات الرياضية والمحافل العالمية.