زار مجلس إدارة شركة التعدين العربية السعودية «معادن» مدينة رأس الخير للصناعات التعدينية، وعقد فيها عددا من اللقاءات وورش العمل مع الإدارة التنفيذية للشركة، والمختصين، كما جرى تناول توجهات السوق العالمي، والقيام بزيارات ميدانية وتفقدية لعدد من مشاريع الشركة.

كما اطلع مجلس إدارة «معادن» خلال زيارته على عدد من مشاريع الشركة المختلفة في صناعات الفوسفات والألومنيوم، ومشاهدة مراحل العمل في منشآت الدرفلة ومصفاة الألومنيوم والمنتظر افتتاحها خلال العام الحالي.

والتقى المجلس بالخريجين السعوديين الملتحقين ببرنامج التطوير المهني والذي تهدف «معادن» من خلاله إلى استقطاب أفضل الكفاءات السعودية، وتأهيلها وتدريبها للعمل في مشاريع الشركة المختلفة، واستعرض المجلس مستجدات هذا البرنامج والنتائج التي حققها، كما حث الطلاب على الاستفادة من البرنامج للحصول على أعلى درجات المعرفة والتحصيل العلمي مما يؤهلهم لقيادة الشركة مستقبلاً.

هذا وقد قدم الخريجون السعوديون الملتحقون بالبرنامج عرضاً متكاملاً عن البرامج الأكاديمية والعملية التي مروا بها استعداداً للالتحاق بأعمالهم الميدانية وعبروا عن شكرهم لمجلس إدارة الشركة وللإدارة التنفيذية على هذه اللفتة الكريمة، والفرصة المميزة التي منحت لهم للالتحاق بشركة عملاقة مثل معادن. هذا ويمكن التسجيل في البرنامج من خلال موقع الشركة الالكتروني www.maaden.com.sa.

من جانبه أوضح رئيس الشركة التنفيذي م. خالد المديفر أن أعداد الذين التحقوا بالبرنامج من خلال دفعاته المختلفة التي ابتدأت من العام 2012 ما يزيد عن 120 خريجاً سعودياً، وفقاً لأدق معايير الاختيار، وخضعوا لبرنامج متنوع بين التدريب العملي والنظري يمتد من 9 أشهر إلى 18 شهراً، وبنهاية البرنامج ينضم من مختلف التخصصات الهندسية والعلمية والإدارية إلى أحد قطاعات الشركة في صناعات الفوسفات أو الألمنيوم أو الذهب ومعادن الأساس أو إلى أحد القطاعات الإدارية بالمركز الرئيس.

وأكد م. المديفر أن هذا البرنامج يمثل مستقبل شركة معادن إضافة للبرامج والمبادرات الأخرى التي تعمل عليها الشركة، ومنها تأسيس المعهد السعودي التقني للتعدين بالتعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وجامعة ميسوري الأميركية والذي يستوعب ما يزيد عن 500 طالب ضمن برنامج مدته عامان أكاديميان، وسيتم تخريج الدفعة الأولى منه قريباً بعدد 150 طالباً، وكذلك برنامج «مبادرة» لدعم خريجي المدارس وتمكينهم من الالتحاق السلس من المدرسة للمعهد حيث يمضي الطلاب في الكليات التقنية في الجبيل وينبع عاماً كاملاً في تعلم اللغة الإنجليزية ونظم الأمن والسلامة إلى جانب التعرف إلى الحياة في المعهد السعودي التقني للتعدين وبعد إتمامهم العام الأول يمكنهم الالتحاق إما بالمعهد أو إلى أي جامعة أخرى وقد بلغ عدد الملتحقين بالبرنامج ما يزيد عن 180 طالباً ومن المخطط له أن يضم سنوياً 300 طالب سعودي.

كما تسلمت الشركة على هامش اللقاءات شهادة الآيزو العالمية في مجالات نظم إدارة البيئة (ISO 14001) وشهادة «أوساس العالمية» في نظم إدارة الصحة والسلامة المهنية (OHSAS 18001) التي فازت بهما الشركة مؤخرًا، وذلك لتطبيقها أعلى معايير الصحة والسلامة من خلال إدارة عملياتها عبر مركزها الرئيسي في العاصمة السعودية الرياض.

وفي هذا الخصوص، اعتبر رئيس الشركة التنفيذي م. المديفر الشهادتين تتويجاً لأداء الشركة، وإضافة جديدة للمنجزات التي حققتها «معادن» في مختلف الأصعدة وكذلك تأكيداً على توظيفها للتقنيات الحديثة في ممارساتها وفق شروط ومعايير السلامة والحفاظ على البيئة، وقال المديفر «إن معادن تتفرد بخصوصية عالية في تطبيق الجودة وتحويلها إلى واقعٍ فعليِ في مجالات البيئة والصحة المهنية والسلامة وإدارة الطاقة، وذلك للحافظ على أدائها المتنامي في تحقيق الربحية والحفاظ على عملائها وصولاً إلى أن تحقق رسالتها بأن تصبح من أكبر عشر شركات تعدين في العالم.