كشف مدير عام فرع وزارة العمل بمنطقة القصيم م. محمد بن فهد العيسى، أن الوزارة وافقت على منح مزارعي النخيل في منطقة القصيم تأشيرات موسمية لتوفير العمالة اللازمة لها وذلك عبر شركات الاستقدام المعتمدة وبصورة عاجلة وبخاصة عند موسم الخراص وجني محصول التمور، موضحا أن التأشيرات التي ستتراوح مدتها ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر ابتداء من شهر أغسطس القادم 2014، معفية من جميع الاشتراطات التي تتطلبها العمالة الدائمة.

وأشار العيسى في اللقاء الذي نظمته اللجنة الزراعية بغرفة القصيم صباح يوم أمس أن اللقاءات المكثفة التي عقدتها الوزارة مع الجهات ذات العلاقة أسفرت عن توقيع محضر التزام مع عشر شركات استقدام لتوفير متطلبات واحتياجات مزارع النخيل من العمالة، لافتا إلى أن عدد شركات الاستقدام بالمملكة 16 شركة منها 5 شركات لديها فروع في مدينة بريدة بمنطقة القصيم وأن هناك جهودا تبذل لافتتاح فروع لبقية الشركات.

وبين العيسى انه تم فتح المجال أمام مزارعي النخيل للاستفادة من العمالة المتوفرة في سوق العمل المحلي عن طريق نقل خدماتها في إطار القطاع وفق برنامج نطاقات، لافتا إلى أن شركات الاستقدام ستتحمل كامل المسؤولية القانونية عن توفير العمالة واستحقاقاتها وان هناك تنافسا فيما بينها لإنجاح العملية وتحقيق الأهداف المرجوة منها. من جانبه أثنى رئيس مجلس إدارة غرفة القصيم عبدالله المهوس على الجهود المضنية والدور الفاعل الذي قام به مدير عام فرع وزارة العمل بالقصيم للتوفير العمالة اللازمة للنخيل وتجنيب المزارعين الخسائر التي كانت محدقة بهم وبمنتج التمور الذي يعد ثروة اقتصادية كبيرة تساهم في دعم الناتج المحلي، موضحا أن الغرفة ستتولى عملية التواصل والتنسيق بين المزارعين وشركات الاستقدام وتزويد الطرفين بكافة البيانات والمعلومات وتقديم التسهيلات اللازمة.