كشف سامي الحكير الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة الحكير عن ان نحو 90% من الاصول مستأجره لفترات طويلة من القطاعين العام والخاص تصل الى 20 سنة, واصفاً البقاء على "الياجار" بانها ظاهرة صحية.

وأكد "الحكير" في تصريحات ل "الرياض" على ان التوجه للمرافق المستأجره هو مفيد أكثر وهو التوجه العالمي لكثير من الشركات المدرجة في السوق, وبالتالي ليس بالضرورة ان تمتلك الاصل.

وفي سؤال حول التوسع في المشاريع الترفيهية بحيث تصبح موازية لقطاع الفنادق اشار سامي الحكير بقوله ان قطاع الفنادق يمثل 60% وقطاع الترفيه يمثل 40% من دخل "المجموعة" وبالتالي هناك شبه توازن بين القطاعين الترفيهي والفندقي, وقال : "نسعى الى ان يكون لدى القطاعين نمو باستمرار بالرغم من ان قطاع الفنادق مكلف اكثر في الاستثمارات ومستقبلا سيكون هناك نمو بالتساوي بين القطاعين".

الى ذلك تستقبل السوق المالية السعودية اليوم الطرح العام لأسهم مجموعة الحكير وذلك بعد صدور موافقة هيئة السوق المالية على طرح 16.5 مليون سهم عادي للاكتتاب العام والتي تمثل 30 % من أسهم الشركة.

ويستمر الاكتتاب حتى يوم 5/8/1435ه الموافق 3/6/2014م، ولمدة 7 أيام شاملة آخر يوم لإغلاق الاكتتاب.

وستقوم الجهات المستلمة باستقبال طلبات المستثمرين الأفراد الراغبين في الاكتتاب في أسهم الشركة، وذلك بقيمة 50 ريالاً للسهم الواحد، والتي تم تحديدها بناءً على عملية بناء سجل الأوامر والتي شملت صناديق الاستثمار المؤسسة في المملكة والمطروحة طرحاً عاماً، بالاضافة الى الأشخاص المرخص لهم في التعامل في الأوراق المالية بصفة أصيل والشركات المدرجة في السوق المالية السعودية من خلال محافظها التي يديرها أشخاص مرخص لهم، وشركات قطاعي البنوك والتأمين المدرجة في السوق المالية السعودية، وذلك وفقاً للضوابط التي أصدرتها الهيئة. حيث تمت عملية بناء سجل الأوامر بنجاح بتغطية وصلت 10.1 مرات من إجمالي حجم الأسهم المطروحة للاكتتاب.

وقال سامي الحكير، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة الحكير خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس بالرياض بعد مراسم توقيع اتفاقية التعهد بالتغطية وإدارة الاكتتاب مع السعودي الفرنسي كابيتال واتفاقية البنوك المستلمة، أن قرار طرح 30% من رأس مال الشركة للاكتتاب العام يعكس الرؤية الاستراتيجية للشركة والتي تسعى الى أن تكون من الشركات الرائدة في مجال الضيافة والترفيه في الدول التي تعمل بها ، وأن تنتهز النمو المستمر التي يتمتع به كل من قطاعي الضيافة والترفيه في المملكة والذي ما زال يستحوذ على شريحة واسعة من الخدمات المتعددة التي تعتبر عاملا رئيسيا في الإقتصاد الوطني، والتي يمكن من خلاله تحقيق نجاح فريد في بيئة تنافسية عالية. وأشار الحكير إلى ان تركيز المجموعة على سوق المملكة وتعزيز مكانتها الرائدة في السوق من خلال افتتاح فنادق عالمية ذات الفئة المتوسطة والعليا، وذلك تماشياً مع حجم الطلب وبناءً على معرفة الشركة العميقة في السوق وخبرتها في هذا المجال. بالإضافة الى تعزيز مكانتها الرائدة في قطاع الترفيه من خلال افتتاح المراكز الترفيهية العائلية في المملكة والأمارات.

وأكد "الحكير" أن المجموعة كانت قد أتمت استعداداتها منذ فترة طويلة وعينت السعودي الفرنسي كابيتال مديراً للاكتتاب، نظرا لخبرتهم في هذا المجال من خلال الاكتتابات السابقة التي شهدتها السوق السعودية على مدى السنوات الماضية.

كما أضاف أن إدراج أسهم مجموعة الحكير في السوق المالية يأتي من منطلق قناعتنا بأهمية الانتقال من نطاق الشركات العائلية الخاصة إلى نطاق الشركات المساهمة بحيث يضمن استدامة الشركة ونموها وتطورها في المستقبل.

من جهته قال ياسر بن عثمان الرميان العضو المنتدب للسعودي الفرنسي كابيتال إننا نعمل مع الجهات المستلمة وهي بنك الجزيرة، بنك الرياض، مصرف الراجحي، مجموعة سامبا المالية، البنك الأهلي التجاري، البنك السعودي الفرنسي، البنك السعودي للاستثمار، جدوى للاستثمار والبنك العربي الوطني، على تسخير جميع الإمكانات والقدرات التي ستتيح للمكتتبين انجاز الاكتتاب بيسر وسهولة عبر كافة فروع الجهات المستلمة والمنتشرة في جميع أنحاء المملكة أوعبر وسائلها الالكترونية المتعددة والمتاحة على مدار الساعة طوال فترة الاكتتاب.

وأوضح الرميان انه سيتم إصدار بيانات خلال فترة الاكتتاب ليتم نشرها عبر وسائل الإعلام بهدف الحفاظ على درجة عالية من الشفافية.


جانب من مراسم التوقيع