توج السائق السعودي يزيد الراجحي بطلاً لرالي الفراعنة الذي شكل خامس جولات كأس الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) لرليات الكروس كانتري، بعد تغلبه على مجموعة كبيرة من السائقين الذين يفوقونه خبرة تمتد لأعوام طويلة في مثل هذا النوع من الأحداث، أبرزهم القطري ناصر العطية الذي احتل المركز الثاني بفارق خمس دقائق و 26 ثانية، والهولندي فان لوك إيريك والروسي فلاديمير فاسيلييف.

وبعد النتيجة الرائعة والمستحقة، يكون الراجحي قد استرد تألقه بعد خروجه صفر اليدين من الجولتين الماضيتين اللتين أقيمتا في قطر وأبو ظبي، جراء مشاكل ميكانيكية متعددة لاحقت سيارته، وبالتالي أحراز فوزه الثالث في بطولة هذا العام بعد الانتصارين الافتتاحيين الذين حققهما في كل من باها الغابة الشمالية الروسي، وباها إيطاليا، الأمر الذي سيعطيه دافعاً كبيراً لتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية في مختلف البطولات التي يشارك فيها.

واللافت في فوز الراجحي الذي جاء بعد أسبوع شاق من المنافسات احتضنتها صحاري مصر العربية، إذ قاد الصدارة منذ الأمتار الأولى وحتى النهاية على الرغم من وعورة الطريق وطولها والارتفاع الكبير في درجات الحرارة.

وأبدى الراجحي سعادته بالإنجاز الذي تحقق بكل جدارة واستحقاق وقال: "نجحت في تحقيق الفوز الذي جاء بفضل وتوفيق من الله، على الرغم من طول المسافة وضراوة المنافسات، خصوصا وأن جميع المنافسين كانوا يطمحون لتحقيق الفوز على أمل تعزيز مواقعهم ضمن الترتيب العام لنقاط بطولة كأس العالم لراليات الكروس كانتري".

وأضاف "استمتعنا كثيراً بالرالي ومراحله وكنا في كل يوم نسلك مرحلة جديدة ودروبا مختلفة ومتفاوتة التضاريس تتميز بتجدد الطبيعة من مكان إلى آخر".

وحول تأديته على متن سيارته داخل المراحل قال: "تمكنت من تجاوز العديد من الصعوبات وحاولت قدر الإمكان الحصول على الحد الأقصى لتأدية السيارة وسرت معظم الوقت بأقصى سرعة، وهذا الأمر لا أعتبره مجازفة بقدر ما كنت حريصاً على تحقيق نتيجة جيدة في رالي قوي وطويل جداً وهو ما تحقق بفضل الله سبحانه وتعالى".