مع حلول فصل الصيف تزداد حرارة الطقس وتطول فترة النهار مما يعني أننا نقضي وقتاً أطول خارج المنزل. ولكن متعة البقاء في الهواء الطلق أو التعرض للشمس أو ممارسة السباحة يمكن أن تعود بالمضاعفات على صحة البشرة. نقدم لك نصائح هامة حول كيفية التعامل مع 6 من الأخطار الشائعة في موسم الصيف.

حروق الشمس، الطفح الجلدي بسبب الحرارة، لدغات الحشرات، كلها أمور من شأنها أن تفسد متعة الصيف. ويرى أطباء الجلدية أن الجلد يصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض في هذا الوقت من السنة عن غيره من سائر الأوقات نظراً لكثرة الخروج ومزاولة الأنشطة الرياضية في الهواء الطلق.

حروق الشمس

إن قضاء يوم واحد في الشاطئ دون استخدام واقي الشمس كفيل بإصابتك بالحروق. وحيث يغفل الكثيرون عن تغطية بعض أجزاء الجسم مثل الأذنين والرقبة والشفاه إلا أن الأشعة فوق البنفسجية يمكنها اختراق الغيوم والأشجار ولذا لا يمكنك أن تكون في مأمن من الأشعة فوق البنفسجية حتى في ساعات النهار الغائمة.

العلاج: تساعد المسكنات كالأسبرين في تخفيف التورم والألم المصاحب للحروق. كما أن عليك تجنب حكها أو فركها لأن ذلك يزيدها سوءاً وقد يؤدي إلى التهابها. بالمقابل استخدمي أحد كريمات الهيدروكورتيزون المتوفرة في الصيدليات- مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم أو ابحثي عن المنتجات الخاصة بعلاج حروق الشمس التي تحتوي على مادة ليدوكين lidocaine- مخدر موضعي لتهدئة الألم.

ومن الخيارات المفيدة أيضاً العلاجات المنزلية: قومي بتغميس قطعة من القماش في حليب بارد وكامل الدسم ثم ضعيها على المنطقة المصابة لمدة 5 إلى 10 دقائق عدة مرات في اليوم. حيث يساعد حمض اللاكتيك في الحليب على مقاومة التورم والحكة.

ويمكنك ايضا استخدام شرائح الطماطم الباردة كنوع من الكمادات الموضعية، فمادة الليكوبين في الطماطم تعدّ مادة مضادة للالتهابات. وتعمل رطوبة الفاكهة على امتصاص السوائل من المنطقة المصابة بالحرق مما يقلل من التورم.

الطفح الجلدي بفعل الحرارة

يحدث الطفح نتيجة انسداد الغدد العرقية في الجلد ويظهرعلى شكل مطبات حمراء صغيرة أو فقاقيع. ويمثل التعرق المفرط والحرارة عاملين في انسداد الغدد، ولذلك تبلغ الإصابة بالطفح عند الأطفال والشباب ذروتها في فصل الصيف.

العلاج: للحد من الطفح الجلدي تجنبي الحرارة والرطوبة قدر الإمكان. قومي برش الطفح الجلدي بمسحوق يحتوي على نشا الذرة أو المنثول. وتساعد هاتان المادتان في تبريد الجلد وتجفيفه من العرق. وإذا كان الطفح مصحوباً بالحكة فيمكن استخدام الهيدروكورتيزون كما هو الحال في علاج حروق الشمس.

واختاري الملابس القطنية لأن الأقمشة الاصطناعية تعمل على تهيج الجلد، ولا تترك للجلد مجالاً للتعرض للهواء فيتعذر عليه البقاء جافاً وبارداً.

الكلف

هي بقع جلدية ذات لون بني مصفر تمتد في مساحتها إلى نصف إنش أو أكثر. ويرتبط الكلف بالهرمونات (الإستروجين والبروجسترون) ولذلك يحدث الكلف مع الحمل ومع تناول الحبوب الخاصة بتنظيم الحمل ويزداد سوءاً مع التعرض للشمس. ويصيب الكلف عادة مناطق معينة من الوجه كالخدود والأنف والجبهة وأعلى الشفاة وجانبي الوجه.

العلاج: لتفادي الكلف ينصح باجتناب أشعة الشمس في أوقات الذروة وهي من الساعة العاشرة صباحاً حتى الرابعة مساءً. ولتحسين مظهره يمكن استخدام كريمات التفتيح المتوفرة في الصيدليات والتي تحتوي على licorice أو فيتامين سي أو حمض kojic acid أو soy أو الريتنول retinol.

ويساعد تقشير البشرة على تجديد خلايا الجلد وإزالة الخلايا الميتة والتصبغات ويحسن من تباين لون البشرة. استخدمي التقشير بحمض glycolic acid أو صنفرة الجلد microdermabrasion مرة واحدة في الأسبوع.

إذا لم تجد الخيارات السابقة نفعاً في علاج الكلف فالأفضل استشارة طبيب الجلدية ليصف لك أدوية تفتيح البشرة مثل Tri-Luma وهو كريم مفتح للجلد يحتوي على مادة hydroquinone ونسبة قليلة من الستيرويد لتخفيف الاحمرار والريتينويدات للتخلص من خلايا الجلد الميت.

ظهور البثور على الجسم

عندما يجف العرق عن سطح الجلد فإنه يترك وراءه البكتيريا التي تعمل بدورها على سدّ المسام مما يؤدي إلى حدوث حب الشباب في أجزاء من الجسم تحديداً الظهر والصدر والذراعين.

العلاج: احرص على استخدام غسول البشرة الذي يحتوي على حمض الصفصاف لأنه يعمل على قتل البكتيريا وينظف المسام. تجنبي منتجات الصنفرة التي تحتوي على حبيبات خشنة (مثل البذور المسحوقة أو جزيئات المشمش) لأنها تهيج البشرة وتفاقم من حب الشباب.

تمثل الكريمات المحتوية على حمض الصفصاف خياراً جيداً في علاج بقع البثور الخفيفه. ويعتبر البنزويل بيروكسايد فعالاً أيضا ولكنه قد يؤثر في لون الأقمشة إذا أصابها ولذلك تأكدي من جفاف الجلد عن الكريم قبل ارتداء الملابس.

لا تبالغي في غسل بشرتك فذلك يؤدي إلى جفافها، ووجود البثور على البشرة لا يعني أنها متسخة. عند جفاف البشرة تقوم الغدد الدهنية بإفراز المزيد من الدهون المسببة لسدّ المسام.

لا تعبث بالبثور أو تحاولي عصرها وتفريغها لأن ذلك لن يعجل من شفائها كما أن لمسها يزيد من خطر الإصابة بالعدوى والتندب.

جفاف الجلد

لا يتسبب الكلور والمياه المالحة في جفاف الشعر فحسب بل إنه يجرد البشرة من رطوبتها الطبيعية. أضف إلى ذلك أشعة الشمس وهواء البحر كلها عوامل تؤدي إلى جفاف الجلد وتثير الحكة من الرأس إلى أخمص القدمين.

العلاج: استخدمي كريمات الترطيب في الأوقات المثالية لتستعيد البشرة رطوبتها وتحافظ عليها.

فيما يلي بعض النصائح:

استخدمي لوشن ترطيب الجسم فوراً بعد الاستحمام وبينما لاتزال البشرة ندية لضمان الترطيب الكامل. ضعي كمية وافرة على البقع الجافة خاصة أثناء الخروج في النهار.

اختاري منتجات الترطيب كثيفة القوام في الليل حيث تعمل عميقاً في الجلد خلال ساعات النوم الطويلة.

قومي بفرك أو صنفرة البشرة مرة أو مرتين في الأسبوع باستخدام الليف لإزالة قشور الجلد الميت مما يساعد لوشن الترطيب على اختراق البشرة.

إذا كنت تنوين السباحة في المسابح أو البحر فضعي شيئاً من منتجات الترطيب الكثيفة كالفازلين على المناطق شديدة الجفافة قبل السباحة. حيث تعمل كطبقة عازلة بين الجلد والمياه المعالجة بالكلور أو مياه البحر المالحة.

في حالة البشرة شديدة الجفاف خذي حماماً من دقيق الشوفان: اصنع مغطساً من ماء الحمام الفاتر واضيفي إليه كوباً أو كوبين من دقيق الشوفان العادي. امكثي في المغطس وقتاً يتراوح من 5- 10 دقائق. يساعد هذا الحمام الغني بالدهون والبروتينات على تغذية الجلد والتعويض عما ينقصه من الماء ومعالجة الجفاف وتشققات البشرة.

لدغات الحشرات

لست الشخص الوحيد الذي يحب قضاء الوقت في الهواء الطلق خلال فصل الصيف، فهذا هو الوقت المفضل بالنسبة للبعوض وغيرها من الحشرات. وبينما لا يتأثر بعض الناس من لدغات الحشرات ويعاني أخرون من الحكة في البقعة المصابة.

العلاج: في حالة الشعور بأعراض أخرى مثل الغثيان أو صعوبة التنفس أو تورّم الوجه فعليك التوجه إلى عيادة الطوارئ لتلقي الإسعافات اللازمة.

في الحالات الطفيفة يمكنك التخفيف من الحكة باستخدام كريم الهيدروكورتيزون أو أحد الكريمات المضادة للحكة مثل محلول كالامين calamine lotion.

ويمكن تهدئة الحكة باستخدام مضادات الهيستامين المتوفرة في الصيدلية مثل كلاريتين Claritin أو اختيار الأنواع الخالية من المسكنات حتى لا تشعرك بالنعاس.


سدّ المسام يؤدي إلى حدوث حب الشباب