احتفت مدينة جدة بمصنع جمارة الخير للتمور الذي يعد من أحدث مصانع التمور بالمملكة تكنولوجياً، حيث قامت شركة "ماريات" للتجارة والصناعة بالإشراف الكامل على تجهيزه وإمداده بأحدث خطوط الإنتاج الألمانية المطابقة لأفضل المعايير العالمية في إنتاج التمور.

وكانت "ماريات" خلال السنوات العشر الماضية قد ساهمت في تجهيز أكثر من سبعين مصنع تمور على مستوى المملكة ودول الخليج إلا أن مصنع جمارة الخير للتمور كان الأحدث في تكنولوجيا صناعة التمور والذي سيضيف لمسة متميزة في عالم صناعة التمور.

وقال المدير التنفيذي لشركة ماريات المهندس مانع الفايد إن فكرة المصنع جاءت تلبية للطلب المتزايد في السوق المحلي والإقليمي على استهلاك التمور المصنعة والمعبئة حديثاً. حيث إن الفجوة السوقية المتاحة أصبحت في تزايد مستمر وذلك لكثرة عوامل تزايد الطلب خصوصا أن المنطقة الغربية وخصوصا منطقة جدة الذي يلعب موقعها الإستراتيجي دورا بارزا في تسويق هذا المنتج الوطني, حيث توافد الناس من مختلف بقاع العالم على هذه المدينة باعتبارها المحطة الأولى للانطلاق نحو مكة المكرمة.

وأضاف أن التجهيزات الجديدة لمصنع جمارة الخير للتمور سترفع الطاقة الإنتاجية لأكثر من (6000) ستة آلاف طن سنوياً وفق أحدث معايير الجودة العالمية، مشيداً في الوقت ذاته برؤية ادارة المصنع وما لمسه من فكر إبداعي، ورؤية اقتصادية عالمية تهدف لاقتحام الأسواق العالمية بما ينتجه المصنع.

وتعد شركة ماريات للتجارة والصناعة من الشركات الرائدة في مجال توريد أحدث خطوط إنتاج وتعبئة التمور في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط.