عقد صندوق المئوية بالرياض لقاء مشتركا جمع مدير عام الصندوق الدكتور عبدالعزيز المطيري ورئيس مصرف الراجحي سليمان الزبن والوفد المرافق له، حيث تم خلال اللقاء بحث العديد من المواضيع المتعلقة بعملية تسهيل دعم شباب وشابات الوطن من خلال دعم ريادة الأعمال. وبحث في اللقاء سبل التعاون المشترك وتبادل الخبرات بين صندوق المئوية ومصرف الراجحي واستعراض ومناقشة تجربة صندوق المئوية في مجال تنمية وتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ونوعية الخدمات المالية والاستشارية وطبيعة الآليات والبرامج التي ينفذها الصندوق. وأوضح مدير عام صندوق المئوية الدكتور عبدالعزيز المطيري خلال الاجتماع أهمية مثل هذه الزيارات بين المؤسسات التنموية مع ما تمثله من فرص لتبادل الخبرات وإقامة شراكات وتعاون مثمر بين هذه المؤسسات لا سيما في ظل التطورات والتغيرات المتسارعة التي يشهدها قطاع ريادة الأعمال والتمويل التنموي وكذلك التطورات التكنولوجية الهائلة وارتفاع حدة المنافسة على المستوى العالمي مما يستدعي أهمية التنسيق وتبادل الخبرات لتعزيز وتطوير آليات المؤسسات المالية التنموية لمواكبة هذه المتغيرات، وذلك ما يحرص عليه صندوق المئوية ضمن علاقاته وشراكاته المحلية والإقليمية والعالمية. وأشار المطيري إلى أن اللقاء بحث سبل التعاون المشترك بين المؤسستين من خلال تشكيل فريق عمل لإعداد صيغة تعاون مشترك، مبينا أن المصرف يمتلك خبرة مصرفية واستثمارية امتدت لأكثر من سبعين عاماً ساهم خلالها في تأسيس وإدارة العديد من الشركات والمشاريع التي ساهمت بدعم الاقتصاد الوطني في مختلف القطاعات.

من جانبه أثنى سليمان الزبن بالدور الحيوي الذي يقوم به صندوق المئوية وإنجازاته وأداء عمله، وأن الصندوق أصبح رافداً من روافد الاقتصاد الوطني، مشيدا بنظام الصندوق التقني ونظام إدارة رواد الأعمال الذي يقدم خدمات متكاملة لرواد الأعمال التي تعتبر عاملا رئيسيا في زيادة فرص نجاح المشاريع وتعزيز قدرتها التنافسية. وأشار الرئيس التنفيذي لمصرف الراجحي إلى أن التعاون سيلبي تطلعات الصندوق والمصرف لتقديم الدعم لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال لخدمة الوطن والمواطن.