أكد مسؤول بالخطوط السعودية عدم تأثر حركة السفر في المملكة سواء للمحطات الدولية أو الخارجية بفيروس كورونا، مشددا إن أي إجراءات احترازية في مثل هذا الشأن ترتبط بشكل مباشر بتوجيهات وتعليمات وزارة الصحة في المملكة.

وقال عبدالله الأجهر مساعد مدير عام الخطوط السعودية للعلاقات والإعلام في تصريح خاص ل"الرياض" على هامش مشاركة الخطوط السعودية في ملتقى السفر العربي 2014 بدبي" لم نسجل ولله الحمد أي حالة مرضية لفيروس كورونا للمسافرين سواء بين مدن المملكة أو حتى من وإلى المحطات الدولية لمختلف مطارات العالم، مؤكداً حرص الخطوط السعودية على متابعة الوضع في جدة وغيرها من المناطق حسب مايرد من القنوات الرسمية للجهات الصحية السعودية.

وحول نسب التخلف عن الرحلات الداخلية في المملكة قال الأجهر"إنها انخفضت الى 12 % من اجمالي الركاب في الأعوام الأخيرة، مرجعاً ذلك للعديد من الضوابط والإجراءات التي اصبحت تفرص خصومات بنسب معينة من التذاكر، وتحديد أوقات لإمكانية إلغاء المقاعد لفتح المزيد من المقاعد للركاب المحتاجين في مختلف المناطق.

واكد الأجهر استمرار الحاجة لسد السعة المقعدية في الداخل، خاصة في أوقات المواسم، وتنامي الطلب على السفر الداخلي بنسبة زيادة تصل الى 14 % سنويا من عام الى آخر، متوقعا نقل ما يقارب 8 ملايين راكب في داخل المملكة عام 2020 م، مشدداً على أن توسع المطارات وتحسين خدماتها سيسهم في استطاعة المشغلين بتقليص الهوة على الطلب المتزايد لحركة السفر الداخلية، مؤكداً إن السعودية ترحب في التنافس في الداخل وتتعاون وفق ما يفيد مصلحة الوطن والمسافرين، مستبعداً بدء عمل المشغلين الجدد الذين حصلوا على رخصتي هيئة الطيران في المملكة خلال هذا العام في ظل عدم حصول شركات الطيران في العالم على طلباتها المتزايدة من الطائرات الحديثة سواء من أمريكا أو أوربا.

وبين أن اسطول الخطوط السعودية وصل حالياً الى 125 طائرة، منها 73 طائرة حديثة، وهي من الطلبات التي قدمتها السعودية للشركات العالمية المصنعة للطائرات في الأعوام الأخيرة.

وحول مشاركتهم في ملتقى دبي قال الأجهر "المشاركة السعودية في دبي مهمة لعدة أسباب، فهناك حركة سفر بين المملكة ودبي هي الأعلى مقارنة بكل مدن العالم، فهناك أكثر من 70 رحلة طيران أسبوعية للمشغلين بين مطارات المملكة ودبي، والسعودية تسير لدبي ما متوسطه 4 رحلات يومية لدبي فقط، ونلاحظ أن المشاركة في الملتقى تتنامى من عام الى آخر، وهي في هذا العام أكبر بمشاركة متواصلة من هيئة السياحة السعودية والخطوط السعودية وطيران ناس ومجموعة الطيار، وغيرها من الفنادق والجهات ذات العلاقة بالشأن السياحي، موضحاً أن السعودية حرصت على عرض نماذج لمقاعد الطائرات الحديثة للدرجة الأولى ورجال الأعمال والاقتصادية، وخاصة الطائرة 300777 وهي مخصصة للمحطات الطويلة مثل لوس انجليس، وكندأ وغير من المدن البعيدة، موضحاً أن السعودية دشنت في هذا العام محطات جديدة لأمريكا وكندا ورحلات مباشرة من جده والرياض للدار البيضاء ومانشستر، وجميعها وجدت إقبالاً من الطلاب المبتعثين، ومن راغبي زيارة المملكة للعمرة.