دشنت شركة عبداللطيف جميل التجارية والتي تم تأسيسها عام 1996م بطوكيو باليابان موقعها الجديد في قلب العاصمة طوكيو والذي يهدف إلى تطوير العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية واليابان.

وشهد الاحتفال بافتتاح الموقع الجديد لشركة عبداللطيف جميل التجارية وصالة العرض الكبرى التابعة لها نخبة من المسؤولين والدبلوماسيين ورؤساء وممثلين للشركات اليابانية والسعودية يتقدمهم سفير المملكة في اليابان الدكتور عبدالعزيز تركستاني كما زار الموقع الجديد رئيس شركة تويوتا السيد يوشي آمادا وكان في استقباله رئيس مجلس إدارة شركة عبداللطيف جميل المحدودة المهندس محمد عبداللطيف جميل.

نائب رئيس تويوتا: شغفكم وإخلاصكم للزبون جعلا من تويوتا ولكزس العلامتين الأكثر بريقاً

والقى المهندس محمد جميل بهذه المناسبة كلمة قال فيها ان عمر هذه الشركة حوالي 18 عاما في اليابان ونحن نفتتح اليوم الموقع الجديد لشركة عبداللطيف جميل التجارية في قلب منطقة الاعمال في طوكيو مقابل القصر الإمبراطوري ومايتضمنه من صالة عرض عن نشاطات الشركة حول العالم بما في ذلك مبادراتها الاجتماعية وكذلك معلومات عامة عن المملكة العربية السعودية والهدف من افتتاح هذا الموقع الجديد الأستراتيجي إنما للترويج للأعمال والفرص التجارية بين اليابان والسعودية كما يهدف إلى تصدير المنتجات اليابانية للشرق الأوسط واستيراد المنتجات السعودية لليابان، كما أوضح أن الموقع الجديد سيساهم أيضا في تحفيز الشركات التجارية اليابانية لعقد اتفاقيات مع شركة عبداللطيف جميل في المملكة العربية السعودية في مجالات تجارية وتصنيعية وخدمية، ومن جانب آخر سيتم تقديم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة السعودية للشركات اليابانية، كما استعراض المهندس محمد جميل النقلة الاقتصادية الكبيرة التي تشهدها المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله في كافة المجالات بشكل عام وفي المجال الاقتصادي بشكل خاص، وأشار الى ان شركة عبداللطيف جميل تسعى الى تعريف القطاعات التجارية والاقتصادية  في اليابان بهذه النقلة من أجل زيادة حجم الشراكات في القطاع التجاري والصناعي والاقتصادي سواء بين شركة عبداللطيف جميل والشركات اليابانية أو بين الشركات اليابانية وقطاعات تجارية أخرى في السعودية.

 ومن جانبه أوضح السيد إيهارا نائب رئيس شركة تويوتا ان تاريخ العلاقة الوطيدة التي تربط شركة تويوتا اليابانية وشركة عبداللطيف جميل تعود الى العام 1955، وأفاد قائلاً : قبل أن نبدأ نشاطنا في مجال التصدير على نطاق واسع إلى العالم، قام الشيخ عبداللطيف جميل –رحمه الله - بشراء أربع سيارات من طراز لاند كروزر وقام بتصديرها الى المملكة في ذلك الحين.

وأضاف ايهارا.. قائلاً: اننا نعتز بهذه العلاقة الوطيدة التي تربط شركتنا بعائلة جميل حيث تعاقبت الأجيال على هذه العلاقة ونجحنا وإياهم في زيادة هذه العلاقة الى مستويات عالية، مشيرا الى انه وعلى مدى السنوات، تعززت علاقاتنا مع عائلة جميل ومع شركة عبداللطيف جميل وحققت نمواً كبيراً. وأكد ايهارا ان تويوتا تشترك مع شركة عبداللطيف جميل في نفس الأهداف وهي السعي باستمرار لتجاوز توقعات العملاء والسعي دائماً نحو الأفضل في خدمة الزبون.

وأثنى نائب رئيس شركة تويوتا على الدور الذي تقوم به شركة عبداللطيف جميل في خدمة عملائها من خلال امتلاكها للمئات من منافذ الخدمة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، مما يجعلها واحدة من أفضل وأهم شركائنا على مستوى العالم.

وقال مخاطباً رئيس ومسؤولي شركة عبداللطيف جميل: "إن شغفكم وإخلاصكم قد جعل من تويوتا ولكزس العلامات التجارية الأكثر بريقاً. لقد نجحتم في تطوير المبيعات وخدمات ما بعد البيع، ونجحتم في التغلب على كافة التحديات". وأضاف: لقد حصلتم على شهادات التقدير وعلى جوائز متتالية، وبينها أفضل جوائزنا وأعلاها مكانة، والتي لا يحصل عليها إلا القليلون، وهي الجائزة الماسية.

وفي الحفل الذي حضره أيضا رؤساء وممثلون من شركات سوميتومو وميتسوبيشي اليابانيتين وارامكو السعودية وسابك وشركات سعودية ويابانية أخرى، أثنى سفير المملكة العربية السعودية في اليابان الدكتور عبدالعزيز تركستاني على الخطوة التي قامت بها شركة عبداللطيف جميل بافتتاح هذا الموقع في قلب العاصمة اليابانية طوكيو الذي يساهم ويساعد في تنشيط وتطوير العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري فيما بين البلدين الصديقين المملكة العربية السعودية واليابان.

وقال سفير المملكة في اليابان ان العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين تمتد الى عشرات السنين وتطورت خلال هذه السنوات الماضية برؤية القيادتين في البلدين الصديقين، مشيراً في هذا الإطار الى ان الزيارة الميمونة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في فبراير الماضي الى طوكيو ولقاءاته مع المسؤولين اليابانيين ساهمت في توطيد وتنمية هذه العلاقة وهذا العمل الذي تقوم به شركة عبداللطيف جميل بافتتاح شركتها في هذا الجزء من العاصمة اليابانية وبجوار القصر الإمبراطوري إنما هو جزء من نتائج هذه الزيارة وتجسيد للعلاقة الوطيدة بين البلدين.

من جانبه أوضح السيد إينماي رئيس شركة عبداللطيف جميل التجارية باليابان أن اليابان تعتبر الشريك التجاري الثاني للمملكة حيث يبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين أكثر من 212 مليار ريال، ونحن نسعى من خلال تواجدنا اليوم في هذا الموقع الجديد من العاصمة اليابانية أن نطور مجالات العمل التجاري بين البلدين ونعرف الشركات اليابانية بمجالات العمل التي يمكن أن تتم مع شركة عبداللطيف جميل بشكل خاص والشركات السعودية بشكل عام.

الجدير بالذكر أن الصادرات السعودية الى اليابان تقدر بأكثر من 135 مليار ريال معظمها نفطية، كما ان من أهم المشروعات المشتركة بين الدولتين هي شركة بترورابغ والتي تملك مصفاة كبرى ومجمعا للصناعات البتروكيماوية وبعض المشروعات البتروكيماوية الأخرى في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين. ويأتي افتتاح الموقع الجديد لشركة عبداللطيف جميل للتجارة بعد مرور 18 عاما على تأسيسها في اليابان في ظل الرغبة المشتركة على تعزيز دور القطاع الخاص في البلدين لتنمية وتنشيط الاستثمارات المشتركة، إلى جانب ارتباط البلدين بعدة اتفاقيات مشتركة في الجوانب الاستثمارية والتقنية والمياه والكهرباء والازدواج الضريبي والتعليم.