أكد لـ"الرياض" علي حسين علي رضا -الرئيس التنفيذي لشركة الحاج حسين وشركاه (وكلاء لعدد من أنواع السيارات) وجود تعاون مشترك بين وزارة التجارة والصناعة وعدد من كبار مصنعي السيارات لدراسة جدوى تصنيع وتجميع السيارات بالمملكة.

وقال: خلال فترة وجيزة سيتجاوز معدل مبيعات السيارات في المملكة مليون سيارة وهو معدل يعطي عملية التصنيع والتجميع محليا أولوية لدى المنتج ويدعم الصناعة بشكل كبير، وحاليا في المملكة وصلنا لمعدل مبيعات بلغ 800 الف سيارة، ونسير بصورة تصاعدية تجعل تجاوز المبيعات رقم المليون في 4 سنوات قادمة أمرا ممكنا.

وأشار على حسين، إلى أنه ومع دخول فترة الصيف حاليا ستبدأ مختلف الشركات بتقديم عروضها التشجيعية لتسويق مخزون السنة الماضية استعدادا لعرض الموديلات الجديدة، وهي عملية تتم في هذه الفترة من كل عام، مشيرا إلى أن نشاط شركات التقسيط الملاحظ حاليا وتقديمها للعروض التشجيعية لمختلف شرائح العملاء بما فيها المقيمون لا يعود إلى وجود ركود أو تراجع في حجم المبيعات، بل يرجع إلى زيادة عدد تلك الشركات، وظهور التنافسية بينها لاستقطاب العميل، مؤكدا أن العام الماضي شهد زيادة في أسعار السيارات بمقدار وصل إلى 10 في المئة عن سابقه وبدت تلك الزيادة واضحة خلال الربع الأول من هذا العام.

وبين الرئيس التنفيذي لشركة الحاج حسين رضا وشركاه، أن حركة استيراد السيارات المستخدمة من أمريكا أو أوروبا أو أي مناطق أخرى من العالم، لا تأثير لها فعليا على حركة بيع أو سعر السيارة الجديدة، فراغب الجديد سيشتريه وراغب المستعمل يعرف أين يتجه، مشيرا إلى أنه من الضروري والمهم الحرص على أن تكون تلك السيارات المستخدمة التي تستورد مطابقة للمواصفات والمقاييس التي تطبقها التجارة والجمارك، خصوصا وأن كثيرا من الدول التي تأتي منها تلك السيارات تتعرض لفيضانات وأمطار مؤثرة على السيارات وهياكلها بشكل كبير.