يفتتح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز اليوم الخميس مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة والأستاد الرياضي التابع لها والملقب ب(الجوهرة المضيئة) قبل انطلاق نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال والذي سيجع الشباب والأهلي عند الساعة التاسعة من مساء اليوم، الاستاد أو الحلم الذي لطالما كان هاجساً لخادم الحرمين الشريفين منذ توليه مقاليد الحكم قبل تسع سنوات، سيرى النور هذا المساء، وسيضع الملك عبدالله بن عبدالعزيز حجر أساس افتتاح هذه المدينة الرياضية الشامخة وسيسجل التاريخ يوم الخميس الثاني من رجب من عام 1435ه، كيوم تاريخي للرياضة والرياضيين.

أرامكو تتولى مهمة الإنشاء

60 ألف مقعد20 ألف موقف وتنظيم فائق المستوى.. الجوهرة المضيئة التي سيتحدث عنها العالم

في عام 2009م أعلنت شركة أرامكو أنها ستشرف على المشروع الكبير الذي فازت شركة بلجيكية ببنائه بعد الشركة الإنجليزية التي تولت تصميم الملعب الذي قدرت ميزانيته بمبلغ يتجاوز (ملياري ريال)، نهاية 2011م بدأت أعمال البناء ووضعت شركة أرامكو يومها لوحة إعلانية أن مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز ستكون جاهزة في نهاية عام 2014م، سابقت أرامكو الزمن لتعلن أن الملعب بات جاهزاً لاستضافة النهائي الأغلى على مستوى المملكة العربية السعودية قبل الموعد المحدد لانتهاء المشروع بسبعة أشهر.

الجوهرة تضيء سماء المملكة

قبل 25 عاماً كان آخر افتتاح لاستاد رياضي في المملكة العربية السعودية، إذ افتتح استاد الملك فهد الدولي بالرياض عام 1988م، لتنتظر الجماهير الرياضية تكرار هذا الحدث الذي أطل عليهم بعد 25 عاماً بأمر من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله، استغرق بناء استاد الملك فهد الدولي أربع سنوات وأربعة أشهر بينما استغرق بناء مدينة الملك عبدالله الرياضية سنتين وخمسة أشهر فقط.

تحتوي مدينة الملك عبدالله الرياضية على استاد كرة قدم دولي (بدون مضمار) وثلاثة ملاعب كرة قدم خارجية وأربعة ملاعب للسداسيات وستة ملاعب تنس أرضي وصالة كبيرة مغلقة للألعاب الأخرى ومضامير للألعاب المختلفة، كما تحتوي المدينة الرياضية على مسجد رئيسي وستة مصليات متفرقة، وجهزت المدينة بمركز إعلامي متكامل بعدد من القاعات لتغطية المؤتمرات الصحفية للمدربين واللاعبين والشخصيات الرياضية وغيرها، كما زينت جدران المدينة ببعض الأعمال الفنية من نقوشات عربية ورسومات وإبداعات فنية بأيد وطنية.

الطاقات الاستيعابية

استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية الرئيسي يحتوي على مدرجات تتسع لأكثر من 60 ألف متفرج بمقاعد مرقمة ومقسمة بطريقة إحترافية، الجزء الأول من المدرجات يتسع ل23 ألف متفرج والجزء الثاني (المتوسط) يتسع أيضاً ل23 ألف متفرج بينما يحتوي الجزء الثالث (الأعلى) على 14 ألف مقعد، بخلاف المنصة والمقصورة، كما يحتوي الاستاد على مئات المقاعد الخاصة لذوي الاحتياجات الخاصة ومرافقيهم.

أما مواقف السيارات الخاصة بالاستاد فعددها 20 ألف موقف قسمت لستة أقسام ملونة مربوطة بالتذاكر والبوابات الداخلية والخارجية، فكل تذكرة لها بوابة خارجية محددة وموقف محدد بلون وبوابة إلكترونية مذكورة في التذكرة، كما وفرت الشركة المشغلة للإستاد عدد 311 موقفاً لذوي الاحتياجات الخاصة.

الصالة الخاصة بالألعاب الأخرى تتسع ل10 آلاف متفرج، أما الألعاب المختلفة فخصص لها ألف مقعد.

المسجد الرئيسي جهز بطاقة استيعابية لأكثر من 10 آلاف مصل، كما تتوفر في المدينة عشرات نقاط بيع الأغذية والمشروبات لعدد من الشركات المحلية والعالمية.

أما على مستوى النقل التلفزيوني فيوجد تسعة مواقع ثابتة و15 موقعا متحركا لتتمكن من خلالها القنوات الرياضية من نقل المباريات والاحتفال بطريقة احترافية.

كما تحتوي المدينة على ثلاثة استديوهات لتحليل المباريات قبل وبعد وأثناء اللقاءات تم تصميمها بشكل حديث. بالإضافة إلى ذلك تحتوي الجوهرة المضيئة على شاشتين كبيرتين لعرض النتائج والأهداف وأبرز الأحداث الرياضية والإعلانات للجمهور الحاضر.