ذكرت شرطة لندن أنه تم العثور على جثث ثلاثة أطفال في بناية سكنية جنوب العاصمة البريطانية.

وبحسب الشرطة، تعود الجثث لطفلة ( 4 سنوات) وأخويها التوأم (ثلاث سنوات)، وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على امرأة في الثانية والأربعين من عمرها في إطار التحقيقات وقالت إنه تم اكتشاف الجثث، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وقالت وسائل إعلام بريطانية إن المرأة التي ألقي القبض عليها هي أم الأطفال.

وأوضحت الشرطة أن المرأة خضعت للعلاج في المستشفى من إصابات خفيفة قبل أن يتم القبض عليها، وأوضحت أنها بصدد البحث عن مشتبه بهم آخرين.

ولم يعرف بعد السبب المباشر الذي أدى إلى وفاة الأشقاء الثلاثة الذين يعتقد أنهم كانوا مصابين بخلل جيني جعلهم في حاجة للرعاية الدائمة من قبل الأم، حسبما ذكرت تقارير اعلامية استنادا إلى جيران الأسرة.

وبحسب الجيران، انتقلت الأسرة في الاونة الاخيرة للعيش بأطفالها في مسكن مدعوم من الدولة، ووصف الجيران حياة الأسرة قبل وفاة الأطفال بأنها كانت منسجمة وقالوا إن الوالدين كانا يتسمان بالود.

ويعتزم المحققون سماع أقوال الأقارب لمعرفة ما حدث.

وعثر الأحد الماضي في مدينة كيلتي باسكتلندا على جثة طفل (12 سنة) وتم القبض على رجل في السادسة والعشرين في موقع الجثة حيث جرى توجيه تهمة قتل الطفل إليه.