هاتفني الطبيب المقيم المناوب الثالثة فجرًا في إحدى ليالي الصيف قبل عدة أعوام مخبراً أنه يفحص مريضة خمسينةً (أم طارق)، التي حضرت للإسعاف تشكو من ألم شديد جدا بدأ قبل أسبوع كثقل في البطن مع شعور بالغثيان وقلة شهية وقابلية الأكل أخذ الأمر في ازدياد يوما بعد يوم وكلما ازداد الألم ازداد الإعياء وقلة الحركة والإحساس بهزال شديدٍ جداً. كانت أم طارق تشتكي من فتق في سرتها بعد آخر ولادة لها منذ خمسة عشر عاما. ومع انشغالها بتربية أطفالها، أهملت أمر هذا الفتق الذي كان يؤلمها أيامًا وكثير من الأيام لا يسبب لها مشكلة. الى قبل أسبوع تقريبا عندما انتفخ وتحجر الفتق وأصبح يؤلمها. استمر هذا الأمر أسبوعاً وهي تكابر وتتصبر على هذا الألم عله يكون وعكة صحية عابرة فقد ظنته تلبقا معوياً بسبب أكلٍ ما أو بسبب الجو المتقلب، فقد اعتادت أم طارق على أن يتحجر الفتق يوما أو يومين دون ألم ثم يعود لليونته المعتادة. إلا أنه هذه المرة كان مؤلماً. أخذ الألم في الازدياد إلى أن أصبح فظيعاً لا يطاق. عندها طلبت من ابنها طارق أن يأخذها إلى المستشفى. وصلت مريضتنا الى المستشفى في إعياء شديد. كل علاماتها الحيوية غير منضبطة، حرارتها مرتفعة، وضغطها منخفض، وتتنفس بصعوبة. لم تكن قادرة على إكمال جملة واحدة دون أن تتوقف لأخذ نفس. كانت بطنها منتفخة كالطبلة. قدم لها الطبيب الإسعافات الأولية من سوائل وريدية ومسكنات ومضادات حيوية، ثم طلب لها أشعة لبطنها، والتي أظهرت بدورها وجود هواء تحت عضلة الحجاب الحاجز خارج الأمعاء (في مكان لا ينبغي أن يكون فيه). هاتفني الطبيب وأخبرني بالقصة وقال لي إنه يريد أن يأخذها إلى غرفة العمليات فوافقته وطلبت منه التواصل مع غرفة العمليات وطبيب التخدير وتجهيز أم طارق وإنهاء الإجراءات الكتابية والقانونية اللازمة بينما أستعد للحضور للمستشفى.

وصلت إلى المستشفى وقابلت طارقاً وأمه وسألتهما بعض الأسئلة الضرورية وأخبرتهما بأنها تعاني من انسداد معوي ميكانيكي سببه انحشار الأمعاء في الفتق الذي كانت تخرج منه وأن هذه المرة خرجت الأمعاء في الفتق وتزاحمت ومن ثم إنحشرت ثم لم تعد قادرة على العودة مرة أخرى إلى داخل تجويف البطن، مما تسبب في اختناقها. أدى ضغط السوائل في الأمعاء الي انفجارها وحدوث ثقب فيها وأن عليها أن تخضع لعملية جراحية استكشافية لمعرفة مكان الثقب والتعامل معه حسب ما نجده أثناء العملية. أخذنا أم طارق للعمليات وبالفعل وجدنا أن جزءًا من الأمعاء الدقيقة العالق في الفتق قد أصيب بغرغرينا أدت إلى موت ما يقارب ثلاثين سنتيمترا منها وحدوث الثقب فيها (بالمناسبة لدى الإنسان ستة أمتار من الأمعاء الدقيقة). تم استئصال الجزء الفاسد وتوصيل الأمعاء ببعضها وغسيل البطن من فضلات الأمعاء ثم قفل البطن مرة أخرى. تكللت العملية بالنجاح ولله الحمد والمنة وتماثلت أم طارق للشفاء وغادرت المستشفى وهي بعافية.

لعلك عزيزي القارئ قد سمعت عن شيء مماثل لما حصل لأم طارق ولعله يدور في خلدك عدة استفهامات مثل ما هو الانسداد المعوي وماهي أسبابه وكيف لنا أن نتجنبه وما هي طرق علاجه؟

الانسداد المعوي الميكانيكي هو وجود ما يمنع مرور محتويات الأمعاء وحركتها بشكل طبيعي. ويمكن أن يحدث هذا الانسداد في أي جزء من الأمعاء الدقيقة أو الغليظة (القولون). وعلى الرغم من أن هناك الكثير من الحالات التي يتم علاجها دون تدخل جراحي، فإن انسداد الأمعاء في هذه الحالة يعد من المشكلات الجراحية. تتعدد أسباب الانسداد المعوي حسب حالة الجسم. فالسبب الرئيسي للانسداد المعوي عند الأشخاص الذين قد خضعوا سابقا لعمليات جراحية في البطن هو حدوث التصاقات بجدار البطن والأمعاء أو بين الأمعاء نفسها. بينما تتنوع الأسباب عند من لم يسبق له إجراء أية عملية في البطن، فمن أهمها وجود فتق بجدار البطن يعمل كشرَك للأمعاء مثلما حدث لصاحبتنا أم طارق. قد يسبب وجود أجسام غريبة بالأمعاء في إنسدادها (مثل حصوات المرارة في حالة انسداد الأمعاء الصفراوي أو أجسام أخرى من الممكن أن يكون المريض قد ابتلعها). كما لا أنسى مرض العصر مرض كرون الذي يتسبب في حدوث التصاقات بالأمعاء أو ضيق والتهابات بها. ويجدر أيضا ذكر الأورام الحميدة أو السرطانية بالأمعاء. وفي حالات نادر يحدث التفاف للأمعاء حول بعضها (انفتال الأمعاء) مؤديةً الى انسداد الأمعاء وإن لم يتم تدارك الوضع فقد يحدث ما حدث لصاحبة هذه القصة. كما أود أن أذكركم أعزائي القراء أن الأطفال ليسوا بمنأى عن هذا المرض والذي قد يكون نتيجة تداخل الأمعاء في حالات الإسهال الشديد بالإضافة للأسباب التي ذكرت آنفاً.

عند حدوث الانسداد فإن الجزء من الأمعاء فوق الانسداد يتوسع نتيجة الغازات التي يتم ابتلاعها - ويشكل غاز النيتروجين الذي يصعب امتصاصه من الأمعاء حوالي من 70–80% من الهواء الذي يتم ابتلاعه، ولذلك فإن إزالة الهواء باستخدام أنبوب المعدة يكون جزءًا مهمًا من العلاج – وأيضا يتوسع نتيجة تجمع السوائل بسبب بلع اللعاب، و إفرازات المعدة و الأمعاء الدقيقة، و البنكرياس، و العصارة الصفراوية، و نتيجة اضطراب انتقال الصوديوم و الماء، حيث يقل انتقال الصوديوم و الماء من الجزء فوق الانسداد إلى الدم خلال 24 ساعة من بداية الانسداد، ثم يعقب ذلك حركة الصوديوم و الماء إلى التجويف فوق الانسداد مما يساعد في زيادة توسع هذا الجزء من الأمعاء، و زيادة فقدان السوائل من الجسم، ونتيجة لذلك ينقص حجم الدم، وكذلك السائل بين الخلايا، وفى ذات الوقت فإن القيء (الاستفراغ) يزيد من فقدان السوائل و الأملاح بالجسم، وكل ذلك ينقص من حجم الدم، كما يسبب حدوث جفاف، وقد يكون نقص حجم السوائل داخل الجسم قاتل في حالة عدم تعويض السوائل والأملاح حيث أن نقص السوائل والأملاح عندما يصل إلى أقصاه قد يتسبب في حدوث صدمة و فشل كلوي. إن طول فترة الانسداد المعوي تؤدي إلى قصور في عمل الأوردة بالجزء المتأثر من الأمعاء، فيحدث تجمع للسوائل بين خلايا الجزء المتأثر، ونقص موضعي للأكسجين بنفس الجزء، مع نقص الإمداد الدموي له، وموت لخلايا ثم يتمزق هذا الجزء أو يحدث به ثقب، ويؤدى ذلك إلى حدوث التهاب بالغشاء البريتوني والوفاة – لا قدر الله. وقد يحدث تجرثم الدم نتيجة تكاثر الميكروبات الهوائية واللاهوائية بالأمعاء، أما الجزء من الأمعاء الذي يلي السدد فيكون فارغا. فعند حدوث هبوط ضغط الدم، وسرعة في ضربات القلب، فإنه يعني وجود نقص في سوائل الجسم، والألم عند الضغط على موضع الانسداد وزيادة عدد كرات الدم البيضاء وارتفاع بالحرارة، كل ذلك يشير إلى وجود اختناق وربما حدوث غرغرينا.

يشتكي المريض عادة من ألم متقطع وسط البطن، والذي يجئ ويذهب ويكون على شكل تقلصات، لكنه يصبح شديداً وثابتاً عند حدوث اختناق. قد يلاحظ المريض بنفسه صوت الأمعاء عند حدوث نوبات الألم. كما يعاني من فقدان الشهية للطعام واستفراغ، والذي يحدث مبكرا عندما يكون الانسداد بالأمعاء الدقيقة محتوياً على مخاط، وعصارة صفراوية، كما قد يحث متأخرا عندما يكون الانسداد بنهاية الأمعاء الدقيقة ويكون لونه بنيًا مائلًا إلى البرتقالي وتكون رائحته كرائحة البراز ويحدث ذلك بسبب نمو البكتيريا. وكثيراً ما قد يشتكي المريض من إمساك شديد وانتفاخ البطن عند وجود انسداد كلى.

عند فحص المريض والاستماع لأصوات بطنه في المراحل المبكرة يكون صوت الأمعاء عالي النبرة ويحدث مرات متكررة حيث أن الأمعاء تنقبض للتغلب على الانسداد، بينما عدم وجود صوت، ألم بالبطن عند الضغط موضع الانسداد يطرح حدوث ثقب والتهاب بريتوني مما يعتبر علامة لمراحل متأخرة من المرض.

تستخدم أشعة إكس للبطن لتشخيص الانسداد المعوي. يوضح التصوير بأشعة إكس لمريض مصاب بانسداد الأمعاء وهو في وضع الوقوف مستويات متعددة من السوائل والغازات وأجزاء منتفخة من الأمعاء، وقد تبين الأشعة وجود توسع في جزء من الأمعاء الذي يحدد مكان الانسداد، كما قد تبين الأشعة وجود هواء حول الأمعاء وتحت الحجاب الحاجز، كما تساعد صور أشعة إكس على البطن في تشخيص الانسداد الذي يكون معه اختناق لجزء من الأمعاء. وقد تستخدم الأشعة فوق الصوتية والأشعة المقطعية التي تساعد على التمييز بين الانسداد الجزئي، والكامل، وشلل الأمعاء.

يحتاج علاج الانسداد المعوي إلى دخول المستشفى، وفي كثير من الأحيان الى الإسراع في العلاج لأن التأخير في مثل تلك الحالة المَرَضية قد يودي في بعض الأحيان بحياة المريض. ولكن بفضل التقدم الهائل الذي طرأ على مجال التصوير بالأشعة الذي يُجرى على انسداد الأمعاء الدقيقة، يمكننا التمييز بشكل دقيق بين حالات الانسداد البسيطة، والتي من الممكن علاجها دون تدخل جراحي، وتلك التي تتطلب تدخلاً جراحيًا عاجلاً (مثل حالات التفاف الأمعاء وانسداد الأمعاء من الجانبين ونقص إمداد الدم إلى الأمعاء والفتق المنحصر، وما إلى ذلك).

بالإضافة إلى ذلك، يتم وضع أنبوب مرن صغير من الأنف إلى المعدة لشفط الهواء والسوائل ليساعد في إزالة الضغط عن الأمعاء المتضخمة. إلا أنه في بعض الأحيان لا يُفَضِل البعض استخدام هذا الأنبوب لما يسببه من آلام، ولكنه يساعد في تخفيف حدة تشنجات البطن وانتفاخها والتقليل من القيء. هذا، ويعد العلاج الوريدي من الطرق المفيدة أيضًا في هذه الحالات عن طريق إعطاء المحاليل وإمداد الجسم بالسوائل اللازمة. أما العلاج المحدد فيكون حسب سبب الحالة. أما الانسداد الكامل فهو من حالات الطوارئ التي تحتاج إلى جراحة عاجلة لإزالة الانسداد.