قام التشكيلي عبدالله قنديل خلال زيارته لمعهد رافلز للتصميم بالرياض برسم عدد من اللوحات والجداريات للمركز الذي يهدف لتعليم الجيل الجديد من الفتيات السعوديات أساسيات التصميم في ٤ مجالات بهدف مواكبة متطلبات العصر وسوق العمل وخلق فرص وظيفية جديدة.

ذكرت ذلك الأستاذة هالة الدباغ مديرة التسويق أن قنديل خلال زيارته التي استغرقت اسبوعين قدم عددا من الجداريات أبرزها لوحة مرسومة على قماش "عباية نسائية " وتمثل المرأة السعودية الرقيقة والمملوءة بالحياة والألوان، المرأة متعددة التراكيب النفسية التي تحاول أن تجد مكانتها في المجتمع.

كما قدم لوحة مرسومة علي "غترة رجالي" وتمثل الرجل السعودي تتضح في جرأة خط الريشة واللون والبساطة في نفس الوقت من دون تعقيد.

أما في لوحة "أنا هنا" فقد تحدث عن انفجار التعبير، فالرمز في الوسط هو تجسيد شخصي لشخصية الفنان المملوءة بالتحدي ويلاحظ النار فوقه والحواجز حوله لكنه يمتلئ بالحماسة وحب الجمال رغم محاولات الآخرين عرقلته بسبب الغيرة فالرمز أقصى اليمين يرمز للتنافسية الكبيرة في المجتمع ووضوحها بشكل جلي، العالم نفسه وغموضه وخفاياه سيطرت علي مشاعر الفنان خلال رسم هذه اللوحة ومحاولته أبعاد مجريات حياته عن الظروف والأحداث المزعجة من حوله.

يذكر أن قنديل فنان سعودي مقيم في مدينة نيويورك الأمريكية، أقام عددا من المعارض الفنية في أمريكا والمملكة وتمتاز أعماله بالجرأة في الطرح الواضح لمشاعره من خلال الريشة والألوان.