يقول من هو جابها مازرفها

بيوت شعرٍ من صميمه خرفها

من وسط غبّات القصايد تنقى

شرايد الأفكار قام وصرفها

من علّة فيني من العام تلعب

وذكرى على بالي رفيعٍ شرفها

أقفت وأنا مالي على الوضع حيله

واللي على خدي تزايد ذرفها

طبع الزمان اللي علينا تعوّد

لامن بنيت أحلام قام وجرفها

اللي بنت وسط الضماير منازل

أطهر وجيه الكون قلبٍ عرفها

مدّ المفارق في زماني يدينه

موّت عروق القلب وأخفى غرفها

راحت وراح العمر معها وقفّى

ولاعاد تهنا لي الحياه وترفها

وتبددت أحلام ليلٍ سهرته

والمشهد اللي زلّ أنهى طرفها

غابت وغاب الحظ من يوم قفّت

والله يقطع ه السنين وقرفها

أقولها والضيق منّي تمكّن

ودفنت طاريها ودمعٍ ذرفها