أكد سليمان بن سعود السبيعي المعروف ب(السمبتيك) أنه قرر العودة إلى المملكة بعد ان تبين له بشكل جلي عدم وضوح صورة الجهاد في سورية، مشدداً على أن هدفه كان مجاهدة النظام السوري وليس قتال المسلمين.

وأشار "السمبتيك" عبر برنامج همومنا خلال الحلقة التي بثت مساء أمس الأربعاء بعد نشرة أخبار التاسعة والنصف عبر القناة الأولى في تلفزيون المملكة إلى اعتراضه كثيراً على استخدام تنظيم "داعش" لحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي ومخالفتهم لما تم الاتفاق عليه مسبقاً بأن يكون الاستخدام ذي طابع دعوي، إلا أنها أصبحت تدار لخدمة أهداف سياسية ومصالح خارجية.

وقال: لقد طلبوا مني الظهور على مواقع التواصل الاجتماعي ودعوة الشباب السعودي للجهاد في سورية لكنني رفضت طلبهم مما جعلني غير مرغوب فيني لديهم، وهددوني مراراً وأكدوا لي أن هناك اختلاف كبير بين رؤيتهم للجهاد ورؤيتي، واتهموني بعدم الاكتمال الشرعي فيما يتعلق بمفهوم الجهاد وغيره.

وتابع "السمبتيك": منذ تلك الفترة خططت للعودة بكل الطرق والسبل واتصلت بوالدي الذي أمن لي الوصول إلى تركيا واستغليت فترة القتال الدائر بين "داعش" والفصائل الأخرى ووجدت شخصاً سورياً ساعدني في الهروب إلى الحدود التركية.

وكشف ان هناك قضايا مجهولة ومثيرة للهواجس وان ما يقال وينشر في وسائل الاعلام مغايراً للحقيقة فالقتال الدائر هو بين الفصائل، وبالمحصلة المسلم يقتل شقيقه وأخيه المسلم.