سجناء أنهكهم الجوع يصطفون في طوابير يشاهدون بأعين ذابلة غائرة عمليات شنق لزملائهم من النزلاء، وإرغام النساء على إجهاض أجنتهن باعتبارها غير نقية عرقيا والحكم بالسجن مدى الحياة في معسكر للاعتقال ( يوجد 30 منها) لثلاثة أجيال من عائلة واحدة لجرائم صغرى ارتكبها فرد واحد في الأسرة.

قد تعتقد أن كل هذه الفظائع ارتكبت في ألمانيا النازية، غير أن الواقع يؤكد أنها تحدث في كوريا الشمالية هذه الأيام.

فقد كشفت شهادات مذهلة لأشخاص تمكنوا من الإفلات من قبضة النظام الشمولي الكوري الشمالي عن الحجم الهائل لانتهاكات حقوق الإنسان في تلك الدولة.

تعذيب وإعدامات وإجهاض قسري ووأد أطفال

وكانت الأمم المتحدة قد نشرت مؤخرا تقريرا من 374 صفحة يحوي ممارسات غير إنسانية يخضع لها سكان كوريا الشمالية تحت سطوة نظام كيم جونغ-أون.

وجاء في التقرير: "في معسكرات الاعتقال السياسي في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، يتم التخلص من السجناء بالتدريج من خلال التجويع المتعمد والأعمال الشاقة والإعدامات والتعذيب والاغتصاب والإجهاض القسري ووأد الأطفال."

وفي هذا الصدد قالت إحدى النزيلات السابقات في إفادتها إن كل النساء يرغمن على الخضوع لاختبارات حمل لدى وصولهن إلى المعسكرات. ويتم إجهاض الحوامل بطريقة ممعنة في الوحشية، تحكي عنها الشاهدة بقولها،"يتم إرسال الحوامل إلى معسكرات الأشغال الشاقة حيث يرغمن على حمل أحمال ثقيلة صعودا وهبوطا من الجبال الأمر الذي يتسبب في إجهاضهن."

وفي خطوة غير مسبوقة، وجه رئيس لجنة التحقيق القاضي المتقاعد مايكل كيربي رسالة للديكتاتور الكوري الشمالي البالغ من العمر 31 عاما هدده فيها بأنه هو وكبار المسؤولين في دولته يمكن أن يصبحوا عرضة للمحاكمة أمام محكمة الجنايات الدولية.

الزعيم المحبوب وتقديس الذات

وظلت كوريا الشمالية تخضع لحكم آل كيم منذ عام 1948. وعندما تقلد كيم ايل –سونغ مقاليد السلطة فانه أخضع كوريا الشمالية إلى نظام شيوعي متشدد من صنعه هو، وعضض بهالة من تقديس الذات. وسار ابنه كيم جونغ-إيل وحفيده كيم جونغ-أون على خطاه.

وتمخض ذلك عن عقود من المجاعات والفقر والوحشية المدعومة برعاية النظام.

وتم غسل أدمغة الشعب لتقديس"الزعيم المحبوب" على الرغم من معاناتهم من العوز الجسماني والتعذيب العقلي.

ويورد التقرير الأممي صورا تقشعر لها الأبدان، ذلك أن حتى الجنحة البسيطة يمكن أن تودع مرتكبها السجن لعقود طوال. فهذه دولة تم فيها حبس رجل لقيامه دون قصد باستخدام صحيفة تحمل صورة كيم جونغ-إيل لمسح مشروب انسكب.

وقال شاهد آخر كان ضمن 80 آخرين من الشهود الذين أدلوا بإفاداتهم للام المتحدة إن جهاز امن الدولة استجوب عاملة نظافة بإحدى المستشفيات لقيامها مصادفة بكسر لوحة لكيم ايل- سونغ بينما كانت تعمل على نظافتها.

والإفادات التالية لأشخاص تمكنوا من الهرب مما أصبح يعرف ب "أرض الجحيم". وهي إفادات تقشعر لها الأبدان عن تعذيب وشقاء وبؤس احتمله ويحتمله سكان كوريا الشمالية منذ 60 عاما.

إرغام الأمهات على إغراق مواليدهن

ومن بين القصص الأكثر إثارة للرعب تلك التي تصف إساءة المعاملة التي تتعرض لها الأمهات الحوامل ومواليدهن الجدد. وتقول جي هوين أ النزيلة سابقا بسجن النساء إنها شاهدت طفلا حديث الولادة يتم إغراقه، وتضيف:"عادة ما تلد السجينات الحوامل أطفالا ميتين، عدا حالة واحدة تم فيها إنجاب طفل على قيد الحياة. سعدنا بمقدم الطفل وكنا نستمتع برؤيته. وفجأة سمعنا وقع أقدام حارسة الأمن التي قالت لنا: عندما يولد طفل فانه ينبغي غسله في طشت ماء غير انه ينبغي وضع هذا الطفل في الماء ورأسه إلى الأسفل. كانت أمه تتوسل ولكن الحارسة أوسعتها ضربا. والتقطت الأم طفلها بيدين مرتجفتين ووضعته في الماء بالطريقة التي أمرت بها الحارسة. شاهدنا فقاقيع تخرج من فم الطفل. وقامت امرأة عجوز ساهمت في توليد الأم بأخذ جثة المولود وغادرت الغرفة."

حمل الأطفال على مشاهدة عمليات الإعدام

ومن المعتقد أن أي مواطن في كوريا الشمالية شهد عملية إعدام علني في وقت ما من حياته، حيث يتم شنق الشخص أو رميه بالرصاص "لجريمة ما ارتكبها ضد الدولة".

ولا تعدو هذه الجريمة في الغالب أن تكون سوى مخالفة غاية في البساطة. وفي هذا الصدد يقول شين دونغ-هايوك الذي تمكن من الهرب من البلاد،" كنت في سن الخامسة على ما اذكر. كان هناك جمع من الناس وقام العسكر بإحضار احد الأشخاص وربطوه إلى عمود خشبي. كنت أشاهد ما يحدث ثم سمعت صوت إطلاق نار. كانت تلك أول مرة اسمع فيها صوت طلق ناري. لقد أصبت برعب بالغ إلى حد إنني سقطت على ظهري."

رجم الجثث

ويقول كانغ شويل- كوان الذي تم حبسه في "المعسكر رقم 15" لمدة عشر سنوات، عندما توفي سجينان في المعسكر، صدرت أوامر للنزلاء الذين تراوح عددهم بين 2000 و3000 بالتقاط الأحجار ورجم الجثتين والترديد بصوت عال: "يسقط خونة الشعب". لقد نفذنا الأوامر ولكن القرف كان مكتوبا على وجوهنا أجمعين. لقد أغلق معظمنا أعينهم وخفضوا رؤوسهم تفاديا لرؤية جثتين ملوثتين تنز دما احمر مائلا إلى السواد. لقد تشوهت الجثتان تماما واختفت معالم وجهيهما. أما ملابسهما فقد تحولت إلى أسمال بالية ملطخة بالدم.

إغلاق أفواه الهاربين بالحجارة

أما لي يونغ- كوك، وهو حارس شخصي سابق للديكتاتور كيم جونغ-إيل، فيقول انه تلقى حكما بالسجن في معسكر لمدة 15 عاما لفراره إلى الصين. ويحكي كوك تجربة مريرة عايشها في المعسكر أثناء فترة اعتقاله بقوله: "كانت الساعة تقترب من التاسعة مساء عندما شاهدت الحراس يهرعون يمنة ويسرة وهم يرددون عبر أجهزة الراديو أن سجينا هرب باتجاه جبل بيكدو الذي يبعد كثيرا عن المعسكر.

وتم اعتقال الهارب وأعيد إلى المعسكر، ليس في سيارة ولكنه كان يُجرّ جرا وراء شاحنة. شاهدناه في الصباح مربوطا إلى ظهر الشاحنة والدم يغطي جسده قبيل إعدامه."

ويعضد هذه الشهادة شاهد آخر هو كانغ شويل- كوان بقوله،"لم يكن السجين الهارب يشبه الآدميين لدى اعتقاله بل كان أشبه بالحيوان بشعره الأشعث والكدمات والجروح وقشور الدم الجاف في جسمه وعينيه الجاحظتين. لقد لاحظت أن الحراس حشو فمه بالحجارة لمنعه من الصراخ، قبل أن يربطونه إلى عمود ويعدمونه رميا بالرصاص."

السجناء الجياع

يأكلون الفئران

لم يكن الطعام متوفرا عادة بما يكفي السكان في ظل النظام القائم. وازدادت الأمور سوءا في التسعينيات من القرن الماضي عندما اجتاحت البلاد مجاعة تسببت في وفاة الملايين.

واليوم، فان الطعام في سجون الاعتقال شحيح ولا يسمن ولا يغني من جوع ولا يتعدى بضع ملاعق من الذرة المملحة ما يجعل السجناء يبحثون عن أي شي يمكن أن يؤكل حتى النوى والحبوب غير المهضومة في روث الحيوانات

ووصفت إحدى النساء أحوال العديد من الأطفال الذين كانوا يصرخون جوعا حتى الموت.

ويقول شين دونغ-هايوك ، الذي ولد في المعسكر رقم 14 بمدينة كايشون وتمكن من الهرب إلى الصين في عام 2005،" كان هناك الكثير والكثير جدا من الفئران. وبفعل غريزي يهرع النزلاء نحوها لاصطيادها وهم يختلسون النظر إلى الحراس. وإذا كان الحارس في مزاج طيب فانه يسمح بالصيد وإلا فلا. وفي الحال الأخيرة فان الحارس يأمر من يصطاد الفأر بالتهام صيده حيا."

أما كيم هايوك فقد تيتم في سن 12 عاما وتم حبسه لاحقا لقيامه بتهريب أرز إلى الصين، ويقول،"كان لا بد لي من أن أتعلم كيف أعيش بطريقتي الخاصة. لذا كنت آكل أي شي مثل السحالي والثعابين والفئران والزواحف. إنها اللحم الوحيد الذي كنت استطيع تناوله. وعندما يحل فصل الربيع فقد كنت اقتات على الحشائش وجذورها."

التعذيب على شكل الحمامة

ويعتبر التعذيب في معسكرات الاعتقال الكورية الشمالية مظهرا من مظاهر الحياة اليومية. فقد أفادت شاهدة لم تشأ أن يتم الكشف عن هويتها بأنها أرغمت على الوقوف على أصابع قدميها داخل خزان ماء وقيل لها إذا خفضت كعبيك ولو بمقدار جزء من البوصة فانه سيتم إغراقك في الماء.

ويروي مسؤول أمني سابق فظائع عن سجناء يتم حشرهم داخل أقفاص حديدية بالغة الصغر لمدة عدة ساعات إلى حد أن الدورة الدموية تنقطع عن أطرافهم حتى تتورم.

ويقول جونغ كوانغ-ايل الذي تم حبسه في معسكر الاعتقال رقم 15 لممارسته أعمالا تجارية مع كوريا الجنوبية، "هناك عدة أشكال للتعذيب وأقساها "تعذيب الحمامة" التي أخضعت لها لعشرة أشهر. ففي هذه الطريقة يتم تصفيد يديك خلف ظهرك ثم تعليقك بطريقة لا تستطيع معها الوقوف أو الجلوس بينما يبدو شكلك وكأنك حمامة يمتد صدرها للأمام. بعد ذلك يتم ضربك بالهراوات، ولا تستطيع أن تنام وقد تبقى على هذا الحال لثلاثة أو أربعة أيام. إنها طريقة مؤلمة للغاية إلى حد انك قد تفضل الموت".

البصق في الفم

وتم حبس كيم هايي-سوك في المعسكر رقم 18 في سن 13 عاما لمدة 28 سنة لأن جدها هرب إلى كوريا الجنوبية وتحكى عن طريقة تعذيبها قائلة، كانوا يشيرون إلينا لكي نحضر ثم يأمروننا بالجلوس على ركبنا ووضع أيادينا خلف ظهورنا ورفع رؤوسنا وفتح أفواهنا. عندئذ يبصقون في أفواهنا. فإذا ابتلعنا البصاق فإننا ننجو من الضرب وإلا تعرضنا لضرب مبرح.

القتيل يحفر قبره

وكشف حراس سابقون في إفاداتهم عن أن الضباط يغتصبون النزيلات ثم يقتلونهن. وأشار هؤلاء إلى إن القتل يتم بطريقتين، تتمثل الأولى في إرغام النزيل على حفر قبره بنفسه ثم ضربه في مؤخرة رأسه بمطرقة معدنية. أما الطريقة الثانية فتتمثل في الخنق بحبل مطاطي.

وتشير تقديرات مستقلة إلى أن المعسكرات الكورية الشمالية تؤوي 200,000 نزيل من الجنسين.


حارسة في معسكرات الاعتقال الكورية الشمالية

كيم يونغ سون قضت 9 اعوام في السجن

نزيلة تعرضت للتعذيب في معسكرات الاعتقال بكوريا الشمالية