ملفات خاصة

خبر عاجل

السبت 29 ربيع الآخر 1435 - 1 مارس 2014م - العدد 16686

سين بلا جواب لسعد الحميدين

القارب في دوار البحر!

جهاد فاضل

لا يضع الشاعر السعودي سعد الحميدين نقطة في نهاية كل ديوان من دواوينه التسعة التي صدرت له على امتداد ثمانية وثلاثين عاماً من كتابة الشعر، بل يضع فاصلة صغيرة ليستأنف من بعدها رحلة الإبداع المضنية، هذه الرحلة الشبيهة بقارب تلقى به لا في البحر، بل في دوار البحر، حيث نشوة المغامرة يتداخل معها في حزمة واحدة القلق والسؤال، والخوف من المجهول والنظر من خلال هذا الدوار الإبداعي.. اختلاس النظر إلى نجم ما في أفق قاتم، أو منارة ما تلمع خلف تلال الأمواج تشد بالفريق إلى الشاطئ.

والفارق بين النقطة والفاصلة في هذه الصيرورة الشعرية، هو فارق مهم، بل حاسم لأن النقطة وقف والفاصلة استئناف ولأن الاستئناف أو المواصلة في رحلة مضنية كرحلة الحميدين، دليل على مواصلة الإبداع نفسه، في ما هو طرح أسئلة بلا انقطاع على الذات وعلى المجتمع والوجود.. وكأن السؤال في الشعر هو الأساس أكثر مما هو الجواب بل لعل الشعر هو السؤال المطلق المفتوح على مصراعيه، والذي لا يحتمل أو لا يطلب إجابات شافية أو نهائية.

ويظهر هنا وكأنه نقيض للفلسفة التي تسعى إلى تعليل الأشياء وربط النتائج بالأسباب والمقدمات فالإنسان يتفلسف لكي يهدئ من قلقه، ولكنه يشعر ليتحرك هذا القلق ويزيد فيه.


سعد الحميدين

منذ العام 1976م تاريخ صدور أول ديوان لسعد الحميدين وهو «رسوم على الحائط» وصولاً لآخر صدر له حديثاً بعنوان «سين بلا جواب» (بيان للنشر والتوزيع 2013) والشاعر يغلق الأبواب ويفتح النوافذ، ويكثر من علامات السؤال والاستفهام والتعجب، يكثر من التواصل لكي يستأنف من خلالها صيرورة أسئلته التي لا يجد لها جواباً وهو ما رمز إليه بعنوان ديوانه الأخير، وكأنه عنوان يمتد على مسيرته الشعرية بكاملها. حيث من البداية تظهر هشاشة الكائنات أو خفتها التي تجعلها حائرة وعابرة. فالرسوم على الحائط سرعان ما تُمحى، وإذا لم تمحها يد ما، ريح صرصر، غبار، هاجرة إلى آخره، فإنها ما تلبث ان تنتحر بيدها. ذلك ما نراه في ديوان "وتنتحر النقوش أحياناً" (القاهرة 1991). ولعل الديوان الوسيط في أعمال سعد الحميدين و«للرماد نهاراته» (عام 2000) يقف كسؤال الأسئلة المعلقة التي يطرق بابها في شعره بلا جواب. فهو في هذا الديوان «مبحر وسابح وطائر» كما يقول ويضرب في بحار الرمل نحو الشط حيث بقايا الراحلين لا تزال ماثلة.

فكأنه مسافر في الوهم أو في العدم، حيث «النهارات مرمدة»!

بعد «وللرماد نهاراته» صدرت للشاعر مجموعة «غيوم يابسة) (دار المدى 2007) ومن ثم مجموعة «وعلى الماء بصمة» (2011) في «غيوم يابسة» علامات قحط وبوار «وعلى الماء بصمة» إشارة للعابر لمحو العابر.. ولكن هذا العابر لا يمحى بل يتكرر هذا هو معنى استمرار السؤال بلا جواب في تجربة سعد. إنها «ديمومة العابر» لا بالمعنى الفلسفي الذي رمى إليه هايدغر، بل بمعنى الأسئلة التي لا أجوبة عنها في الشعر. والحال هو ان سعد لو وقع على أجوبة عن أسئلته، لكان اكتفى بالاجوبة وانطوى هذا القلق الخصب فيه.

المعنى النقدي والاحتمالات الكثيرة

حين يكون المعنى في نفس الفنان غائراً وملتبساً فإن العبارة تبعاً لذلك يصيبها مس من القلق أو التشويش وربما الهذيان يظهر ذلك في أعمال شعرية كثيرة لسعد الحميدين. ويظهر في أعمال روائية إبداعية معروفة كقصة «لغة الآي آي»، أي لغة الوجع ليوسف إدريس، ورواية «اللا سؤال والا جواب» لفؤاد التكرلي. فهو في هذه الرواية يصف عجز الراوي عن تحديد سبب ما انتابه من دوار ووهن مفاجئ في فجر ذلك الأحد من العام 1994 كأنه أصيب بلطمة قوية في القسم الخلفي من رأسه فانهارت قواه فجأة. هو في الحقيقة لم يصب بأية لطمة، لكن انهيار قواه واضح وحقيقي. وهو لم يعرف السبب لكي يجيب زوجته عن سبب ما حصل. لقد انعدم السؤال فانعدم الجواب. وهذا هو معنى الرواية «اللا سؤال واللا جواب».

ليس في ديوان «سين بلا جواب» لسعد الحميدين انعدام أسئلة بل لعل الأسئلة كثيرة جداً ومتلازمة. ولكن ليس ثمة من جواب. ولعل الأكثر دقة هو ان ثمة في قصيدة رد لا شيء مثل الشيء (من صفحة 27 إلى صفحة 35) ما يشبه إلماحاً إلى خلاص ما، كان موجوداً في الماضي، ثم ما لبث ان انقطع لتعود نكهة الرماد تسيطر على فضاء الأسئلة. فهو يقول، بعد وصف الجفاف العام والصمت: «حجرة طينية» الجدران عارية يضاجعها الخواء.. جفاف صامت مد الخطى.. قرف يحك بفأرة النجار.. (صفحة 27) بقول: «فاقرأ لنكتب غير ما كتبوا احفر الكلمات سطر من الأفكار والأشعار بالمقدار حتى تملأ السفر الكبير بالمختار متع النفس مما تصطفي وقعت الصفاء.. هي لوحة رسمت بأنفاس التمني والأمل» (صفحة 28 و29).. ملمحاً إلى ما يشبه برق النبوة. لكنه وفي القصيدة ذاتها، ما يلبث ان يعود إلى (نفحات - لفحات) التأزم مشيراً إلى العماء في اللغة وفي التاريخ: «لا شيء في القاموس يعطيك المعاني» (صفحة 32) والقارب الطافي يعوم محملاً بالمعجزات لكنه بلا بوصلة «حمامة كبرى مداها لا يحد» (صفحة 34). لكان سعد يكتب اليوم أرضاً جديدة لليباب أو للخراب تلك الأرض التي كتبها ت. س إليوت من حوالي مئة عام مضت.. أو كأنه يرسم صورة لجاهلية جديدة.

ففي الديوان إشارات وشواهد كثيرة على احباط كبير بل مدمر بل حارق يرسمه سعد أو يصوره أو يومئ إليه أو يحكيه بشتى الصور الممكنة. يقول: «تضببت علامة العلامة.. لأنه الضياع - قد فرخ الضياع - مربعاً مثلثاً ومستقيماً - في دورة هي الدوار ذاتها» (صفحة 59/58) من قصيدة «رسمة على صفحة الوقت» والديوان بقصائده التسع يرزح تحت ثقلين: ثقل تأملي وجودي وثقل اجتماعي سياسي. ونحن لا نستطيع ان نفصل بالمشرط أو بحاجز بين الهمين اللذين يؤرقان الشاعر. فكل منهما يتغذى بالآخر أو يتداخل معه. وقبل ان نصل إلى تفصيل هذين الهمين، لابد من الإشارة إلى ان الشاعر هيأ لمناخه الشعري بمفاتيح شعرية ونثرية جاءت بمثابة البخور الذي يبثه المضيف في مضافته لينقل الحضور من خلاله إلى قابلية نفسية لما سيحدث فهو يثبت في الصفحة الأولى من ديوانه في سطر شعري على حدة قول الشاعر السعودي حسين عرب:

إن العيون التي تضاءل نورها

رأت اللآلئ في الضحى اصدافا

وهو بيت حكمي يذكرنا بما كان جدنا المتنبي ينثره من حكمة صائبة عتقها الدهر في صدره وأجراها على لسانه أو من قول شعري يسير سرى المثل السائر.

والبيت الشعري المختار لحسين عرب شبيه بعلامة تقود إلى جوهر ديوان الحميدين فليست العيون هي التي تعمى ولكنها البصائر. والبصائر العمياء تقود إلى المتاهات وتستبدل الحقائق بالأوهام، ويلتبس على الناظر من جرائها اللؤلؤة والصدف.

أما المدخل الثاني الذي اختاره الشاعر لديوان فهو قول نثري حكمي لمبدع آخر هو ميخائيل نعيمة. ويقول فيه: محراثك من حديد ومحراثي من ورق، وحقلك من تراب وحقلي من ورق فكلانا مزارع، وما الفرق إلاّ في أنك تبذر من كفك وأبذر من قلبي، فتشتغل لتأكل واشتغل لأؤكل». وهي فقرة تدل على معاناة الكتابة وعظمتها ومأساويتها في وقت واحد. وهي معاناة الشعراء على الاجمال فلا يمر سعد الحميدين بما يمر به من مفارقات المجتمع والتاريخ والحياة الخاصة والعامة مرور اللا مبالي بل يمر فيها مرور المنغمس فيها حتى العظم، حتى القهر وحتى الموت أو الجنون. وتراه من البداية مشدود الجسد والعصب أو مصلوباً لحدود التمزق بين حالين حال «الأنا» وحال «الأنت».

وهما حالان على صراع وتنافر. إن ثمة ما يلامس أو يشبه الميكانيكية بين فعل «الأنا» ورد فعل «الأنت»: قالوا فقلنا هنا الشمال هنا اليمين: «يقول أناي فيقول الآخر أناي أيضاً (صفحة 9 من قصيدة ربيع الرماد) ويتمادى هذا التنافر في الضمائر وفي الحروف وفي الأحوال والكلمات حتى «يضيع الربيع بين هذا وذاك» (صفحة 14) وحتى تختلط الأشياء والمفاهيم وتمسخ الحقائق مسخاً.. يقول مشيراً إلى ذلك: «نسر أحول يحوم - بربيع مجنون (صفحة 15) «حلم يتفرطح سؤال هائج كرأس جاموس (صفحة 15) والصيغ الشعرية التي يضعها الشاعر لمثل هذه الاشكاليات كثيرة يتصل بعضها باستعادة بعض اقوال حماسية مأثورة مثل «طلعنا عليهم طلوع المنون فصاروا هباءً وصاروا صدى» (صفحة ١٥) والشاعر يضعها لا في سياق الفخر بل في سياق السخرية والاستهجان والتعجب.. وهو يكثر من استعمال هذا السياق الأسلوبي في الكثير من قصائد الديوان، فيضع أمثالاً شعبية متداولة، أو أبياتاً شعرية معروفة في سياق تهكمي لناحية ان الأضداد تكشف بعضها البعض إذا تواجهت أو تلازمت وهو أيضاً يحرف الكلام الفصيح المعروف عن مساره الصحيح امعاناً في السخرية والتهكم فيكتب بالصورة التالية الأنشودة المعروفة: «من المحيط الهادري إلى الخليج الثائري (صفحة 16). يلي ذلك بيت الشعر المعروف للشاعر الفلسطيني الراحل يوسف الخطيب الذي يقول فيه:

أكاد أؤمن من شك ومن عجب

هذه الملايين ليست أمة العرب

والشاعر إذ يورد في قصائده شعارات قديمة منفوخة طافية كالجثث على وجه الماء فإنه من خلال الكولاج الشعري (اللصق) يمارس معنى نقدياً من باب المفارقة.. كأن تنادي الجبان بالنمر أو السبع مثلاً، وان تسمي البخيل حاتماً الطائي، والعيي الفصيح.

المعنى السياسي الذي يصيبه سعد الحميدين في تجربته يحمل مفارقة ولا يخلو من السخرية. إنه مثلاً «حلم التقدم إلى الخلف» (صفحة 18) أو «ديمومة القتل» كما في قصيدة «أنفاس» (صفحة 19) حيث يتجدد الرصاص والدماء و«الدورة تأخذ دورتها» (صفحة 20) ما يذكِّر بقول بدر شاكر السياب في قصيدة «الأسلحة والأطفال»: «رصاص - رصاص - رصاص قديم لعهد جديد».. وفي حمى ديمومة القتل التي يلاحظها سعد الحميدين، وتربض على صدره، فإنه يطرح سؤالاً تاريخياً ووجودياً خطيراً حول ديمومة القتل واستمراره من بدء الخليقة حتى اليوم وهو يفعل ذلك من خلال القصيدة متكئاً على أبيات للشاعر خالد الفرج، يقول فيها:

يا سلم هل لك في الوجود حقيقة

حتى يسطر باسمك الميثاق

بالله قل لي أين كنت مذ اعتدى

قابيل حين جرى الدم المهراق

كم ألف عام انت فيها مختف

والقتل جار والدماء تراق

ويطرح الشاعر سعد الحميدين بعد ذلك سؤالاً حول السلم أين هو؟ إذا كان السلم هو الأساس والحرب الاستثناء فأين هو؟ ولماذا تستمر الحرب ويظهر السلم مداساً تحت أقدامها كريشة تحت الحوافر؟

وتصل هذه الأسئلة المرة بالشاعر إلى حدود مسخ الكائنات «الفكر الأعوج يتقوس - والمفكر الأعرج يتمرغ» (صفحة 23) والضحك بكاه مختلط، ولا يدوم سوى الخراب.. الخراب!

صور المعنى الشكل واللغة

قلنا إن الخراب، الخراب، الخراب هو المستمر في رؤيا سعد الحميدين الشعرية. هذا الخراب الطويل المتمادي والمستمر الذي يراه الشاعر يعبر عنه في قصائده بصور كثيرة بعضها كما سبقت الإشارة يضعه الشاعر في «كادر» من المفارقات فتنكشف الأضداد. والبعض الآخر يذهب إليه الشاعر من خلال الرمز أو الاستعارة. لكنه في الوقت نفسه يلجأ إلى أسلوب أحرفي تصويري للوصول إلى غايته أو إيحاءاته. فهو لهذه الناحية مثلاً يكتب كلمة الخراب المقترن بالتطاول والاستمرار، على الصورة التالية: «خررراااب».

أي أنه يمط صورة كتابة الحروف على الورقة. مثل ذلك يفعله في كتابة كلمات أخرى مقطعة ومكررة للتعبير عن معنى التطاول والديمومة، مثل كتابته: «يجري إلى ماااااااااا لا يدريه (صفحة 15) أو كلمة الاحتضارات يكتبها بالصورة التالية: «الاحتضااااااااارات» (صفحة 18).

والواقع هو انه حينما تكون الفكرة عميقة أو ملتبسة أو متعددة الأوجه، فإن التعبير عنها تضيق به العبارة، ما يضطر الشاعر إلى أساليب متعددة أو حيل تعبيرية لجأ إلى بعضها الشاعر سعد الحميدين. فهو مضطر أحياناً لقول تناقض ما في الشيء نفسه، أو قول الشيء ونقيضه في لحظة واحدة.. وربما استعمل الالحاح كقوله: «لهب في لهب في لهب (صفحة 21)، أو فصل الشيء عن نقيضه بخط مائل: «حركها - دعها - أشعل - أخمد» (صفحة 23). أو تقديم التعارض متلازماً في سطر واحد: «والضحك بكاء مختلط (صفحة 24) وربما قطع الشاعر الكلمة الواحدة وكتبها شاقولية في حين هي أفقية، كقوله:

ممّ

وكيف؟

و

ل

ما

ذ

ا

ا

ا

ا ؟ (صفحة 45 و46)

ما يقربه أحياناً من الصورة أو الشكلانية، وهي طريقة تجريبية في كتابة القصيدة، عرفها الغرب أول ما عرفها على يد الشاعر الفرنسي غيوم ابوليفير، في ما سماه «التصويرية (FIGURISME) أي تصوير الكلمات تصويراً بدلاً من كتابتها بالحروف، كقصيدة «اليمامة المطوحة» مثلاً . ولا نحسب ان الشاعر سعد الحميدين قد تأثر بهذه المدارس الشكلانية التجريبية للقصيدة كما عرفها الغرب. والأصح اعتباره مجرباً في الكتابة التصويرية للقصيدة العربية. وهي محاولات عرفها بعض الشعر العربي من القرون الوسطى، ولا يزال يعرفها حتى يومنا هذا.

لكن برغم ذلك أو معه، أي مع بعض الشكلانية وبعض التجريب الأسلوبي، فإن الشاعر قادر على أن يوصلنا أو يصل بنا أحياناً إلى «الشعر الصافي» الشعر الرائق، ذاك الذي يسميه هو في إحدى مقطعاته «شعر الشعر»، وبخاصة في القصائد القصيرة في الديوان، وهي تلك المقطعات المكثفة والالماحية التي أثبتها الشاعر تحت عنوان: «كلمات تمشي» ومنها على سبيل المثال، القصيدة المسماة «قراءة» وهي:

الصفحة بيضاء

والسطر أشد بياضاً

يقرأها الأعمى

بالهاجس حيناً

لا باللمس!


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 0

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة