انطلقت أمس، فعاليات التمرين الجوي المشترك "العلم الأخضر 2014" بقاعدة نلس الجوية بولاية نيفادا في الولايات المتحدة الأمريكية، بمشاركة عدد من طائرات القوات الجوية الملكية السعودية نظيرتها بالقوات الجوية الأمريكية والجيش الأمريكي والقوات الخاصة الأمريكية، للتدرب على عمليات المساندة الجوية التي تقوم بها الطائرات بغرض مساندة الجيش والقوات الخاصة في أرض المعركة، للتحرك التحرك لدحر القوات المعادية والجماعات التخريبية على الأرض.

وذكر قائد تمرين العلم الأخضر والعلم الأحمر 2014 العقيد الطيار الركن عبدالله الشالوب، أن هذا التمرين جاء بهدف تبادل الخبرات بين القوات الجوية في كلا البلدين، مشيداً بما نفذه المشاركون في القوات الجوية والتميز الذي أبدوه في تطبيق العمليات والتدريبات الموكلة لهم، وأكد أهمية مثل التمارين خاصة مع اختلاف تضاريس المنطقة والأجواء، متمنياً أن يحقق هذا التمرين ما رسم له من خطوات.

وأشار مساعد قائد التمرين المقدم طيار ركن علي الشهراني، إلى أن هذا التمرين هو كغيره من التمارين مر بالعديد من المراحل ليصل إلى هذا المستوى المتقدم، وقد سبقه نشاط متواصل لفرق عمل تلته اجتماعات تحضيرية مع الجانب الأميركي، إذ اتضحت الرؤى ووضعت الأهداف فجاءت تلك المرحلة المهمة التي نفذ فيها هذا التمرين الفعلي ليتطابق مع العمليات الحقيقية.

وبين ركن إمداد التمرين المقدم مهندس سعد القحطاني، أن جميع تجهيزات ومتطلبات التمرين جاءت على أكمل وجه، بواسطة جسر جوي ربط القاعدة التي انطلق منها المشاركين في المملكة وقاعدة نلس الجوية.

بدوره عبر رئيس رقباء فني حسن كربي عن سعادته بتمثيل الوطن في هذا التمرين الذي يحاكي الواقع، كأحد الأطقم الفنية المشاركة في التمرين بتجهيز الطائرات المقاتلة لأداء مهماتها التدريبية على الوجه الأكمل والاستفادة بالعمل مع أطقم فنية من دول أخرى في مجال العمليات الحربية.

كما عبر الرقيب أول عبدالله الشهري عن فخره باختياره من ضمن المشاركين بالتمرين، وقال إن ذلك شرف كبير ووسام عظيم.

يذكر أن مركز تمرين قاعدة نلس الجوية يعد أحد أهم مراكز الحرب الجوية في العالم، وقد هيئ ببيئة تدريبية مشابهة للحرب الحقيقية، ويتدرج فيه سيناريو التدريب من سيناريو حرب جوية بسيطة في بداية التمرين إلى سيناريو حرب معقدة في نهاية عمليات التمرين الذي تشارك فيه القوات الجوية السعودية في تمرينين رئيسين هما تمرين العلم الأخضر وتمرين العلم الأحمر 2014.

وينفذ تمرين العلم الأخضر كمرحلة أولى وصولاً إلى المراحل النهائية في تمرين العلم الأحمر، متضمنا العديد من العمليات والتكتيكات الجوية الدفاعية منها والهجومية، الليلية والنهارية، وسيطبق في تمرين العلم الأخضر والعلم الأحمر عدد من الفرضيات التي تشابه إلى حد كبير ما يتم تطبيقه على أرض الواقع باستخدام أحدث الأجهزة والمعدات.