أكد الناقد والأكاديمي الدكتور سعد البازعي تميز جائزة البوكر واختلافها عن غيرها من الجوائز الأخرى مرجعاً هذا التميز إلى أسباب عدة من أهمها توجهها لكافة الروائيين العرب في جميع أنحاء العالم، إضافة إلا أن الترشيح من دور النشر وليس من مؤلفي تلك الأعمال أو القطاعات الأكاديمية مبدياً استغرابه من عدم التفات هذه الجائزة للمملكة العربية السعودية التي تزخر بنقاد مشاركين في لجنة التحكيم. جاء ذلك خلال الندوة التي خصصها النادي الأدبي بالرياض والتي كانت بعنوان "البوكر-القاعدة المساندة"، واستهل د. البازعي حديثه في التعريف بجائزة البوكر وفروعها منذ أن كانت في صيغتها الإنجليزية حتى بزوغ فكرة إنشاء جائزة عربية تحاكيها وتبنتها هيئة السياحة والثقافة الإماراتية وقدمت دعما ماليا لإنشائها بعد أن يكون نظامها محاكياً للنسخة الانجليزية بجميع ضوابطها. واعترف البازعي بأن"البوكر" ومسماها "جائزة الرواية العربية" كغيرها من الجوائز أثارت لغطاً منذ نشأتها حول القوائم ومصداقية اللجنة ومن ينبغي أن يكون في اللجنة وآلية الاختيار وغيرها... مشيراً إلى أن إحدى أعضاء اللجنة السابقة وهي شيرين أبو النجا قد استقالت بسبب خلاف مع لجنة التحكيم واستدرك قائلا إنها جائزة عربية مختلفة ومتميزة عن غيرها من الجوائز لشمولها كل الروائيين العرب في كل مكان وكذلك عدد المحكمين من بلدان عربية مختلفة، بجانب سبب آخر يعد مهما وهو أن الأعمال يتم ترشيحها من دور النشر وليس الكتّاب مشدداً على أن الرواية المرشحة لا بد أن تكون منشورة في العام نفسه للجائزة ثم عدد أعضاء اللجنة التحكيمية مبيناً اشتراط أن تضم اللجنة محكماً غير عربي وكان هذا من نصيب محكم تركي. واستغرب الدكتور البازعي عدم التفات الجائزة للمملكة العربية السعودية للمشاركة في تحكيم هذه الجائزة إلا في السنة السابعة من عمرها لافتاً إلى صعوبة الاختيار للمرشحين في ظل كثرة عدد الروايات التي وصل عددها إلى أكثر من 150 رواية حيث قال:"كل عام نتلقى سؤالا تقليديا وهو:هل قرأتم كل هذه الروايات ليجيب بأن بعض الروايات لا تستطيع إكمالها بعد قراءة صفحتين منها والبعض الآخر لا تستطيع تقديمها حتى للأطفال فكيف بترشيحها؟" مجيباً على ذلك بأن كثيرا من الأعمال كانت ضعيفة واستغرق تصفيتها ستة أشهر لتصل إلى 24 رواية جيدة مؤكداً على أن الاختيار لا يخضع لسطو اسم الكاتب مهما كانت شهرته بل يحاكم العمل نفسه وفقاً لفنّية العمل ثم استعرض أسماء نماذج للأعمال الطويلة ومنها ترشيحه لرواية"غراميات الأعشى "لبدرية البشر ولكنه لم يرشحها في القائمة القصيرة لوجود بعض الملاحظات الفنية مشدداً على أن المعول على الاختيار هو القدرة على التبرير لهذا الاختيار ومن يتم استبعاده لا شك سيكون غير سعيد وقد ينتقد هذه الجائزة وهو أمر طبيعي... ومضى الدكتور البازعي في حديثه عن الجائزة وما يصاحبها من صعوبات ومعوقات وكذلك بعض التسهيلات التي تميزت بها كغيرها مثل مراعاتها لظروف بعض الدول التي لا تساعدها أوضاعها السياسية في بعث أعمالهم من حيث صعوبة إيصالها بوقت كاف كاليمن وسوريا والعراق وغيرها... بعدها فتح باب الحوار للمداخلات التي بدأتها الدكتورة زينب الخضيري التي تساءلت عن ماهية المعايير في اختيار الأعمال ليبدي اعتراضه على مفهوم المعايير التي قال إنها من الصعب الاتفاق عليها وتحديدها موضحاً أن الأفضل استخدام خطوط عامة ومؤشرات وليس الذوق نفسه حيث إن اللجنة تبحث عن الأعمال المجددة والتي تجترح فضاءات كتابية مختلفة بتقنيات سردية مختلفة. وبسؤال ل"الرياض" حول احتجاج النقاد الجزائريين عن استبعاد الجائزة من أسماء مهمة كواسيني الأعرج، معتبراً البازعي أن واسيني روائي كبير لكنه في عمله انحاز للتاريخ ولم يتوازن لديه العمل الفني وما يهمنا هو فنية العمل ويقاس على كل الأعمال، كما تساءل بعض المداخلين عن الحيادية ومدى التزام اللجنة بها فأكد البازعي أن الحيادية مصطلح زئبقي صعب تحديده أما حول دوره كمحكم في انحيازه للعمل الفني الصرف أو النظر لتاريخ الكاتب نفسه ممن قد يكون قد تناول في أعماله نقداً لبلاده فقال إن المعيار هو العمل الحالي وليس ما كتبه في السابق. من جهتها انتقدت الدكتورة شادية شقروش أستاذة اللغة العربية بجامعة الإمام ما أدلت به عضو لجنة التحكيم لجائزة البوكر من أنّ العمل لابد أن يكون به جانب من المتعة لافتة إلى أن الأعمال القوية والإبداعية ليس بالضرورة أن تكون ممتعة لاختلاف التلقي من شخص لآخر مؤكدة أن بعض الأعمال تحفر بعمق في جوانب فكرية وفلسفية.


جانب من الإعلاميين