زار وفد من الشورى أمس عدداً من مراكز الفكر والرأي في العاصمة الأمريكية، كما التقوا بالملحق الثقافي السعودي.

وحرص وفد لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية بمجلس الشورى على زيارة مراكز الفكر والرأي الأمريكية THINK TANKS والتي تضطلع بدور بارز في صياغة السياسة الخارجية للولايات المتحدة تجاه مختلف القضايا الدولية وبخاصة قضايا منطقة الشرق الأوسط بالإضافة إلى قيامها بدراسات سياسية واقتصادية وأمنية، وتقدِّم رؤى وأفكاراً جديدة لها أثرٌ في تغيير الأولويات السياسية وتحديد المصالح القومية الأمريكية.

وتتنوع هذه المؤسسات من حيث طبيعة اهتماماتها وعلاقاتها بالمؤسسات الحكومية الأمريكية. فمنها ما يهتم بالسياسة والاقتصاد وأخرى بالأمن والدفاع وثالثة لها ارتباط بالجامعات والدراسات العلمية.

وقد زار الوفد برئاسة عضو مجلس الشورى رئيس اللجنة الدكتور خالد العواد، المعهد العربي الأمريكي بواشنطن والتقى بمدير المعهد جيمس زغبي، كما زار مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية والتقى المستشارين في المركز اتوني كوردسمان وجورج الترمان، وزار أيضا معهد الشرق الأوسط والتقى الباحثين بالمركز ويندي تشامبرلين وبول سالم.

وخلال اللقاءات أكد أعضاء وفد مجلس الشورى على المواقف الثابتة والراسخة للمملكة تجاه مختلف القضايا التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط على وجه الخصوص. وفي مقدمتها الوضع في سوريا، والسلوك الإيراني المتمثل في التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للبحرين واليمن والعراق، والبرنامج النووي الإيراني، وما يشكله من تهديد لأمن المنطقة.

ومن خلال الحوار والنقاش الذي دار بين أعضاء وفد مجلس الشورى خلال اللقاءات مع كل من مدير المعهد العربي الأمريكي والمستشارين والباحثين في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، ومعهد الشرق الأوسط ظهر توافق في وجهات النظر بين الجانبين على كثير من الرؤى تجاه القضايا المطروحة على طاولة البحث، في حين ظهرت اختلافات في وجهات النظر حول معالجة بعض القضايا.

فيما يتعلق بالوضع في سوريا أكد الجميع خطورة الوضع الإنساني والأمني الذي يعيشه الشعب السوري. حيث جرائم القتل ومرارة الجوع ونقص المواد الغذائية والخدمات الطبية والعلاجية بسبب الحصار الذي يفرضه النظام السوري على العديد من المناطق.

كما اتفق الطرفان على أهمية الإسراع في إنهاء الأزمة السورية التي بات استمرارها يشكل تهديداً ليس للمنطقة فحسب بل لكثير من الدول. نظراً لتحول المشهد السوري إلى مرتع خصب للعديد من الجماعات المتطرفة والإرهابية. واندفاع العديد من الشباب من مختلف الدول ومنها الولايات المتحدة ودول أوروبية للقتال في سوريا واحتضانهم من قبل تلك الجماعات، وبالتالي سيشكلون مستقبلًا قنابل موقوتة في بلدانهم يهددون أمنها واستقرارها.

وأكد وفد مجلس الشورى الموقف السعودي الداعم للشعب السوري ممثلًا في الائتلاف الوطني، حيث أعلنت المملكة دعمها الكامل لمطالب الشعب السوري بحقه في تقرير مصيره. وشددت على ضرورة الحفاظ على وحدة التراب السوري، وطالبت دوماً بانسحاب جميع القوات الأجنبية من سوريا، بما فيها من تصف نفسها بالجماعات الجهادية.

وأكد أعضاء الوفد أهمية دعم المجتمع الدولي لموقف المملكة، باتخاذ موقف حازم تجاه النظام السوري لوقف إراقة دماء الشعب السوري، والالتزام بمبادئ مؤتمر جنيف1 وتحقيق مطالب الشعب السوري في اختيار قيادته وحكومته.

وفي الملف الإيراني شدد أعضاء وفد المجلس والمستشارون والباحثون بالمؤسسات الفكرية على أهمية إغلاق الملف النووي الإيراني، وإدانة التدخلات الإيرانية المباشرة في الشؤون الداخلية للبحرين والعراق واليمن، ودورها في زعزعة أمن تلك الدول، فضلا عن دورها في الأزمة السورية. وأكد أعضاء وفد مجلس الشورى أهمية أن يكون للمملكة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية دور غير مباشر في أي اتفاقات أمريكية أوروبية مع طهران بشأن ملفها النووي، لأن أمن منطقة الخليج العربي جزء لا يتجزأ من أمن دول مجلس التعاون.

كما أكدوا أهمية دور المملكة في استقرار المنطقة، والاستماع لرؤيتها، والتشاور معها لما لها من دور محوري ورائد وحكمة في معالجة العديد من قضايا المنطقة، ولما تتمتع به من وزن وثقل سياسي واقتصادي.

في المقابل ظهر تباين بين أعضاء وفد الشورى وكل من المعهد العربي الأمريكي ومركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ومعهد الشرق الأوسط بشأن معالجة الملف النووي الإيراني من خلال المفاوضات بين إيران ومجموعة ( 5 +1 ), حيث يرى أعضاء وفد الشورى أن رفع العقوبات الدولية عن إيران حتى وإن كان بشكل تدريجي سيعطي طهران دعماً لمزيد من تدخلاتها السافرة في الشؤون الداخلية في بعض الدول الخليجية والعربية. ويعزز موقفها في أي ترتيبات أمنية بالمنطقة. في المقابل ترى المؤسسات الثلاث أن رفع العقوبات التدريجية وعلى مراحل لمدة محددة سيكون مبنياً على نتائج ما يتحقق من اتفاق طهران مع مجموعة ( 5 + 1).

وفي الملف اليمني أبدى الجميع قلقه للتدخلات الإيرانية في الشأن اليمني من خلال الدعم المباشر للحوثيين وظهور مؤشرات على دعم تنظيم القاعدة في اليمن. وأكدوا أهمية استقرار اليمن وأجمعوا على أن ذلك لن يتحقق إلا بدعم التنمية الشاملة في اليمن وانخراط جميع أطياف الشعب اليمني في بناء الدولة وتنميتها ونوهوا بتحول اليمن إلى النظام الفيدرالي.

ونوه الباحثون بالمؤسسات الفكرية بالجهود التي بذلتها المملكة لمحاربة الإرهاب وفتح مركز للمناصحة لإعادة الشباب السعوديين المغرر بهم من الفئة الضالة إلى جادة الصواب وليكونوا أداة فاعلة في مسيرة التنمية.

وأشار أعضاء وفد الشورى خلال اللقاءات إلى الدور الرائد للمملكة في دعم التنمية في العديد من الدول العربية والإسلامية والصديقة عبر تقديم المعونات والمساعدات للنهوض بتنميتها في مختلف المجالات وتحقيق الرفاهية لشعوبها.

من جهة أخرى، زار أعضاء وفد الشورى الملحقية الثقافية السعودية بواشنطن والتقوا مع الملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى بحضور نائبه الدكتور محمد العمر وعدد من موظفي الملحقية. واستمعوا إلى شرح من الدكتور العيسى عن دور الملحقية وجهودها في خدمة المبتعثين السعوديين بالولايات المتحدة من الطلاب والطالبات وتذليل جميع المعوقات والصعوبات التي تواجههم أثناء سير دراستهم والخدمات التي تقدمها لهم.


وفد الشورى أثناء اجتماعه بأعضاء مؤسسة فكرية