أشاد وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة بدعم المنشآت الصغيرة من قبل القطاع الخاص والجهود التي تبذلها في تفعيل ونشاط ودعم الشباب والشابات.

جاء ذلك خلال رعايته مساء أمس الاول تخريج الدفعة الأولى من برنامج قطوف الريادة بجدة وهي أول مسرعة أعمال بالمملكة مدعومة من القطاع الخاص من أجل تشجيع وتطوير الاستثمار لرواد الاعمال السعوديين الذين لديهم الشغف والأفكار الخلاقة. وبحضور رؤساء الشركات الداعمة ونخبة من رجال الأعمال والإعلام.

واكد على ان وزارته تسعى الى تذليل وتسهيل الاجراءات الى تواجه رواد الاعمال، لاسيما اصحاب المنشآت الصغيرة بالمجال الصناعي، حيث سيتم بالمدن الصناعية توفير مبان للمصانع جاهزة بما يوفر الوقت والجهد على صاحب المشروع الصناعي.

وقال أتمنى ان ارى هذه المشروعات الصغيرة تنتقل الى العالمية بفضل الجهود المتضافرة التي تقدمها المؤسسات للشباب.

ونوه بأفكار الخريجين وأصحاب المشروعات الذين يقدم الدعم لهم بكافة الجهود وتذليل العقبات.

واشار الى توجه وزارته نحو اصدار التراخيص الصناعية الكترونيا لجميع المدن السعودية خلال هذا العام بعد ان كانت مقتصره على مدن دون الاخرى مشيرا الى ان تسجيل العلامات التجارية الكترونيا ايضا ومن أي مكان يكون فيه صاحب العلامة.

وعبر الدكتور غسان أحمد السليمان رئيس مجلس ادارة الشركة التي تولت اعمال تدريب الخريجين قائلا: «نؤمن جميعا بقدرة رواد الأعمال السعوديين العاملين على حل مشاكل الحياة اليومية عن طريق حلول تقنية فريدة من نوعها بإمكانها أن تكون أعمالا مستديمة، دورنا كرعاة مؤسسين هو الدعم والمساعدة على تطوير هؤلاء الرواد وتوفير التمويل اللازم لمساعدة شركاتهم الناشئة في أن تصبح شركات مرموقة وذلك سيؤدي إلى خلق المزيد من الوظائف ذات الجودة العالية للسعوديين.»

وعلى مدى الأشهر الماضية التحقت مجموعة رواد الأعمال ببرنامج تأهيلي وتدريبي وتم إعدادهم وتحضيرهم للدخول لسوق العمل ومن ثم توفير الرعاية المالية لانطلاقة مشاريعهم.