يعد موسم 2005 افضل مواسم الفريق الهلالي على المستوى المحلي ذلك انه استطاع ان يسحق كل الفرق التي نافسته على بطولات ذلك الموسم واستطاع احتكار ألقابها الثلاثة انذاك بقيادة مدربه البرازيلي ماركوس باكيتا، وفي ثاني موسم لرئيسه الشاب الامير محمد بن فيصل الذي استقدم هذا المدرب القدير ودعم صفوف فريقه بنجمين برازيليين تركا بصمات ذهبية في تاريخ الهلال طوال فترة وجودهما في صفوفه حيث برع عملاق الدفاع تفاريس وصانع الالعاب والهداف الماهر كماتشو، بجانب تدعيم خط الهجوم الازرق بالقناص القادم من القادسية ياسر القحطاني بصفقة ناجحة تجاوزت ال 25 مليونا.

اولى البطولات الهلالية الثلاث في موسم 2005 كانت كأس سمو ولي العهد وحسم الازرق ذلك اللقاء امام القادسية بهدفين مقابل هدف وكان الكابتن سامي الجابر.

اما البطولة الثانية فكانت كأس دوري خادم الحرمين وتقابل في المباراة النهائية الهلال والشباب وكسبه الاول بهدف وكان قائد الفريق الازرق في ذلك اللقاء الكابتن سامي الجابر.

واكمل الهلال عقد ثلاثية 2005 بتتويجه بطلاً لكأس فيصل بن فهد حين واجه الاهلي في مباراة ختامية كسبها بهدفين نظيفين وكان قائده نواف التمياط.

وبنهاية ذلك الموسم ترك باكيتا الهلال ليدرب المنتخب الاول في كأس العالم وتعاقد الازرق مع مواطنه كليبر الذي قاد الهلال للاحتفاظ بكأس ولي العهد 2006 ثم استغني عن خدماته ليتعاقد الامير محمد بن فيصل مع المدرب الروماني القدير كوزمين اولارويو فنجح الاخير في قياده الهلال للفوز بكأس ولي العهد 2008 على حساب الاتفاق 2/0 وكان الكابتن محمد الدعيع.

وعزز كوزمين تفوق فريقه باستعاده لقب الدوري لموسم 2008 امام الاتحاد الذي خسر بهدف ياسر القحطاني الشهير، وكان الكابتن محمد الدعيع الذي قدم واحدة من افضل مبارياته حين تصدى بكل براعة لانقاذ شباكه من اهداف اتحادية مؤكدة وكانت هذه آخر البطولات السبع لرئيس الهلال في تلك الفترة الامير محمد بن فيصل.

لكنها لم تكن البطولة الاخيرة للمدرب الرائع كوزمين اذ نجح في الموسم التالي 2009 في الاحتفاظ بلقب كأس ولي العهد للموسم الثاني على التوالي وتحقيق انجازه الثالث والاخير بإهداء الهلاليين ورئيسهم الجديد الامير عبدالرحمن بن مساعد اولى بطولاته السبع التي احرزها حتى الموسم الماضي.


الأمير محمد بن فيصل متوجاً بدرع دوري 2008 للمرة الثانية

باكيتا أول مدرب يقود الهلال للفوز ببطولات الموسم الثلاث