أعلنت وزارة الحج في تقرير إحصائي لها أمس، وصول أعداد المعتمرين القادمين إلى المملكة إلى 953 ألف معتمر منذ انطلاقة موسم العمرة للعام الحالي غرة شهر صفر الماضي، فيما بلغ عدد المغادرين 516 ألف معتمر، مشيرة إلى أن عدد التأشيرات التي أصدرتها بلغ 1.7 مليون تأشيرة.

وأكدت الوزارة نجاح مؤشرات الخطة التشغيلية التي أقرتها لموسم العمرة الحالي في خفض نسبة التخلف إلى معدلات قياسية مقارنة بالأعوام السابقة، وسط إحكامها لنظامها الإلكتروني العالمي (المسار الإلكتروني للعمرة) الذي يضبط طلبات تأشيرات العمرة ويتابع في الوقت نفسه ما يستخدم منها، والرصد المتواصل على مدار الساعة لحركة القدوم والمغادرة للمعتمرين وأماكن وجودهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

حجار يتوعد الشركات بإيقاف أنشطتها عند بلوغ نسبة التخلف 1%

وأكد وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار في تصريح له، أن النظام الذي وضعته الوزارة يربطها بوزارتي الداخلية والخارجية وشركات ومؤسسات العمرة المرخصة البالغ عددها 48 شركة ومؤسسة ووكلائها الخارجيين الذين يصلون ل ألفي وكيل في مختلف أنحاء العالم، ومقدمي الخدمات المتنوعة، ما سيسهم تطبيقه في تحقيق نتائج متميزة ليس فقط في خفض عدد المتخلفين ولكن أيضاً في الارتقاء بمستوى الخدمات.

وأشار إلى أن عملية إصدار التأشيرات كانت تستغرق أكثر من أسبوعين، قبل تطبيق النظام، وكان مستوى الخدمات المقدمة للمعتمرين متواضعاً، إلى جانب عدم توافر إحصاءات تساعد متخذي القرار على التخطيط العلمي، إلى جانب مستوى تحسين الخدمة الذي كان محدوداً، وعدم وضوح الإجراءات، أما بعد التطبيق فأصبح إصدار التأشيرات يتم في دقائق مع وجود بيانات تفصيلية تساعد على تحسين مستوى الخدمات.

وتوعد شركات ومؤسسات العمرة بإيقاف النظام الآلي لطلب تأشيرات العمرة عند بلوغ نسبة التخلف 1 في المئة أو بلوغ عدد المتخلفين 500 معتمر، ويستمر الإيقاف حتى خفض النسبة والاشتراطات لتقديم خطة تشغيلية توضح أعداد المعتمرين وجنسياتهم موزعين على موسم العمرة الذي يمتد من مطلع شهر صفر حتى منتصف شهر شوال، تضمن وجود سكن ونقل وإعاشة للمعتمرين بمختلف جنسياتهم قبل وصولهم للمملكة.

«الحج» تعلن نجاح مؤشرات خطة العمرة في خفض التخلف إلى معدلات قياسية

وتطلع وزير الحج إلى أن يترافق مع هذه الإجراءات، قطاع خدمي حقيقي مهني من الشركات الوطنية، ليتحمل مسؤوليته تجاه المعتمرين خلال فترة وجودهم في المملكة ويرتقي بمستوى الخدمات في بيئة تنافسية، بعد أن لمست وزارة الحج خلال "المسار الإلكتروني" حرص شركات ومؤسسات العمرة على اختيار الوكلاء الخارجيين ممن تتوافر فيهم المتطلبات التي تلبي حاجات المعتمرين قبل قدومهم المملكة، تحقيقاً لرؤية الوزارة في تسهيل وتيسير أداء المعتمرين لنسكهم منذ أن يفكروا وهم في بلدانهم للقدوم إلى المملكة وحتى عودتهم سالمين.

وأكد وجود 10 لجان ميدانية تعمل على مدار الساعة، تغطي مدن العمرة وأماكن المعتمرين في منافذ الدخول الجوية والبحرية والبرية، تشمل: لجان المكاتب والمسح الميداني والساحات والمستشفيات والتائهين ودفن الموتى والتخلف، وغيرها من اللجان التي تراقب أداء الشركات والمؤسسات في أداء الخدمات لضيوف الرحمن، منوهاً بأن الوزارة لا تكتفي بالرقابة والمتابعة وإنما معاقبة المقصرين بمقتضى الأنظمة والتحقيق في المخالفات والنظر في تلك الشكاوى المقدمة ضد الشركات ومعاقبتها بالغرامات أو الإيقاف لمدة محددة أو إلغاء الترخيص.


تواصل وفود المعتمرين

الدكتور حجار