حصلت أكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران مؤخراً على شهادة الهيئة العامة للطيران المدني (142)، وذلك بعد أن أتمت الأكاديمية جميع المراحل المطلوبة للحصول على هذا النوع من التصنيف (GACAR 142) من خلال العمل المتواصل الذي بدأ في شهر أكتوبر 2010م وحتى تاريخ استلام الشهادة، لتصبح الأكاديمية بموجب ذلك الترخيص مركزاً تدريبياً عالمياً في برامج تدريب الطيارين المتقدمة مخولة للتشغيل "كمركز تدريبي معتمد" من الهيئة العامة للطيران المدني وفقاً للمواصفات التدريبية (142) المطلوبة حسب قوانين وأنظمة الهيئة.

وتسلم رئيس الوحدة الاستراتيجية لأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران الكابتن طلال بن حسين عقيل، شهادة الاعتماد من قطاع السلامة والتراخيص الاقتصادية بالهيئة العامة للطيران المدني ممثلة في مدير مشروع مراكز التدريب الكابتن سالم بن صالح اليامي وبحضور عدد من مسؤولي الأكاديمية والهيئة.

وأعرب الكابتن عقيل عن سعادته بأن نالت الأكاديمية هذه الشهادة التي تضاف إلى العديد من الاعتمادات المحلية والدولية مشيراً إلى أن ذلك نتاج للخطة الاستراتيجية والتي جعلت من الأكاديمية مركزاً تدريبياً عالمياً متخصصاً في مختلف مجالات النقل الجوي.

وأضاف الكابتن طلال عقيل أن الأكاديمية قد حصلت على تراخيص واعتراف مهني عالمي من شركة إيرباص وشركة بوينج لصناعة الطائرات، بالإضافة إلى حصول الأكاديمية على ترخيص وكالة سلامة الطيران الأوروبية (إياسا) لطائرات البوينج من طراز (747-400)، كما تم اعتماد الأكاديمية كمركز معترف به لإجراء اختبار الكفاءة اللغوية للطيارين والمراقبين الجويين حسب متطلبات منظمة الطيران العالمية (الإيكاو) كم تحصلت على شهادة الأيزو 9001-2008، وبذلك تُعد الأكاديمية واحدة من المراكز التدريبية المتقدمة على مستوى العالم كما يمكنها استقبال المتدربين من مختلف شركات الطيران الإقليمية والدولية بالإضافة إلى تدريب ملاحي الخطوط الجوية العربية السعودية حيث تقوم حالياً بدورٍ حيوي في إعداد وتأهيل ملاحي القيادة ومقصورة الطائرة وموظفي العمليات من خلال أحدث البرامج التدريبية في العالم بما يخدم أهداف السعودة بالخطوط السعودية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الكوادر الوطنية المتخصصة.