يحتوي كوب من الاوراق المسلوقة من اللفت على 4000 وحدة دولية من فيتامين أ والذي يقدّر ب 80% من الحصة الغذائية المنصوح بها للبالغين ، وحيث ان اللفت يحتوي على كبريت والتي اثبتت الدراسات ان الكبريت يقي من السرطان ولكنه للأسف يسبب تطبل البطن والغازات . واللفت في الحقيقة مجدد للنشاط ومطهر ومدر للبول ومرطب وملين ، ويزيل التعب ومفتت لحصوات الكلى والمرارة ومهدئ للسعال والوهن النفسي وللنزلات الصدرية، ويقول العلماء ان تناول اللفت يعطي مناعة من الاصابة بالزكام في فصل الشتاء ومن ضربة الشمس في الصيف ومن جراثيم الامراض السارية .

يستخرج من بذور اللفت زيت ثابت صالح للأكل ومنه ما يستخدم بكثرة لدهن ارغفة الخبز الغربي قبل خبزه .

يؤكل اللفت طازجاً وهذا هو الافضل، او مسلوقاً او مشوياً او مطهواً بالبخار او على هيئة ايدام او مقلياً قلياً سريعاً مع التحريك. ان الاستخدامات المتعددة لللفت ونكهته القريبة من نكهة الفلفل البارد جعلته اضافة لذيذة للسلطات واليخنات والخضروات وأطباق الحساء .

ملاحظة هامه:

يجب عدم الاكثار من اللفت كونه يسبب الاصابة بتضخم الغدة الدرقية لدى المصابين باضطرابات في الغدة الدرقية.. إن تناول كميات معتدلة لا يسبب خطراً على الاصحاء .

المصادر :

الغذاء داء ودواء – دليل الطعام الصحي والسليم من الالف الى الياء. ترجمة تهاني الموسى. الدار العربية للعلوم 1423ه.