أكد الفنان الشاب فيصل العمري وجود رغبة لدى فريق مسلسل "شباب البومب" لتحويل المسلسل إلى فيلم سينمائي شبابي وأن تصور المشروع السينمائي جاهز من قبل منتج المسلسل فيصل العيسى وبقية المشاركين فيه وأن ما يعيق تنفيذ الفكرة "عدم وجود المنتج الداعم الذي يمتلك الخبرة التسويقية في مجال السينما ويستطيع توزيعه في صالات السينما الخليجية والعربية". وتمنى العمري أن يخوض المجال السينمائي وأن تكون هناك جهة حكومية أو أهلية "تحت إطار جمعية متخصصة لدعم مشاريع الشباب السينمائية وذلك عبر إقامة مهرجانات أو مسابقات تحتضن إبداعات الشباب أسوة بما يحدث في الدول الشقيقة المجاورة خاصة وأن هناك حركة سينمائية سعودية بدأت تتكون بشكل راق وهادف بجهود شباب سعودي يمتلك جميع الإمكانات المؤهلة لتقديم الإبداع في هذا المجال المهم اقتصادياً وجمالياً".

العمري الذي يعتبر أحد الأسماء الرئيسية في المسلسل الشبابي الناجح "شباب البومب", أرجع سبب قلة ظهوره في الأعمال السعودية في الفترة الأخيرة إلى رغبته في عدم الظهور إلا في أعمال تستحق "فما يهمني في المقام الأول النص المكتوب للدور وما يمكنني تقديمه من خلاله وهل سيضيف لي جديداً", نافياً أن يكون الأجر الذي يطلبه عائق أمام مشاركته في بعض المسلسلات مؤكداً أن "اسم الفنان ومكانته هي من تحدد القيمة الحقيقية لأجره، وأنا تقريباً ممثل محترف والتمثيل يعتبر دخلي الوحيد، وليس عيباً أن أطالب بالأجر الذي أعتقد أني أستحقه أسوة بغيري من الممثلين، وأتمنى ألا يعتبرها المنتجون مبالغة". وكشف العمري أنه اعتذر عن المشاركة في أحد الأعمال المحلية التي عرضت عليه مؤخراً، وذلك لطول المدة المحددة لتصوير العمل والتي تمتد لعدة أشهر قادمة وتتعارض مع ارتباطه بتصوير الجزء الثالث من "شباب البومب" الذي سيعرض في رمضان المقبل على شاشة التلفزيون السعودي. متمنياً أن يكون هذا الجزء ناجحاً مثل الجزأين السابقين وأن يؤكد من خلاله رغبته هو وزملاؤه الشباب لأن يكونوا امتداداً لجيل الرواد في الدراما السعودية أمثال محمد العلي وسعد خضر ولطفي زيني وحسن دردير وعبدالعزيز الحماد وغيرهم ممن خدموا الفن السعودي منذ بداياته ووضعوا له بصمة مميزة في الدراما العربية.