أكّد المهندس ناصر بن محمد الرميح نائب المدير العام في شركة دهانات الجزيرة أن إيمان الشركة بدورها كشركة رائدة لا يقتصر على تصنيع منتجات ذات جودة عالية وقيمة مميّزة فحسب، بل يمتد إلى الشراكة المجتمعية الفعالة جنباً إلى جنب مع كافة شرائح المجتمع داخل الوطن سعياً لرفعته وازدهاره.

واعتبر خلال مشاركة دهانات الجزيرة في الملتقى الأول للشراكة المجتمعية الذي أقيم برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير ونظمته لمدة يومين جامعة الملك خالد بأبها تحت عنوان "الشراكة المجتمعية تعاون بنّاء لتنمية مستدامة" أن الشراكة المجتمعية لبنة أساسية في بنيان الوطن، مشيراً إلى أن مجتمع الرخاء بأفراده ومؤسساته كل متكامل ووحدة واحدة يكمل أحدهما دور الآخر.

وألقى الرميح الضوء على تجربة دهانات الجزيرة المتميّزة على الصعيدين الإنتاجي والمجتمعي، مبيّناً أن من يستعرض مسيرة دهانات الجزيرة الممتدة أكثر من 33 عاماً سيكون على يقين من أن عجلة الإنتاج وبرامج الشراكة المجتمعية تسيران لديها في خطين متوازيين، مما أكسبها وفق رأيه ثقة أوسع وسمعة أفضل في أوساط المجتمع على ساحة المملكة من أقصاها إلى أقصاها، وعزز بالتالي من مكانتها ودورها في تنمية المجتمع.

وثمّن الرميح مبادرة جامعة الملك خالد بإقامة هذا الملتقى سعياً لتحقيق إضافات قيّمة لمسيرة التطوير والتنمية في المملكة، مشدداً على ضرورة بناء علاقات وطيدة وإقامة شراكات متينة بين الجامعات والقطاع الصناعي الخاص لتتكامل الأدوار بينهما على مختلف الصعد بما في ذلك البحث العلمي الذي عدّه مفتاح تقدّم الصناعة فيما ينعكس على المجتمع إنماءً وتطورّاً ورقيّاً.

وخلال كلمة له في حفل افتتاح الملتقى أعلن معالي مدير جامعة الملك خالد الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود عن جائزة للشراكة المجتمعية بمحاور ثلاثة تشمل القطاع الحكومي والقطاع الخاص والمؤسسات والجمعيات الخيرية. وقد كرّم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير شركة دهانات الجزيرة لمشاركتها في الملتقى، وتشرّف المهندس ناصر بن محمد الرميح نائب المدير العام في شركة دهانات الجزيرة باستلام درع بهذه المناسبة.