أهل اللغة منقسمون في مواقفهم، فبعضهم يرى التجديد في ألفاظ اللغة والقبول بالسائد الحديث منها، وبعضهم يرى ضرورة التمسك بالأصول اللغوية الواردة في كتب اللغة والتراث.. وبينهما فريق ثالث يجوِّز التسامح فيما لا يخل من المشتقات بالمعاني.

يأتي في مقدمة ذلك الخلاف كلمة (فترة) فبعضهم يجيز استعمالها بمعنى مدة زمنية، فيقال: فترة بقائك في هذا المكان..).

من الأشياء التي كثيراً ما يخطىء الناس في استعمالها هي وضع كلمة (عادة وتقليد) في موضع مماثل للقيمة فيقال: (عادتنا وتقاليدنا توجب علينا..)، وهذا تعبير غير موفق لأن بعض عاداتنا وتقاليدنا ليست ذات قيمة حتى توضع في منزلة القيم فقد تكون عادة أو تقليداً سيئاً.. أما القيم فكلها محمودة

بمعنى مدة بقائك.. لكن آخرين يرون أن كلمة فترة تعني (الفتور) وهو الركود، نقول ماء فاتر أي بين البرودة والسخونة، والله سبحانه وتعالى بعث رسولنا محمد - عليه الصلاة والسلام - على حين فترة من الرسل.

ومنها كلمة (تقويم، تقييم) وممن يؤكد على أن الصحة هي في كلمة (تقويم) فقط.. العلامة أستاذنا علي الطنطاوي - رحمه الله - مع أن بعضاً يقول بأن التقويم معناه إصلاح الأمر وتعديله، والتقييم يعني بيان قيمة الشيء والمعنيان كما أرى صحيحان.

ومنها ما يراه أحد أساتذتي الكرام في أن إدخال الباء على كلمة (دون) خطأ، وعنده لا يجوز أن تقول جئت بدون موعد سابق، وإنما (تقول جئت دون موعد سابق).

ومنها كلمة (فشل) من الفشل التي يستعملها الكثيرون بمعنى عدم تحقيق المراد، والصحيح عندهم (أخفق) والفشل لا يعنى الإخفاق وعدم النجاح.

ومن الألفاظ التي شاع الخطأ في استعمالها كلمة (نشاطات) و(أنشطة) ويعنون بها جمع (نشاط) والصحيح أن نقول (أوجه نشاط).

وكذلك كلمة (مشروعات) هي الصواب وليس (مشاريع) كما يخطىء كثير من الناس.

ومنها (يعكس) فيقولون: إن عملك هذا يعكس مروءتك.. بمعنى (يدل على) وهو خطأ فعكس الشيء هو ضده، والصواب أن نقول (عملك يدل على مروءتك).

أما التعبيرات التي يخطىء كثير من الناس في استخدامها فحدث ولا حرج - فبعضهم يسجل في محاضر الاجتماعات (اعتذر عن الحضور فلان..) والصواب اعتذر عن عدم الحضور..)، وكذلك استخدام (لا سيما) عند كثير من الناس، والصواب سبقها بالواو (ولا سيما) وتسمى الواو الاعتراضية للاعتراض بما بعدها على ما قبلها.

أما التعبير الذي يناقض المقصود منه قولهم: (إن دل على شيء فإنما يدل على..)، وفي هذه العبارة تقليل من شأن ما يراد الثناء عليه الذي يذكر بعد (فإنما يدل على كذا..). فكأن المتحدث يبحث عن أي دلالة للمعنى أو الفعل أو القول.

ومن الأشياء التي كثيراً ما يخطىء الناس في استعمالها هي وضع كلمة (عادة وتقليد) في موضع مماثل للقيمة فيقال: (عادتنا وتقاليدنا توجب علينا..)، وهذا تعبير غير موفق لأن بعض عاداتنا وتقاليدنا ليست ذات قيمة حتى توضع في منزلة القيم فقد تكون عادة أو تقليداً سيئاً.. أما القيم فكلها محمودة.

ويستعمل البعض كلمة (بين) مفردة دون تكرارها من الطرفين فيقولون (العلاقة بين محمد ومحمود جيدة) والأحسن تكرارها فتقول: (العلاقة بين محمد وبين محمود جيدة).. لكن يجب تكرار(بين) بين الضميرين كما قال الشاعر:

بينى وبينك خطوة إن تخطها فرجت عني

ومما شاع دون دقة استعمال (كاف التشبيه) فيقول: أنا كرجل، أنا كمسلم) والأفضل أن يقول: أنا بوصفي رجلاً - أو أنا بكوني مسلماً).

كما يرى أحد علماء اللغة العربية أن الأصح هو القول (في الأقل) وليس (على الأقل).

أما الذي لا أراه مقبولاً هو إقحام ألفاظ أجنبية في ثنايا الحديث أو الكتابة دون الحاجة إليها.. ففي لغتنا العربية من المترادفات ما يغني كل الغناء عن استعمال كلمات أجنبية لبيان المعنى.

ما أجمل تلك البرامج الإذاعية التي تدل أهل اللغة العربية على الصواب فيها.. منها (قل ولا تقل).. (لغتنا الجميلة).

وفقنا الله جميعًا إلى الخير والصواب والأخذ بأسباب القوة مهما غلا ثمنها، اللهم اجعل صدورنا سليمة معافاة، وأَمِدَنا يا ربنا بتأييد من عندك وتسديد.