وقعت الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية "بناء" وشركة أرامكو السعودية الثلاثاء الماضي اتفاقية تقضي بتطوير وتنمية وتدريب 1125 من أيتام جمعية "بناء" بالمنطقة الشرقية، حيث وقع نيابة عن رئيس مجلس إدارة الجمعية صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد نائبه الدكتور صالح بن عبدالرحمن اليوسف، وعن شركة أرامكو مدير عام شؤون أرامكو السعودية عصام زين العابدين توفيق.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة جمعية "بناء" الدكتور صالح اليوسف أن هذه الاتفاقية بين جمعية بناء وشركة أرامكو تعتبر جزء من الشراكات المجتمعية وتهدف الاتفاقية لتحقيق هدف نبيل في حياة الأيتام الذين هم جزء من نسيج هذا المجتمع المبارك وهذه المبادرة تحقق الكثير للأيتام من تنمية وتطوير وتدريب ليكونوا رجال بناء وعطاء في هذا المجتمع، مضيفا "لا يسعنا ونحن نوقع هذه الاتفاقية إلا أن نشكر شركة أرامكو على مبادراتها الخيرة في المجتمع، كما أشكر جميع المسئولين في الإدارة على حرصهم على تحقيق النفع العام للأيتام وأسال الله أن تكون هذه الاتفاقية اتفاقية خير وبركة على الأيتام".

بعد ذلك أستعرض مدير عام الجمعية عبدالله بن راشد الخالدي عرضاً موجزاً عن الجمعية ورؤيتها ورسالتها وأهدافها وبرامجها التي تقدمها للمستفيدين.

ثم قدم أمين عام الجمعية الدكتور صالح بن جاسم الدوسري شرحاً عن البرامج التدريبية التي ستقدم في هذه المبادرة وآلية التنفيذ واللجان العاملة والجدول الزمني للتنفيذ والخطة الإعلامية المصاحبة والميزانية العامة لكل البرامج المنفذة ومخطط يوضح أعداد المستفيدين من الأيتام البنين والبنات والأرامل، لافتا إلى أن هناك دراسة ستخرج من هذه المبادرة عن الاحتياجات التدريبية للفئة المستفيدة من البرامج المقدمة.

ثم القى مدير عام شؤون أرامكو السعودية عصام زين الدين توفيق كلمة شكر فيها جمعية بناء على إتاحة الفرصة لشركة أرامكو لتقديم برنامج للأيتام، حيث أن أسلوبها منهجي ومبني على حسن إدارة وحسن تنفيذ مما يجعلنا مرتاحين لوجود شريك مناسب للتعاون مع أرامكو، ونتطلع للتعاون مع الجمعية في برامج أخرى لخدمة هذه الفئة الغالية علينا جميعاً.

وتهدف المبادرة التي وقعت لتدريب الأيتام البنين والبنات والأرامل، بالإضافة إلى تحويل الأسر من الاحتياج إلى الاكتفاء ويبلغ عدد المستفيدين منها 1125 في جميع المجالات التي تصب في مصلحة اليتيم ومحققةً الأثر الإيجابي على المستفيدين بتطوير معارفهم ومهاراتهم وسلوكهم وصولاً لمستوى الإبداع من خلال ما تقدمه هذه المبادرة التي تركز على اختيار الدورات التدريبية المتخصصة وفق احتياجات الأيتام وأسرهم والتي تحدد من قبل المختصين في الجمعية، وتخصص لكل فئة برامج وفق احتياجاتهم التدريبية ويوزعون في مجموعات تدريبية مختلفة على مدار العام.

وتضم البرامج التدريبية دورات في بناء شخصية اليتيم والابتكار وتنمية أسرة اليتيم ومهارات الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية وتطوير العاملين، وكذلك تدريب الأيتام على المهارات القيادية، وسيتم دراسة الاحتياجات التدريبية لأسر الأيتام القائمين على رعايتهم لاكتمال الاحتياجات التدريبية لجميع الفئات، وتهدف دراسة الاحتياجات لتحديد الاحتياجات التدريبية وفق أسس علمية لتكون هي الأساس للتخطيط للبرامج التدريبية للأيتام وأسرهم والمسؤولين عن رعايتهم وستنفذ هذه المبادرة بناءً على جدول زمني معد ليتحقق الهدف السامي منها.