يحتاج الجسم للغذاء الذي يوفر الطاقة، وأفضل الأغذية تلك التي توفر الطاقة على مرحلتين: مرحلة سريعة وتقوم بها النشويات أو السكريات حيث تتحول لطاقة سريعة تدفي الجسم وتمده بالحرارة الكافية، والمرحلة الثانية تلك الأغذية التي توفر طاقة بطيئة التحول، وتقوم بها الدهون والزيوت، حيث توفر طاقة تكفي الجسم لساعات طويلة، لهذا عندما نتاول غذاء غنياً بالدهون نجد انه يكفي أجسامنا لساعات طويلة لا نحتاج معها للأكل.

أكلات الشتاء متشابهة في تركيبها مختلفة في طريقة اعدادها، وأغلب الأكلات الشعبية تتكون من الأطعمة التي كانت متوفرة في السابق مثل القمح والتمر والسمن والحليب.

أطباق شعبية شهيرة في المنطقة الوسطى:

الحنيني: ويتم اعداده بتسخين التمر بعد نزع النوى وتقليبه حتى يذوب وتضاف له قرصان البر بعدها فركها لتكون قطع صغيرة جدا ويحرك على نار هادئة ويضاف له الزبدة، ويقدم مع السمن والفلفل الأسود.

القشد أو العفيس: ويتم عمله بخلط دقيق البر مع الزبدة ثم يضاف التمر المهروس ويقلب على نار هادئة جداً لمدة ربع ساعة ويمكن اضافة الزبادي ثم يحرك لمدة ربع ساعة أخرى، ويمكن اضافة مسحوق الهيل أو الزعفران، ويقدم مع السمن او الزبدة السائلة.

العصيدة: وتحضر بتسخين دقيق البر حتى يتحول للون البنى، وفي قدر آخر يتم اضافة السكر والسمن أو الزبدة للتمر المهروس ويقلب حتى يذوب التمر، يصفى ماء التمر ويضاف للدقيق ويقلب على النار ويضاف اليه الماء بشكل تدريجي مع التقليب المستمر ثم يضاف له مخلوط التمر بالتدريج ايضا مع الاستمرار في التقليب، ويقدم مع السمن والفلفل الاسود.

كما تشتهر أكلات المطازيز والمرقوق وهما متشابهان والصبيب والمراصيع وهما متشابهان.


إحدى الموائد الشتوية

من الأكلات الشهيرة في جنوب المملكة:

الدوح: وهو خبز القمح البر مع السمن والعسل

العريكة: وتتكون من البر والسمن والعسل والتمر وهي تشبه العصيدة في نجد

العصيدة الجنوبية: وتتكون من البر واللحم وتقدم مع مرقة اللحم.

المشغوثة أو الرغيدة: دقيق بر باللبن وتقدم مع العسل والسمن والتمر

المبثوث: وهو دقيق قمح مخلوط باللبن الرائب والسمن.

من أكلات المنطقة الشمالية:

التطماج أو المطرية: نسبة للمطر وتصنع من الكمأ (الفقع) والحمص واللوبيا والجريش. تنقع هذه المواد بالماء لمدة يوم واحد ثم تطهى حتى تذوب.

الخميعا: تصنع من الخبز حيث يُقطع قطعاً صغيرة ويضاف عليه السمن البلدي ومريس الأقط "البقل" ، يُفرك باليد ويُقدم للأكل.

الفتيت: يُعمل من الخبز أيضاً حيث يُقطع ويُفت في إناء ويخلط بالسمن البلدي أو البري ويمكن اضافة قطع البصل.

الخوفة: تعمل من جريش البرأو التمن (نوع من الأرز) يُطهى مع القرع والباذنجان أو اللوبيا والفلفل الحار.

المنغطة: تعمل من تمر الحلوة الذي تنتشر زراعته في المنطقة الشمالية والسمن البلدي حيث يُعجن التمر بعد نزع النوى بالسمن على نار هادئة، كما تشتهر أكلات الحميس والوشيق والمنسف وغيرها

من أكلات المنطقة الشرقية:

الهريسة (الهريس): يطبخ دقيق البر (الحنطة) في كمية كبيرة من الماء و اللحم، ويحكم القدر ويترك على نار خفيفة مدة عشر ساعات ويحرك بين فترة وأخرى، حتى ينضج ويذوب اللحم ويصفى الماء الطافي ويعمل منه شوربة الهريس ، ويخلط الباقي بالتقليب السريع، ويضاف فوقها السمن وترتب.


الفتيت

الخبيصة: تكون من الطحين المحمص والماء والسكر والقناد (وهو خليط من الهيل والمسماروالزعفران)، ويتم عملها بغلي الماء ثم يضاف إليه السكر والقناد وقليل من الدهن ثم يضاف الطحين المقلي ويطبخ لمدة نصف ساعة.

المضروبة: تتكون من الرز المطبوخ بالسمك او الدجاج وتضرب مثل الهريس.

الفريد (الثريد): ويصنع من الخبز الرقاق المغموس بمرق اللحم

كما يشتهر المرقوق والعصيدة والجريش والبثيث والبلاليط (الشعيرية) وأيضا من الحلويات الحلوى العمانية والبحرينية.

من أكلات المنطقة الغربية:

المعصوب: وينتشر في المنطقة الجنوبية أيضاً ويصنع من أقراص البر حيث يضاف اليها العسل والسمن والموز أو القشدة وتدق أو تفرم وتقدم مع العسل أو السكر.

الفول: وهو منتشر في جميع أنحاء المملكة في الإفطار حيث يضاف اليه السمن أو الزيت، وبعضهم يضيف إليه كمية من الطحينة أو السلطات والبهارات.

السلات: يتكون من قطع لحم متوسطة أو الكبدة والكلاوي، حيث يحمس اللحم مع السمن، ويُقلَّب جيداً مع إضافة الملح والفلفل الأسود، يضاف الماء الساخن ثم تضاف الكبدة والكلاوي، وتترك على النار حتى تنضج، ثم تُقدم مع الأرز الأبيض وسلطة الطحينة، وكذلك هناك أكلات اللحم المقلقل وفتة المقادم والسليق والهريسة وغيرها حيث تتنوع الأكلات الشعبية في المنطقة الغربية أكثر من غيرها.


العريكة

الدهون والزيوت توفران طاقة تكفي الجسم لساعات طويلة