استأنف الفريق السعودي الألماني (البعثة الألمانية) إجراء عمليات التنقيب والمسح الطوبوغرافي في منطقة الدوسرية الواقعة إلى جنوب مدينة الجبيل، استمراراً لعمل متواصل في المنطقة منذ نحو ثلاثة أعوام.

وقال مدير مكتب الآثار في المنطقة الشرقية عبدالحميد الحشاش: "إن الفريق يعد حالياً دراسة طوبوغرافية عن المنطقة، وهي تهدف لمعرفة الطبقات المحيطة بالموقع من الظواهر الطبيعية ومحيط الموقع الأثري، وهي استكمال لما تم العثور عليه من مقتنيات أثرية وتاريخية".

وعن أهمية الدراسة الحالية أضاف: "لها أهمية كبيرة فهي تسند العمل الأثري والتنقيبي في المنقطة، مثل تحليل العينات من التربة الموجودة في الموقع، ومن البحيرات والسبخات بجانب الموقع الأثري، وستسهم الدراسة في تحديد كيف كانت المنطقة قديما".

وكانت "الرياض" وقفت على عمل الفريق إبان فترة التنقيب قبل نحو ثلاثة أعوام، وعثر الفريق المشترك السعودي الألماني على قطع فخارية في موقع الدوسرية، إضافة إلى أصداف بحرية تاريخية تعتبر محفزاً لمواصلة البحث تحت الرمال.

ويعد موقع الدوسرية غنياً بالمكتشفات التي يمكن أن تظهر حسب خبراء الآثار الذين زاروا المنطقة، إذ توقعوا أن يحقق الفريق العامل هناك منذ ثلاثة أعوام نتائج ملموسة كما تحقق ذلك في مواقع أثرية أخرى في مدينة الدمام والخبر والقطيف، الأمر الذي يرفع من أهمية المنطقة الشرقية التي تصنف على أساس أنها منطقة أثرية تعاقبت عليها الحضارات.

يشار إلى أن الفريق المشترك يعمل وفق أحدث التقنيات الأثرية في العالم، ما يمكنه من تحقيق إنجازات كبيرة ومهمة تحقق بعضها فيما لا تزال الدراسات تستكمل لإنهاء المهمة العلمية العملية على أكمل وجه.