أشاد الأمين العام لهيئة التخصصات الصحية الدكتور عبدالعزيز الصائغ بإجراء امتحان الزمالة السعودية لتخصص جراحة العظام بتقنية الكاميرات الرقمية في امتحان الزمالة وغيرها من التقنيات الحديثة، موضحاً أن وجود التقنية ما هو إلا مواكبة للعمل الدؤوب الذي تسعى الهيئة لتقديمه للمارس الصحي ودعماً للأداء المتميز للأطباء السعوديين والعاملين بالمجال الطبي.

جاء ذلك خلال امتحان الزمالة السعودية لجراحة العظام بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز، الذي استضافه مركز المهارات والمحاكاة السريرية بجدة في الثالث من محرم الجاري، بالتعاون مع هيئة التخصصات الصحية.

واستخدمت الكاميرات الرقمية الحديثة عالية التقنية لأول مرة في امتحان الزمالة، من أجل النقل المباشر وتسجيل الامتحان عبرها عن بعد، كما سهل استخدام هذه التقنية اعداد وترتيب انسيابية الامتحان وتقنين الوقت، ما اتاح للأطباء الممتحنين سرعة رصد نتائج الامتحان.

وحول التقنيات المستحدثة حديثاً في امتحان زمالة العظام، أشار رئيس لجنة الامتحانات لتخصص جراحة العظام الدكتور موسى الهوساوي إلى أن مثل هذه التقنيات تعد نقلة نوعية في إدارة وإعداد امتحانات الزمالة، إذ أنها تعوض النقص لحصول اللجنة على أطباء ممتحنين مدربين للامتحان، وتذلل العقبات عند الطالب وإعداده نفسيا على عدم وجود طبيب ممتحن بقاعة الامتحان. وأوضح مدير مركز المهارات السريرية بكلية الطب الدكتور عبدالعزيز محمد بوكر، أن مركز المهارات السريرية يهدف إلى تعميم تطبيق استخدام الكاميرات الرقمية في امتحانات طلبة كلية الطب وإدراج هذه التقنية في جميع الحصص العلمية العملية التدريبية بالمركز.