أكد صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث، أن الحرب الالكترونية أصبحت عنصراً مهماً في وقتنا الحاضر.

وبين الأمير تركي أن الحرب حاليا تحتل مكاناً بارزاً بمختلف الأنشطة العسكرية والمدنية وتوليها معظم دول العالم اهتماماً كبيراً، مؤكداً أن التقدم الكبير والمتسارع في أنظمة التسليح وتقنية الاتصالات والمعلومات ادى إلى ظهور تحدٍ هائل في مجال أنظمة الحرب الإلكترونية، مما يدفع إلى ضرورة المواكبة المستمرة لهذا التطور سواء في أنظمة الدعم الإلكتروني أو الدفاع الإلكتروني أو الهجوم الإلكتروني.

وكان الأمير تركي يلقي كلمته خلال افتتاحه الندوة الثالثة للحرب الالكترونية التي تنظمها المدينة في مقرها بالتعاون مع وزارة الدفاع ورابطة الحرب الالكترونية الدولية، بحضور نائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن عبدالرحمن بن صالح البنيان والفريق ركن فياض الرويلي قائد القوات الجوية ونائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز لدعم البحث العلمي الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم وعدد من الخبراء والمختصين في هذا المجال.

وأوضح سموه أن الجهات المعنية في المملكة عملت على استثمار ودعم وتطوير الإمكانات الوطنية والاستفادة من الخبرات الدولية المتوفرة لبناء القدرات اللازمة، حيث أصبح لدى المختصين السعوديين خبرة ومعرفة واسعة في تطوير أنظمة الحرب الإلكترونية.

وبين الأمير الدكتور تركي بن سعود أن المدينة أنشأت مركز المستشعرات والإلكترونيات الدفاعية بالمدينة بهدف إجراء البحوث العلمية للأغراض التطبيقية ونقل وتوطين التقنية لخدمة القوات المسلحة في المملكة وبناء قدرات وطنية متمكنة في مجال الحرب الإلكترونية لتحقيق الاعتماد الذاتي في هذا المجال.

من جهته أوضح الفريق أول ركن حسين بن عبدالله القبيل رئيس هيئة الاركان العامة في كلمته التي القاه نيابة عنه رئيس هيئة العمليات بالقوات المسلحة اللواء ركن محمد بن عبدالخالق الغامدي، أن الندوة تأتي امتدادًا للجهود المبذولة من حكومتنا الرشيدة لرفع الوعي بأهمية الحرب الإلكترونية ودورها الفعال في رفع الكفاءة لأي قوة عسكرية.

من جانبه أوضح المشرف على مركز المستشعرات والإلكترونيات الدفاعية المتقدمة بالمدينة الدكتور سلطان المورقي، أن المدينة بادرت منذ عام 2008م  بإنشاء فرع المملكة لرابطة الحرب الإلكترونية الدولية المعروفة ب AOC، وتم هذا العام اعتماد الفرع السعودي رسمياً خلال الحفل السنوي الذي أقامته الرابطة قبل أسبوعين في الولايات المتحدة الأمريكية للاحتفال بالذكرى الخمسين منذ انطلاقها.

وافتتح الأمير تركي بن سعود المعرض المصاحب للندوة, حيث اطلع الحضور على ابرز الابتكارات والتقنيات المعروضة من قبل الجهات المشاركة بالمعرض, وتجولوا على اجنحة المعرض الذي يتضمن أكثر من 30 جناحاً يمثل 14 دولة مشاركة.