جعل مهاجم منتخبنا الأول القادم محمد العنبر ختامها مسكاً امام الفريق الكوري وقاد الأخضر الى نصر مستحق عندما سجل هدف المباراة الوحيد في الشوط الأول من اللقاء الذي جمعهما في سيئول أمام أكثر من 65 الف متفرج شهدوا هزيمة كوريا وفوز الأخضر وحفاظه على الصدارة (المونديالية) في ختام التصفيات الآسيوية النهائية المؤهلة لمونديال 2006 ورغم غياب بعض نجوم الخبرة الا ان منتخبنا ظهر بشخصية جديدة أكثر حماساً وقوة وقدم اللاعبين الشباب الذين زج بهم (كالديرون) مستوى كبيراً ولم يلحظ المتابع طوال المباراة أي اهتزاز على أداء المجموعة الخضراء رغم السرعة الكورية التي لم تفلح أمام (رجولة) نجومنا الذين قالوا كلمتهم الحاسمة على الأرض الكورية.

وجدد منتخبنا فوزه على كوريا الجنوبية بعد أن تغلب عليه 2-صفر في آذار/مارس الماضي في الجولة الثانية فأنهى الدور الثاني الحاسم في صدارة المجموعة برصيد 14 نقطة من دون خسارة مقابل 10 لكوريا الجنوبية.

وكانت المباراة تحصيل حاصل بعدما ضمن المنتخبان تأهلهما الى النهائيات في الجولة الخامسة قبل الاخيرة في حزيران/يونيو الماضي وبالتالي كان الرهان حول صدارة المجموعة فكانت الكلمة الاخيرة للسعوديين.

وجاءت بداية المباراة متكافئة بين المنتخبين حتى افتتح منتخبنا التسجيل عبر العنبر بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية من صالح الصقري فسكنت الكرة الزاوية اليمنى للحارس لي يون جي (5).

وتحولت السيطرة الى اصحاب الارض بعد الهدف وأنقذ الحارس مبروك زايد مرماه من هدف التعادل بابعاده رأسية من مسافة قريبة لباك جي الى ركنية لم تثمر (7).

وتلاعب مهاجم متز الفرنسي اهن جونغ هوان بأكثر من مدافع وسدد قوة قوية فوق العارضة (20).

وواصل مبروك زايد تألقه وتصدى لتسديدة قوية لكيم كيو ببراعة (30).

وأهدر العنبر فرصة ذهبية لاضافة الهدف الثاني اثر هجمة مرتدة قادها الصقري فمرر له كرة عرضية رائعة تابعها بعيدا عن المرمى (37).

وأنقذ مبروك زايد مرماه من هدف محقق بابعاده ركلة حرة مباشرة انبرى لها باك جي (41)، ورد خالد عزيز بتسديدة قوية ابعدها لي يون جي الى ركنية (45).

وتابع المنتخب الكوري الجنوبي سيطرته في الشوط الثاني، وسدد تشا دو ري كرة قوية بين يدي مبروك زايد (49)، قبل ان يبعد الاخير كرة قوية لهوان الى ركنية (51).

وتلقى المنتخب الكوري الجنوبي ضربة موجعة بطرد لاعبه كيم دونغ في الدقيقة 75 لتعمده ضرب خالد عزيز.

وواصلت كوريا افضليتها برغم النقص العددي وكاد يدرك التعادل من تسديدة قوية لجا جين مرت بجوار القائم الايمن لمبروك زايد (80).

وكاد العنبر يضيف الهدف الثاني عندما تلقى كرة عرضية من الصقري فهيأها لنفسه على صدره عند حافة المنطقة وسددها بقوة بيمناه فوق المرمى (84).

ومثل منتخبنا: مبروك زايد- رضا تكر واحمد البحري ونايف القاضي وزيد المولد وخالد عزيز وصالح الصقري ومحمد أمين (ناجي مجرشي) وصاحب العبدالله (وليد عبد ربه) ومحمد العنبر وطلال المشعل (تيسير الجاسم).


الصقري يحاول تجاوز الكوري لي يونج قبل صناعة هدف الفوز

من المباراة

٭ الملعب كان فارغاً من الجماهير إلى ما قبل انطلاقة المباراة بعشر دقائق حيث امتلأت المدرجات في وقت قياسي وبتنظيم مميز.

٭ لاعبو منتخبنا دخلوا أولاً أرض الملعب للتسخين وقوبلوا بتصفيق وتشجيع من الجماهير العربية التي تواجدت في المدرجات وارتدت القمصان الخضراء.

٭ سعد الحارثي كان مرشح بدرجة كبيرة للمشاركة واللعب كأساسي قبل أن يقرر كالديرون استبعاده من قائمة ال 18 التي سُلمت قبل ساعتين ويستعين بطلال المشعل كأساسي للاستفادة من ضربات الرأس والاستفادة من الكرات العرضية.

٭ قامت فرقة موسيقية بالأسلوب الكوري القديم بعزف السلام الوطني لكلا الفريقين قبل انطلاقة المباراة.

٭ الجماهير الكورية استخدمت أساليب جديدة في التشجيع خصوصاً في بداية المباراة كما أنها واصلت التشجيع بحماس بالغ رغم تقدم منتخبنا بهدف العنبر.

٭ على عكس ما كان متوقعاً لم يكن استاد كأس العالم مجهزاً بشكل متكامل للإعلاميين فلم تكن هناك أي قدرة على الاتصال ب (الإنترنت)، فيما كان الصحفيون الكوريون يتمتعون بالخدمة (لاسلكياً).

٭ محمد العنبر كان نجم الشوط الأول ولفت إليه الأنظار بشدة حتى أن السعوديين (بين الشوطين) تفرغوا للرد على استفسارات الكوريين حول هوية النجم الجديد.


استاد سيئول الشهير شهد هزيمة كوريا على يد الاخضر

اليابان * إيران

يوكوهاما (اليابان) - أ.ف.ب

ثأرت اليابان بطلة آسيا لخسارتها امام ايران 1-2 في الجولة الثانية في طهران في آذار/مارس الماضي وتغلبت عليها بالنتيجة ذاتها أمس الاربعاء في يوكوهاما وامام 66098 متفرجا في الجولة السادسة والاخيرة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الثاني الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات مونديال 2006 في المانيا.

وسجل اكيرا كاجي (28) وماساشي اوغورو (76) هدفي اليابان، وعلي دائي (79 من ركلة جزاء) هدف ايران.

وضربت اليابان أكثر من عصفور بحجر واحد، فهي ثأرت للخسارة امام ايران وألحقت بالاخيرة الخسارة الاولى في التصفيات وانتزعت منها صدارة المجموعة برصيد 15 نقطة مقابل 13 نقطة لايران.

يذكر ان اليابان كانت أول المتأهلين الى المونديال تلتها ايران.

وفي طشقند ضمنت اوزبكستان خوض الملحق الآسيوي بفوزها على الكويت 3 - 2 .