الجميع في الوسط الفني يعرفه جيدا لديه حضور على الشاشة، الممثل سليمان المقيطيب قدم عدة أدوار نالت شهرة لاسيما مع النجمين ناصر القصبي وعبدالله السدحان، غالبا تجد أدواره بسيطة لكنها مؤثرة كما هو دوره في مسلسل "كلنا عيال قرية" عنما قدم دور "صبي الاستراحة"، كثيرون في الوسط الفني يعتقدون انه مظلوم إعلاميا حيث لم يسلط الضوء عليه كثيراً، غالبا الجمهور لا يعرفه الا باسم "كفته" اسم شهرة التصق به. المقيطيب أجرى مؤخرا عملية جراحية في الكلى ويسعى حاليا للبحث عن مستشفى يقوم فيه بزراعة كلية سواء داخل المملكة أو خارجها. "كفته" تحدث عن رحلته مع الآلام والفن.. فإلى الحوار.


في أحد المشاهد
  • متى بدأت التمثيل؟

  • بدأت التمثيل عام "1415ه" عندما كان عمري ثمانية وعشرين سنة ولي في معترك الفن مايقارب "18"عاما بدأت من "طاش ماطاش 8".

  • "كفته" اسم مذهل للشهرة، كيف بدأت فكرته؟

    • عندما كنت في "حلة العبيد - حلة الأحرار" لاحظت لوحة "ملحمة" مكتوب عليها "لحم حاشي وكلمة كفته"، فاعجبني الاسم وأقنعت الاستاذ عبدالرحمن الزايد وناصر القصبي بان ينادوني "كفته" ومن هنا اصبح الكل ياناديني به. حتى وصل أول ظهور لهذا الاسم على الشاشة في مسلسل "عيال قرية"، ومن بعدها اصبح الجمهور ايضاً يناديني بهذا الاسم، الغريب أن هناك بعض الممثلين من يدعون انهم صنعوا لي هذا الاسم، وانهم من اخترعوا هذا الاسم، لكني تركتهم ولم ارغب بمضايقتهم، لاسيما وأن اسم "كفته" أضاف لي شهرة كبيرة وتميز.
  • هل ستقدم عملاً بهذا الاسم " كفته"؟

  • هناك فكرة في أن نقدم مسلسل متكامل باسم "كفته" من ايام الرياض قديماً من البطحاء "زمان" والمرقب وأن نقدم "كركترات" لم يسبق لها أن ظهرت على الشاشة السعودية.

  • يستغرب البعض.!، أنك تقدم الأدوار التي لا تليق بك وربما تؤذي جسدك؟

  • انا لدي مشكلة وهي ان اقدم المشهد متكامل ولا احتاج "دوبلير" وهذا هو الأهم.! حتى لو أن هناك مشاهد "ضرب" فلا امانع منها، اعتبر التمثيل حرفة وموهبة لابد أن تكون متكاملة، وقد حدث بيني وبين ناصر مشاهد كثيرة تخص تلك الحالة وبالتالي انا افضل التعامل معه وأرى انه افضل من تعامل معي خاصة في حلقة "الاسعاف" من طاش ماطاش ومسلسل"عيال قرية".

*ماهو أصعب مشهد شاركت فيه؟

_ في حلقة "الاحتراف" في طاش ماطاش، قمت بدور لاعب مع بشير الغنيم وناصر القصبي كان متخوفا من شخصيتي وقال: "انا خايف ان "كفته" يقدم الدور صح ويجري اسرع مني"، وطلب حينها ان آخذ دورة على المضمار قبل التصوير، اعتقد انه كان يريد أن يتاكد هل استطيع تنفيذ المشهد بشكل تام أم لا؟. بل حتى أن عبدالرحمن الزايد أخذني لشارع الضباب ومشيت مسافه طويلة وانهكت، وفي النهاية أطلعت على النص وعرفت انه كوميدي، واعتقد أن تلك الحلقة من اجمل الحلقات في اول ظهور لي.

*هناك من يقول انك "كومبارس".؟ لكن أنت كيف تقيم نفسك؟

  • من المستحيل أن أكون كومبارس بعد هذا الزمن ولا اعتقد ذلك، ولكن ربما اصنف نفسي في الوسط فانا لست نجماً ولا كومبارساً، ولا اقبل اطلاقاً أن أكون كومبارس بعد هذا الزمن، واتذكر أن من انتشلني من أدوار الكومبارس، هو المخرج عبدالخالق الغانم وطلب مني التمثيل بشكل احترافي.

  • هل تتذكر عدد الأعمال التي قمت بتقديمها؟

  • تقريباً.. مسلسل "شباب البومب" ومسلسل "عيال قرية" و"طاش ماطاش" و"من الاخر" و"غشمشم" و مسلسل "نساء من زجاج" و"الخادمة" وبعض الاعمال لكن لا تحضرني حالياً.

*ماهو أصعب موقف في مشوارك الفني؟

  • في "طاش ما طاش" كنا نصور مشهد من المفترض فيه يتم "سحب" ناصر القصبي بالسيارة على "التراب" ولكن كان المخرج والطاقم مترددين من أن يحصل لناصر شيء.!؟، فتبرعت أن أكون "دوبلير" عن ناصر القصبي، وبالفعل تم "ربطي" بالسيارة وسحبي، وتهشم جهاز"الجوال"بعد انطلاق السيارة.

  • حدثني عن مراحل علاجك حالياً بعد اصابتك ب"الفشل الكلوي"؟

  • انا متقبل وبقلب مؤمن بقضاء الله، لكن ما زالت في مراحل الغسيل منذ أشهر، واجريت عملية سابقاً، وبالتالي أنا احتاج إلى "دعم ومساعدة" لزراعة كلية سواء بالداخل او الخارج، وما يؤسف أن ارتفاع ضغط الدم وعدم المواظبة على استخدام العلاج المخصص للضغط كانت نتيجته "الفشل الكلوي" هذا حسب ما قاله الدكتور لي وبناء على التقارير. ومن هذا المنبر أتمنى من القراء والمتابعين بالدعاء لي في هذه الأيام الفضيلة، وان يعجل الله في شفائي.