ذكرت صحيفة "لا برنسا جرافيكا" اليوم أنه تم العثور على أكثر من 100 سلحفاة بحرية في المحيط الهادئ قبالة السلفادور في حالة نفوق جماعي يعتقد أن تكون ناجمة عن تكاثر الطحالب بشكل كبير. وتردد أن صيادين وجدوا السلاحف نافقة على بعد نحو عشرة كيلومترات قبالة شاطئ إل بيمينتال.

وقال التقرير نقلا عن مصادر في وزارة البيئة إنه يعتقد أن السلاحف نفقت نتيجة لما يسمى بالمد الأحمر (ظاهرة طبيعية عبارة عن تكاثر مؤذ للطحالب في مياه البحار مما يسبب تغير لون المياه إلى الأحمر). وتنتج هذه الطحالب أحيانا سموما يمكن أن تكون قاتلة للحيوانات.

وتم العثور على اثنين على الأقل من السلاحف جلدية الظهر نافقة. وقد يصل طول هذه السلاحف إلى 2.5 مترا وتزن أكثر من نصف طن. وتعتبر هذه السلاحف أضخم أنواع السلاحف الموجودة على قيد الحياة كما تصنف على انها من الأنواع المهددة بالانقراض. وبدأ علماء في مجال الأحياء البحرية في جامعة السلفادور في إجراء بحوث لمعرفة السبب الدقيق لحالات نفوق هذه السلاحف.