تنظمه مكتبة الملك عبدالعزيز العامة

محمد بن نواف يفتتح معرضاً لصور زيارة الأميرة «اليس» للمملكة.. في كامبرج

لقطات نادرة سيحتويها معرض صور الأميرة اليس
الرياض - نايف آل زاحم

‏يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة اليوم الثلاثاء معرض الصور النادرة لزيارة الأميرة "اليس" للسعودية والتي تنظمه مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض في جامعة كامبرج بحضور الدكتور عبدالكريم الزيد نائب المشرف العام على المكتبة وعدد من الشخصيات والنخب في بريطانيا.

ويحتوي المعرض والذي يستمر لمدة ثلاثة اشهر مجموعة مختارة من الصور التاريخية التي التقطتها الأميرة "اليس" حفيدة الملكة فكتوريا ملكة بريطانيا خلال زيارتها للمملكة العربية السعودية عام 1938م الموافق 1365ه في أول زيارة لأحد أفراد العائلة المالكة في بريطانيا للمملكة.

ويضم المعرض أكثر من خمسين صورة نادرة تم اختيارها بعناية من مجموعة مقتنيات المكتبة من الصور التي التقطتها الأميرة البريطانية خلال الزيارة ولقائها برفقة زوجها بالملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه -.

ويحكي المعرض تفاصيل رحلة الأميرة اليس منذ وصولها إلى مدينة جدة وزيارتها لمدينة الطائف ثم العاصمة الرياض مروراً بالأحساء والخبر والمنطقة الشرقية ورحلاتها البرية وجولاتها في عدد من الأسواق وهي ترتدي الملابس النسائية السعودية. وقد حرصت إدارة المكتبة على توزيع الصور في المعرض اعتماداًَ على مسار الزيارة وتاريخ التقاط الصور مع الحرص على التنوع بين اللقاءات الرسمية والأنشطة العادية للأميرة اليس طوال فترة وجودها بالمملكة.

وأوضحت إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة أن إقامة معرض صور الأميرة اليس يأتي في إطار التعريف بكنوز مقتنيات المكتبة من الصور النادرة والوثائق والمخطوطات وغيرها من مصادر المعلومات. بالإضافة إلى ما تمثله صور رحلة الأميرة اليس من مصدر وثائقي وتاريخي مهم، ليس على صعيد التعريف ببدايات الدولة السعودية الحديثة، فحسب ولكن أيضاً للتعريف بالعلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة.

وتضم مجموعة صور الأميرة اليس في المعرض لقطات نادرة أثناء إقامتها بقصر "الكندرة" في جدة ولقطات لنزهة برية في وادي فاطمة ومجموعة من الصور النادرة للأميرة البريطانية وزوجها إيرل اثلون وهما يشربان القهوة العربية في ضيافة عدد من المواطنين. بالإضافة إلى صورة بديعة ونادرة لقصر الملك عبدالعزيز في مدينة جدة ولقطات نادرة للملك المؤسس – طيب الله ثراه – مع عدد من أبنائه الأمراء، بالإضافة إلى صورة يرجح أن تكون أول صورة ملونة التقطت للملك عبدالعزيز آل سعود.

وتشمل قائمة الصور التي في المعرض لقطات لجولة الأميرة آليس في شوارع جدة على خلفية رائعة لبوابة مكة القديمة، صور الإبل وهي ترد أحد آبار الماء، ومشاهد متفرقة لمساجد الطائف، ومنها مسجد ابن عباس بمنارته البيضاء المميزة، ومنظر عام لقرية الهداء، ومقر إقامة الوفد البريطاني بالطائف، وجوانب من حصن المويه.

كما يحتوي المعرض على مجموعة رائعة من الصور للأميرة آليس وهي ترتدي الثوب السعودي في مخيم الدفينة والدوادمي ونفود السر، ولقطات عامة من الواحات والأودية في مراه وخشم الحصان ووادي حنيفة وقصر البديعة والمسجد الملحق به، والحديقة المحيطة به. ومن أبرز صور المعرض صورة ملونة لبوابة الثميري بمدينة الرياض، والتي تعد من أوائل الصور الملونة للعاصمة السعودية، وصورة رائعة لسوق المدينة تم التقاطها من إحدى نوافذ القصر الملكي، وصورة لقصر المربع من الخارج بتصميمه التراثي الفريد. بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الصور للمواطنين السعوديين في الدرعية ووادي حنيفة، وفي محيط قصر المصمك، ومنزل الأميرة نورة، بالإضافة إلى صور للصقارين ومربي الصقور الملكية أثناء رحلات الصيد. بالإضافة إلى مجموعة صور متكاملة التقطتها الأميرة اليس لمدينة الأحساء في مناطق الرميحة والهفوف بحصونها القديمة ومساجدها وينابيعها وأسواقها قبل أن تنتقل الأميرة إلى الساحل الشرقي للملكة وتسجل بعدستها صوراً رائعة في مدينة الظهران والدمام تشتمل على مبنى الجمارك، وأحد المقرات التابعة لشركات النفط وبئر الدمام الشهير رقم "7" قبل أن تغادر على ظهر زورق تجاري إلى البحرين في طريق عودتها إلى بلادها.


من صور المعرض

إحدىالصور للملك عبدالعزيز












التعليقات