البيت العربي

أكتب عن السودان

نهرت قلمي الذي تثاقل عن الكتابة عن موضوع أطيب الشعوب العربية على الإطلاق، الشعب الكريم الذي أحب الأدب والشعر وأحبه الشعر.

تثاقل القلم فأمرته فهددني وهو لايزال مستلقياً برفع شعار القلم يريد تغيير الكلام.

تناولته بيد من حديد مجلفن وقلت له: اكتب عن السودان. أكتب عن سلة الغذاء الفارغة. أكتب عن ثراء السلطة وفقر الشعب. أكتب عن درن قيادة عجز النيل عن غسلها. أكتب عن قيادة تقف دائماً في الموقف الخاطئ فيما يخص أشقاءها وشعبها.

فقال: أتريدني أن أكتب عن شعب أبتلي بعد المَنِّ والسلوى بفوم النميري وبصل الترابي وقثاء الصادق و"هوت دوق" البشير.

ألا تتذكر تحسبك قبيل سنوات وأنت تطل من الطائرة التي تطوف الخرطوم فلا ترى أثرا لبنية تحتية ولا تنمية، إلا ماتبقى من منّ الاحتلال وسلواه أعاده الله.

ثم أردف القلم المتثاقل وهو يحاول أن يعود لفراشه: ألا تتذكر قولك "وأخيرا خبر جميل من السودان" تحتفل فيه بانفصال جنوبه عن الجسد المريض بداء سلطاته المتعاقبة.

فقلت: أكتب فقد مُنعت الأقلام هناك من الكتابة.

فقال: لنبدأ بذكر الحسنات.

فقلت: قاتلك الله من قلم وهل لقيادته من حسنات.

فقال: نعم ثقافة "الهوت دوق" التي أدخلتها قيادته الحكيمة. ألا تعلم أن الشعب السوداني لم يعرف "الهوت دوق" إلا في عهده الم...

ضحكت ملء فيّ وشر البلية مايضحك.

تذكرت التلويح بالعصا التي عجزت أن تحاكي عصا "فليحان".

وتذكرت السياسي المحنك "المحنى" الذي تُزاحم ضحكاته كلماته وهو يتحدث عن مقتل 160 سودانياً في التظاهرات الأخيرة حتى لتكاد تجزم أن لانار بلا دخان.

للأسف لعقود توالت والدماء السودانية رخيصة على قيادتها في الجنوب وفي دارفور وفي الخرطوم وفي أم درمان وفي كل السودان.

هناك منة أخرى من عهد الرخاء المزعوم، فهو يخبئ لهم ثقافة "البرغر" و "الدونت" وربما "البيتزا".

هنا تدخل قلمي مؤيداً وقال: أرأيت أنك بدأت تدرك بركاتهم المتتالية، على الأقل أصبح الشعب السوداني يتمتع بتنوع يثري استفراد حمص وتبولة وشيش طاووق حزب الله المنتشرة في مطاعم الخرطوم وفنادقها. هل نسيت؟

فقلت: ولكنهم مسخوا الشعب السوداني من شعب محب للشعر والأدب إلى نخبٍ قليلةٍ لاهثة خلف الدولار تستقبلك في المطار وفي الفنادق والأسواق "تبحس" عن "المستسمرين" من الأخوة الخليجيين. ومسخ عشرات الملايين من الشعب السوداني إلى سواد من العوز والفقر لاتجد مايسد رمقها.

لقد بحثت في طول الخرطوم وعرضها عن شعب السبعينات والثمانينات فلم أجدهم.

ياقلمي لقد خرجت الناس متظاهرة على رفع مشتقات البترول برغم أنها لاتملك سيارة ولا مدفأة، فهي تركب البغل أو "الكرو" وتطبخ وتستدفئ بالحطب. وتستعين بعرقها في الصيف ليلطف الجو. خرجوا لأنهم ملّوا الإهانة والفقر بينما القيادة ترفع مشتقات البترول لتنعم بكل مايمكنها أن تنعم به على حساب أكثر شعوب العالم ابتلاء بعد شعب أفغانستان والصومال.






مواد ذات صله

Image

الأنغام ترقص باسمة!

Image

جودة الحياة والسعادة التي نريد؟!

Image

ماذا تحتاج سابك؟

Image

شبكة تحضير الموهوبين

Image

علاش نخاف وعندنا مرابط

Image

الغد الأفضل

Image

صوت الاعتدال

Image

البعد السيبراني لزيارة ولي العهد







التعليقات

1

 رشيد فقيري

 2013-10-01 19:50:32

لم يعجبنى تعريض هذا الكاتب بثقافتنا.. نعم نحن لا ننطق حرف (الثاء) كما ينطقون

2

 زيزو سودان

 2013-10-01 15:38:10

المقال رائع سياسياً.. ولكنه قلل من حضارة ورقي الشعب السوداني المعلم.. ومن ضمن ما تحسست منه.. قلب الثاء ساء.. ولو مزحاً.. فنحن ننطقها (س) ولكن نكتبها (ث).. فانظر أي الشعوب ضعيف في الإملاء... شكراً لاهتمامك لشعب منسي..

3

 khalid of riyadh

 2013-10-01 02:15:39

زمن الشعارات الرنانه والخطب ولى..خذ العبرة من القذافي

4

 محمد احمد

 2013-09-30 21:10:57

فعلا ليس هنالك رئيس يشتم شعبه ولكن هو يقصد قتل روح الشعب السوداني معنويا قدام العالم ونسي أن هذا الشعب و أول من قام بثورة شعبية 1964 ثم كررها ضد النميري 1985 والان يكررها للمرة الثالثة ولكن هذا هو تنظيم الاخوان العالمي ولائهم دايما للجماعة وليس الشعوب ومصر نجت من هذا السرطان من البداية وقاكم الله

5

 ghanim

 2013-09-30 19:41:43

سلم قلمك ايها الاديب الاريب فقد كفيت واوفيت...السودان الوطن القاره في عهدهم اصبح مرتعاً للفساد وعدم الاستقرار ثم تلاه انفصال ذهب بما تبقي من ثروة وهاهو القائد يمن علي شعبه بالهوت دوغ...ياله من خطاب بئيس ومخجل...اكرر شكرا لقلمك حفظك الله

6

 الزين المهدي

 2013-09-30 19:29:42

القانون السوداني لعام1930 معمول به لليوم يعطي الحق كاملا لدول الجوارفي التدخل بالشاءن السودان للصالح العام وهوالامن الغزائ والمائ بنص القانون ارجعو للقانون لاحقيتكم في التدخل بشاءن اصلاح وتاهيل السودان للامن الغزائ و

7

 الزين المهدي

 2013-09-30 19:04:29

القانون السوداني لعام1930 معمول به لليوم يعطي الحق كاملا لدول الجوارفي التدخل بالشاءن السودان للصالح العام وهوالامن الغزائ والمائ بنص القانون ارجعو للقانون لاحقيتكم في التدخل بشاءن اصلاح وتاهيل السودان للامن الغزائ والمائ

8

 سواري

 2013-09-30 17:54:04

شعب السودان شعب رائع يستحق كل احترام وخير..
اللهم ارزقهم من واسع فضلك العظيم..
وأصلح شأنهم وشأن المسلمين في بقاع الأرض..

9

 الزين المهدي

 2013-09-30 17:53:15

صح لسانك ياعزالرجال وفخرالرجال الله يحفطك اينما كنت واينما حللت امين

10

 الطيب عبدالكافي

 2013-09-30 16:16:12

لك التحية استاذ محمد القويز اجمل مقال اقراءه في حياتي لرجل يحب الشعب السوداني. ندعو الله ان ينقذ السودان من ازلام الاخوان المسلمون الذين يتحكمون في البلاد. الرئيس الذي يستفز الناس بالاكلات الامريكية التي ظهرت في عهده لا يمكن ان يمثلنا.

11

 الزين المهدي

 2013-09-30 16:07:53

افيقوا من غفوتكم يادول الجوار ووحدو صفوفكم فالايام دول والجسم واحد يجب توحيداهدافكم وهي الامن الغزائ والمائ والتقاطي عن دون زلك فرقد العيش لا يدوم الا بالوحدة في الهدف والمصالح بتتصالح وانتم ادراء واعلم هلموايااخوة الاسلام

12

 الزين المهدي

 2013-09-30 15:59:17

السودان شاءنكم جميعايادول الجواراغيثونامدوايديكم لناوستلقوني اول سوداني مساهم معكم في امن غزائكم ومائكم بمشروع الخيرات الزراعي بولاية سنار مساحة60 الف فدان مروية ب2 مليون متر3 في اليوم نقطةانطلاقة للتغير وللحفاظ علي سلتكم الغزايئة

13

 الزين المهدي

 2013-09-30 15:51:14

الامن الغزائ والمائ لدول الوطن العربي هو السودان ومن لا يملك قوته لا يملك قراره حان الوقت للوقوف جنب الي جنب للحفاظ علي امنكم الغزائ ياسادة العرب فالقرار ليس للسودانين فقط ولاالحكومة بل لكم جميعا وبيد وقبضة من حديد لارجاع الوضع الصحيح لنصابه

14

 الزين المهدي

 2013-09-30 15:43:31

ضرورةملحة بتدخل دول الجوار وعلي راسهاانت اعلم بوجوب التدخل السريع بجلسة العرب المعهودةلحزم نقاط الخلاف للنهوض وملئ سلة الغزاء الفارغة التي حتاج لقيادة رشيدةمتاصلةفي خادم الحرمين الشريفين الزي يكسب احترام الوطن العربي

15

 الزين المهدي

 2013-09-30 15:35:15

احسنت بااحساسك المرهف يا اخي وواكد لك السودان باقي الي ان يرث الله الارض ومن عليها فرجاله الاسودالافريقية الاصيلة موجودة وبزاءرة واحدة التغير حيحصل صدقني يتبع

16

 عوض الله عافية

 2013-09-30 14:55:27

والله ياأخي لقد ظلمتنا ظلما شديدا فوالله قد خبرنا مختلف صنوف السيارات منذ أمد بعيد وهناك الآن ملايين السيارات الخاصة وأضحى الغاز في كل بيت وغزت المكيفات أغلب البيوت فكيف تختزل كل ذلك في معرض ذمك لجميع حكام السودان-مالكم كيف تحكمون؟